9464 مخالفة بيئية في رأس الخيمة العام الماضي

■ أحمد الشحي

أكدت دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة عدم التهاون مع الفئات المستهترة بالتأثير على البيئة وتشويه المظهر الجمالي للمناطق السياحية والطبيعية في الإمارة، مشيرة إلى أن دوريات «راقب» المعنية بالمحافظة على البيئة رصدت 9464 مخالفة خلال العام الماضي.

وأوضح أحمد حمد الشحي مستشار الخدمات العامة بالدائرة، أن المخالفات التي تم رصدها خلال العام 2018 أسهمت في ردع فئة المستهترين بجمالية المواقع السياحية والطبيعية والشواطئ في رأس الخيمة.

لافتاً إلى أن ارتفاع تلك المخالفات يؤكد التحرك الإيجابي لمفتشي دوريات «راقب» المعنية بالحفاظ على البيئة، خاصة أن مناطق رأس الخيمة شهدت ارتفاع معدلات السياحة الداخلية للاستمتاع بالأجواء الطبيعية.

وأشار إلى رصد 9464 مخالفة خلال العام الماضي كانت ستؤدي إلى تشويه المظهر الجمالي والحضاري، حيث تقوم الجهات المعنية بجهود كبيرة في تحسين جودة تلك المواقع ورفع كفاءة البنية التحتية فيها، مشيراً إلى أن الدائرة تكثف حملاتها التفتيشية على مدار اليوم من خلال 50 دورية متحركة في مختلف مناطق الإمارة، وخاصة خلال العطلات السنوية ونهاية الأسبوع مع انخفاض درجات الحرارة.

حيث تستقطب تلك المناطق الطبيعية آلاف العائلات والتجمعات الشبابية بهدف التخييم والاستمتاع بالسهرات الليلية، وخاصة على قمة جبل جيس وجانبي شارع الشيخ محمد بن زايد والشواطئ المفتوحة.

وأضاف الشحي: «تقوم الدائرة بالتعاون مع مؤسسة المخالفات في رأس الخيمة بتوفير أكثر من 1500 حاوية يتم توزيعها سنوياً بمختلف مناطق الإمارة واستبدال التالف منها، والتي تتنوع بحسب الحجم والنوعية، حيث تم تخصيص حاويات معدنية لجمع بقايا فحم الشواء في المناطق البرية والشواطئ، بهدف حماية تلك المواقع من التأثيرات البيئية السلبية التي تنتج عن رمي الفحم».

طمس اللوحات

وأكد مستشار الخدمات العامة بالدائرة أن أبرز السلوكيات الجديدة تتمثل في تشوية اللوحات التحذيرية والتوعوية على الشواطئ البحرية والمناطق البرية باستخدام ألوان الطلاء لطمس التعليمات، لافتاً إلى أن تلك اللوحات تهدف إلى الحفاظ على أرواح الأهالي من مرتادي الشواطئ وحماية المواقع البرية من التأثيرات السلبية على التنوع البيئي.

مؤكداً أن تلك السلوكيات دخيلة على المجتمع وتترك انطباعات سلبية لمرتادي تلك المناطق التي تعد متنفساً كبيراً للأسر ومقصداً لهم للاستمتاع والتنزه، وخاصة للقادمين من خارج الإمارة، مشيراً إلى أن تلك السلوكيات تكلف الدائرة مبالغ إضافية في إعادة تركيب لوحات جديدة.

رفع مستوى الوعي

وأشار إلى أن الدائرة تواصل جهودها في رفع الوعي لدى مرتادي تلك المناطق الطبيعية من خلال الحملات والرسائل الإلكترونية التوعوية، خاصة في المناطق الطبيعية والبرية خلال تلك الفترة من العام وارتفاع عدد المواقع في رأس الخيمة ومنها حديقة سد شوكة في المناطق الجنوبية وغيرها من المواقع في تلك المنطقة التي تتميز بتنوع المسطحات الخضراء والبنية التحتية المتكاملة لتوفير الأجواء المناسبة لعشاق التخييم، حيث سجلت معدلات التخييم في المناطق الجنوبية ارتفاعاً قياسياً خلال الموسم الشتوي، وتضم حديقة سد شوكة حديقة متكاملة على إطلالة بحيرة السد.

وأضاف: أسهم استخدام مفتشي دوريات «راقب» للبرامج الذكية في إصدار 9184 مخالفة حضورية من مجموع المخالفات التي تم رصدها، حيث يتم من خلال تلك البرامج إرسال رسالة نصية مباشرة لهاتف الشخص المخالف في الموقع نفسه، مع توقيعه على تعهد بعدم تكرار المخالفة.

لافتاً إلى أن تكرار المخالفة يعرض الشخص لمضاعفة الغرامة، مؤكداً أن الهدف من دوريات «راقب» هو التوعية المباشرة في المرحلة الأولى، وفي حال إصرار المخالف على ارتكاب المخالفة يتم توقيع الغرامة بحقه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات