«صحة دبي» تعكف على تنفيذ «وثيقة الخمسين» و«المبادئ الثمانية»

حميد القطامي أثناء إلقاء كلمته| من المصدر

تعكف هيئة الصحة بدبي على وضع آليات تنفيذية لكل ما وجه به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».

وأكده سموه في وثيقة الخمسين والمبادئ الثمانية، ولا سيما ما يرتبط بتحسين جودة الحياة، وتطوير مجتمع دبي، وضمان مستقبل الأجيال القادمة، وريادة دبي الاقتصادية، وغير ذلك من الموجهات العامة، التي اعتمدتها الهيئة منهجية لعملها ومؤشر أساس لتقييم أداء قطاعاتها وإداراتها وقياس كفاءة منشآتها الطبية.

أعلن ذلك معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، خلال افتتاحه، أمس، أعمال المنتدى السابع للتحول التنظيمي، مشيراً إلى أن وثيقة الخمسين وبنودها التسعة والمبادئ الثمانية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تمثل قواعد أساسية للرفاهية والازدهار والحياة العصرية والمستقبل، ولذلك بعثت الوثيقة والمبادئ السعادة في نفوس المواطنين والمقيمين وكل من يعيش في الدولة وخارجها وكل من يطمح إلى العيش الرغد.

مسؤولية

وأكد معاليه أن هيئة الصحة بدبي ملتزمة كل ما حملته الوثيقة والمبادئ، وأنها تتعهد بمسؤوليها وجميع موظفيها للعمل في ضوء ما وجه به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، للوصول إلى ما أراده سموه للناس، والوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة ينعم فيه أفراده بالحياة المديدة والتفاؤل والإيجابية.

ولفت معاليه إلى أن الالتزام وأخذ المجتمع إلى ما هو أفضل، يحتاج إلى بذل المزيد من الجهد والعطاء والعمل بمسؤولية، محدداً مجموعة من ضوابط العمل التي سيتم تنفيذها، والتي اعتبرها المقومات الأساسية لنجاح الهيئة في تحقيق أهدافها الاستراتيجية المنبثقة من استراتيجية دبي وتطلعاتها ورؤيتها، وفي مقدمة ذلك العمل بروح الفريق، حيث إن قوة العمل والإنجاز تكمن في روح الفريق الواحد.

وأشار معاليه إلى أهمية التكاملية بين القطاعات والإدارات وفرق التطوير، موضحاً أنه لا معنى لفريق العمل الواحد من دون التكاملية، مبيناً أن الهيكل التنظيمي الجديد للهيئة جاء ليحقق تكامل الأدوار بين الجميع، منوهاً معاليه بقيمة المحافظة على الخبرات والكفاءات الطبية الموجودة في الهيئة.

وقال إن الهيئة تزخر بنخب طبية لها خبرتها وقدرها ولها دورها الذي تعتز به، وهي حريصة على اتخاذ جميع التدابير التي تحفظ لها هذه الخبرات بعيداً عن أية أمور إدارية تقليدية، والهيئة حريصة أيضاً على توفير فرص للاستفادة من القيادات الشابة في جميع القطاعات والتخصصات، موضحاً أن الاعتماد على القيادات الشابة لا يتعارض بأي شكل من الأشكال مع المحافظة على الخبرات الطبية لأطول أجل ممكن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات