البلدية تطلق الجيل السادس من منصتها الذكية «سمارت هب»

162 ألفاً و682 معاملة حصيلة منظومة تراخيص البناء في أبوظبي

أرشيفية

كشفت دائرة التخطيط العمراني والبلديات عن حصيلة عمل المنظومة الإلكترونية الموحدة لتراخيص البناء على مستوى إمارة أبوظبي.

والتي تجمع 24 جهة حكومية، وذلك بعد مرور عام على إطلاقها، بواقع 162 ألفاً و682 معاملة مسجلة زيادة بلغت 260%.

وأشارت الدائرة إلى إصدار 4 آلاف و771 ترخيص بناء جديد، و359 ترخيص صيانة، و306 تراخيص هدم خلال العام الماضي 2018، مشيرة إلى أن بلدية مدينة أبوظبي حققت ما نسبته 100% في إصدار الرخص الالكترونية خلال 10 أيام، فيما حققت بلدية الظفرة نسبة 96%، بينما حققت بلدية مدينة العين 85%.

نجاح

وبينت الدائرة أن المنظومة الإلكترونية أسهمت في نجاح حوكمة تسجيل وتصنيف المقاولين والمكاتب الاستشارية وقيد المهندسين، حيث ارتفع عدد المقاولين إلى 2553 مقاولاً خلال 2018، مقابل 1546 مقاولاً عام 2017.

كما ارتفع عدد المهندسين المقيدين إلى 5400 مهندس في 2018، مقابل 134 مهندساً في 2017، وارتفع عدد المكاتب الاستشارية المصنفة إلى 607 مكاتب خلال 2018، مقابل 545 مكتباً خلال 2017.

وأكدت الدائرة حرصها على تحقيق رؤية حكومة أبوظبي من خلال سعيها المستمر نحو تطوير أدائها عبر استثمار أحدث الوسائل التكنولوجية، والإمكانيات الفنية التي تؤهل لتقديم خدمات عصرية تتناسب مع حجم التحديات والطموحات، وبالوقت ذاته تحقق تطلعات المجتمع والمتعاملين والشركاء الاستراتيجيين.

وذكرت الدائرة أن المنظومة الإلكترونية الموحدة لتراخيص البناء أسهمت في تقليل الفترات الزمنية لاستخراج تلك التراخيص، موضحة أنها تعد من النوافذ الأساسية للتعامل مع الأطراف المعنية بمنظومة البناء في إمارة أبوظبي، وتهدف الاستراتيجية إلى دعم وتعزيز المكانة المرموقة التي تتربع عليها مدينة أبوظبي كونها من المدن التي ينشط فيها قطاع البناء والتشييد.

ويضطلع بدور مهم، بوصفه مكوناً أساسياً من مكونات منظومة التنمية الاقتصادية، كما تضع الاستراتيجية نصب عينيها تحقيق الاستجابة المثلى لمتطلبات المرحلة المقبلة من مسيرة التنمية العقارية، بما يستوجب تطوير الأطر التشريعية والتشغيلية للقطاع، الهادفة إلى إسعاد المتعاملين، وتوفير وقتهم وجهدهم، وصولاً إلى الغرض الأسمى والمتمثل في خلق مناخ محفز يعمل على مواصلة تعزيز البيئة الاستثمارية.

منصة

وفي سياق متصل، أعلنت بلدية مدينة أبوظبي أمس إطلاق الجيل السادس من منصتها الذكية «سمارت هب Smart Hub» الذي يحوي حزمة من أنظمة وخدمات جديدة مقدمة لعملائها من المصارف وشركات التطوير العقاري، منها 3 خدمات رئيسة تتعلق بالبيع الأول للوحدات الجاهزة من المطور، والبيع على المخطط، وتعديل قيمة الرهن العقاري.

وأنجزت البلدية 1400 معاملة رهن عقاري رقمية منذ تحويل خدمات الرهن لتكون إلكترونية منذ أغسطس الماضي، منها 300 معاملة تم رفضها من قبل البنوك لعدم تحديد قيمة الرهن أو نوعه أو درجته.

وأكد أحمد عبدالصمد الحمادي، مدير إدارة التخطيط التقني ببلدية أبوظبي خلال كلمته الافتتاحية لفعاليات ورشة العمل التعريفية التي نظمتها البلدية أمس، أن الأقسام المعنية في بلدية أبوظبي عكفت طول الفترة الماضية على دراسة كافة المقترحات والآراء المقدمة من شركائها في شأن التحديات التي قد تواجههم.

ووضع الحلول لها، وهو الأمر الذي انعكس على أرض الواقع بتحويل مجموعة كبيرة من الخدمات إلى المنصة الذكية والتي تمكن متعاملي بلدية أبوظبي من إجراء معاملاتهم والحصول على كل المعلومات والبيانات الخاصة بذلك إلكترونياً وفي ذات اليوم.

وأشار إلى أن المنصة الذكية ستساهم في تقليص عدد المراجعين بنسب كبيرة، حيث من المتوقع أن يتم إنجاز من 30 ألفاً إلى 40 ألف معاملة سنوياً عبر خدمات «سمارت هب» من داخل مكاتب الشركات المعنية من دون الحاجة إلى زيارة مراكز خدمات البلدية في كل من أبوظبي والعين ومنطقة الظفرة، الأمر الذي سينعكس إيجاباً على سرعة إنجاز المعاملات، فضلاً عن اختصار الوقت والجهد للاستفادة من الخدمات.

وأوضح الحمادي أن هذه الخطوة تأتي في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها البلدية تماشياً مع رؤية قيادات دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تؤكد أهمية التحول نحو الحكومة الذكية وضمان توفير الخدمات الحكومية بشكل سريع وفعال.

مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الخدمة ستقلص زمن إنجاز طلبات المعاملات من أسبوع إلى نصف ساعة. وأكد الحمادي أن بلدية مدينة أبوظبي تسير على نهج التميز والابتكار وتطوير الخدمات الإلكترونية المقدمة، وهو ما شكل دعامة أساسية لتحقيق إنجازات ابتكارية نوعية ومتميزة خلال العام الماضي.

وقدم عدد من مسؤولي بلدية أبوظبي خلال الورشة عرضاً مرئياً حول إطلاق الجيل السادس من المنصة الذكية «سمارت هب» تضمن أهم ما تحتويه من مميزات وخدمات مبتكرة لمتعاملي بلدية أبوظبي من المصارف وشركات التطوير العقاري، موضحين أن المنصة توفر مجموعة خدمات بجودة عالية وكفاءة وشفافية.

تحول رقمي

سجلت الدائرة ارتفاعاً ملحوظاً في إقبال المتعاملين والشركاء الاستراتيجيين على استخدام منصة الخدمات الرقمية (سمارت هب) .

مشيرة إلى أن هذا الإنجاز جاء ثمرة لنجاح خطوات التحول الرقمي وتتابع إطلاق الخدمات الرقمية بشكل منهجي ومدروس أثمر عن تحول كبير في فلسفة الأداء وإقبال على الاستفادة من سهولة ومرونة الخدمات الرقمية المقدمة عبر المنصة. وأدى تطبيق الخدمات الإلكترونية إلى تقليل عدد زيارات المتعاملين للبلدية بما يقرب من 600 ألف زيارة سنوياً على جميع أفرع البلديات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات