مواطنون: سعادتنا أولوية استراتيجية لدى الحكومة

أكد مواطنون أن حرص مجلس الوزراء، بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على إسعاد المواطن يعكس الأهمية الكبرى التي توليها حكومة الإمارات في التكفل باهتمامات المواطنين والإصغاء إلى اهتماماتهم وتلبيتها.

لا سيما الفئات محدودة الدخل، معتبرين هذا الدعم اللامحدود من قِبل الحكومة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ترجمة فعلية بأن المواطن يحمل الأولوية في استراتيجية سموه ومجلس الوزراء.

أولوية

وأكدت فاطمة سالم آل محسن، أن توفير الحياة الكريمة للمواطنين والمواطنات، والتوجيه المستمر بتلبية احتياجاتهم المعيشية، يحتلان دائماً أولوية عند صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من أجل إدخال السعادة إلى نفوسهم، وتمكينهم من الإسهام في تنمية مجتمعهم ومواصلة الإنجازات في الدولة.

وأشارت إلى أن ذلك ليس بغريب على صاحب المبادرات السخية والكريمة دائماً، التي يحرص سموه من خلالها على متابعتها بنفسه، والإشراف عليها عن قرب، ومعرفة احتياجات مستحقيها، ما يترجم حرص سموه على راحة أبناء الوطن، وتقديم كل ما من شأنه التسبب في استقرارهم وراحتهم.

دعم لا محدود

وأثنت أمل الحساني على كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المليئة بعبارات العطاء، موضحةً أن الدعم اللامحدود للفئات الضعيفة في 2018، وتأكيد سموه أن الحكومة معهم في 2019.

يجعلاننا فخورين بقيادته الرشيدة التي تعكس دعم سموه لجميع فئات المجتمع، والجهود الكبيرة التي يبذلها، الهادفة إلى تعزيز حقوق الأفراد في دولة الإمارات، وسعيه الدؤوب لتمكين جميع الفئات من النجاح بكفاءة وتمكّن في المجتمع، فهو قائد طالما عوّدنا على عطاء سخي لا محدود، بتوفير كل ما من شأنه الارتقاء بنمط حياة شعبه والأخذ بأيديهم، وتشجيعهم على الوصول إلى أفضل المستويات.

عمق التلاحم

ورفع محمد الكعبي أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي لم يألُ جهداً في أن تكون الفئات المحدودة الدخل ضمن أولوياته، على شكل مساعدات اجتماعية، والتأكيد أن الأولوية الأولى والثانية والثالثة في فكر الحكومة في العام الجاري وفي جميع الأعوام موجهة للمواطن.

مشيراً إلى أن مكارم القيادة الرشيدة لا حصر لها، واهتمامها بإسعاد شعبها يشكل أولوية قصوى، ما يؤكد عمق التلاحم بين القيادة وأبناء الوطن الذين يحق لهم أن يفاخروا بقيادتهم، لما تمتاز به من رؤية وبصيرة ثاقبة وعزيمة لا تلين.

إسعاد

وقال حمد حمدان المطروشي: «إن دولة الإمارات، بفضل القيادة الرشيدة، قدمت الكثير في سبيل دعم كل شرائح المجتمع من أصحاب الدخل المحدود وتوفير الحياة الكريمة لهم»، مشيراً إلى أن فكر القيادة الرشيدة يرتكز على الاهتمام بسعادة الإنسان، باعتباره محور وركيزة التنمية، لافتاً إلى أن توفير كل متطلبات الحياة ينعكس إيجاباً على سمعة الدولة واهتمامها المتواصل بسعادة المواطن.

وأشار إلى أن اهتمام مجلس الوزراء بوضع خطط وبرامج لدعم كل شرائح المجتمع من كبار المواطنين والمرأة والشباب دليلٌ على اهتمام القيادة الرشيدة بإسعاد وتنمية المجتمع، وتوفير الحياة الكريمة للشرائح التي تحتاج إلى مساعدة، مؤكداً أن هذا الأمر يأتي ضمن مبادرات الدولة المتواصلة على توفير الموازنات التي تكفل الراحة والسعادة لكل المواطنين.

دعم مستمر

وقالت عايدة مطر السويدي: «إن المبادرات التي تصب في مصلحة المواطن وتعكس حالة التفاعل والدعم المستمر بين القيادة الرشيدة وأبناء الدولة، كأولوية لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، وإسعادهم بتوفير متطلباتهم كافة، والنهوض بأوضاع الأسر المتعففة ومحدودي الدخل، تأكيد لحالة التلاحم القائم بين قيادتنا الرشيدة والشعب.

وذلك ليس غريباً على قيادة دولة الإمارات التي تحرص يومياً على بث السعادة في قلب كل مواطن، استمراراً للنهج المتجدد الذي غرسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، تجاه كل فئات المجتمع، وخاصة أصحاب الدخل المحدود، بتلمّس احتياجاتهم وتوفير الرعاية لهم في وطن السعادة الذي لم يبخل يوماً على أبنائه».

تعزيز

وقال عبد الله سالم الشميلي: إن هذا ما عهدناه من قيادتنا الرشيدة التي تسعى دائماً إلى تعزيز مكانة المواطنين برعاية مصالحهم وإسعادهم بتوفير الحياة الكريمة لهم، استمراراً لنهج دولتنا الحبيبة التي أُسّست على التلاحم والحب بين القائد والشعب، كترجمة حقيقية بين الأب وأبنائه، لافتاً إلى أن المخصصات الجديدة تحقق الاستقرار الاجتماعي لجميع الفئات المستفيدة.

وخاصة محدودي الدخل وكبار السن والمتقاعدين الذين بذلوا جهوداً كبيرة في ميادين العمل كافة، إضافة إلى المبادرات الخلّاقة بتوفير الأمان الوظيفي وإنشاء المسكن العصري الملائم، التي جعلت الشعب الإماراتي حقاً أسعد شعوب العالم، مشيراً إلى أن تلك المبادرات يجب أن تُقابَل من المواطنين بزيادة الجهد والعمل لاستكمال مسيرة التنمية والنهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات.

وأكدت عزة الحبسي أن المبادرات المتتالية التي تطلقها القيادة الرشيدة تؤكد مدى اهتمامها بشؤون المواطنين والوقوف على احتياجاتهم وتلبيتها، وتوفير الحياة الكريمة، وخاصة فئة أصحاب الدخل المحدود، وهذه المبادرات تعزز مؤشرات السعادة والرفاهية لدى أبناء الدولة.

وقالت: إن هذا يأتي تأكيداً لمكانة المواطن كأولوية في الخطط الحكومية التي تصب في مصلحة الأجيال الحالية والمستقبلية، استكمالاً لمسيرة العطاء المتجدد في كل المجالات، وخاصة ملف الإسكان، لتحقيق تطلعات المواطنين إلى الحصول على المسكن المميز لدعم الاستقرار المجتمعي، وتمكينهم من مواصلة دورهم الإيجابي في دفع مسيرة النهضة والتنمية في كل إمارات دولتنا الحبيبة إلى الأمام.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات