جمعية القوات المسلحة التعاونية تدعم مشاريع «خليفة الإنسانية»

تلّقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تبرعاً مالياً من جمعية القوات المسلحة التعاونية لدعم المشاريع التي تنفذها المؤسسة على الساحة المحلية.

ويأتي التبرع انطلاقاً من الشراكات المجتمعية للمؤسسة مع عدد من المؤسسات والجمعيات الوطنية بهدف الإسهام في المشاريع الإنسانية التي تنفذها وتسعى من خلالها إلى مساعدة المحتاجين وتخفيف أعباء الحياة عن كاهلهم.

وسلّم علي محمد الشمري مدير تطوير مشاريع جمعية القوات المسلحة التعاونية، للمؤسسة التبرع الذي تمثل في قسائم شرائية بقيمة 124 ألف درهم.

شكر

وقدّم محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، الشكر للقائمين على جمعية القوات المسلحة التعاونية على دعم مشاريع المؤسسة بما يصب في مصلحة المحتاجين، مشيراً إلى التعاون المستمر بين المؤسسة والجمعية لخدمة المجتمع، حيث تلقت المؤسسة إسهاماً مالياً من الجمعية في أغسطس 2017 .

وقال: «إن الجمعية لها باعٌ طويل في العمل الإنساني مثل توزيع المير الرمضاني وتسيير بعثات لأداء العمرة وكسوة العيد، إضافة إلى دعم المستحقين مادياً ومعنوياً وتقديم مساعدات مالية شهرية للأعضاء».

استراتيجية

وحثّ الخوري الشركات والمؤسسات الوطنية على تبني جزء من استراتيجياتها للنهج الإنساني الذي تسعى الإمارات إلى تكريسه كون ذلك جزءاً من سياستها العامة، ويعكس إرثها الإنساني والحضاري، خاصة خلال «عام التسامح» من جهة وتعزيز الشراكة بين القطاعين الإنساني والاقتصادي من جهة أخرى.

نجاح

ومن جهته وجّه مدير تطوير مشاريع الجمعية باسم أعضاء مجلس الإدارة، ومفتاح النعيمي مدير عام جمعية القوات المسلحة التعاونية، وجميع العاملين فيها، الشكر والتقدير للمؤسسة على ما تقدمه من دعم ومساندة على الصعيدين المحلي والعالمي، متمنياً لها المزيد من التقدم والنجاح والتوفيق، مشيداً بجهود مديرها العام في قيادتها وتمثيل الدولة في مختلف المحافل والمناسبات ودورها الإنساني في التخفيف عن المعوزين في مناطق العالم المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات