مجلس محمد المحمود: التسامح ثقافة ونهج في الإمارات

أكد المشاركون في مجلس السفير محمد المحمود، الذي نظمه مكتب ثقافة احترام القانون بوزارة الداخلية بالتعاون مع مكتب شؤون المواطنين بديوان ولي عهد أبوظبي، أن التسامح بات ثقافة ونهج في الإمارات.

وذلك سيراً على فكر القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي جعل للتسامح دلالات وممارسات عملية في بناء دولة عصرية تؤدي رسالتها الإنسانية السامية، حيث إن ارتباط التسامح بالشيخ زايد، رحمه الله، ما هو إلا حقيقة أكدتها التحولات والتحديات التي تواجه المجتمعات العصرية في مختلف الجوانب الحياتية، وعملت حكومتنا الرشيدة على تجسيد ذلك الفكر بجعل عام 2019 عاماً للتسامح.

موروث حضاري

وأشار السفير محمد أحمد المحمود إلى أن التسامح بات خصلة من خصائل مجتمع الإمارات المتميزة، ورثها عن القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، مشيراً إلى أن الشواهد كثيرة، وتتحدث عن نفسها خلال الفترة التي قاد فيها، رحمه الله، مرحلة البناء والتأسيس لدولة الإمارات مروراً بمرحلة التمكين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات