مقيمون:محمد بن راشد حوّل دبي إلى وجهة عالمية

صورة

أكد مقيمون عرب وأجانب في الإمارات أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حوّل دبي إلى وجهة عالمية يقصدها الزوار من كل حدب وصوب.

كما يقصدها المبدعون والموهوبون الباحثون عن التميز، لافتين إلى أنه حوّل دبي إلى مدينة عالمية متكاملة البنيان، فانتشرت الفنادق ذات السبع نجوم والمراكز التجارية التي تضاهي العالمية، كما أصبحت دبي قِبلة أنظار العالم، إضافة إلى أنها تعد واجهة لكل العرب.

فبينوا أن كل المبادرات الناجحة انطلقت من دبي، ما يؤكد بُعد نظر صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، فعمل على تعزيز دولة الرفاه من خلال اهتمام سموه بالتنمية المستدامة.

كما أنه أطلق الجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي التي تعد الأولى من نوعها في العالم، الأمر الذي يدلل على بُعد نظره باستشراف المستقبل بهدف الارتقاء بالعمل الحكومي من خلال الابتكار والتميز وتحقيق الرؤى والتطلعات، الأمر الذي من خلاله يتم إسعاد الشعب الإماراتي، والمقيمين على أرضها الطيبة.
دبي أيقونة

تقول الدكتورة شيرين موسى، من جامعة عجمان: إن دبي بفضل نظرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد المستقبلية أصبحت أيقونة عالمية وواجهة عربية مشرفة لكل العرب، فمنها تنطلق أفضل المبادرات العالمية التي تصبّ في صالح البشرية، وليس في دبي فقط.

لافتة إلى أن سموه يسابق الزمن حتى يبرز دبي عالمياً من خلال الخطط بعيدة الأمد وفق رؤاه الثاقبة، فوصل بدبي إلى مستوى غير مسبوق بفكر وإبداع بارزين، فسموه لا يعرف التحديات، فكل مبادرة يطلقها تجد النجاح، فقد أطلق من قبل الخدمات الحكومية بشكل إبداعي وسهل عبر الأجهزة المتحركة لكل المتعاملين مع الدوائر الحكومية والمحلية، فسبق بها الكثير من الدول المتقدمة.

مبادرات إيجابية

ويقول الدكتور أحمد علي، رئيس الجالية الصومالية في رأس الخيمة: إن استراتيجية دبي التي أطلقها سموه، جاءت لتؤكد أن النتائج دائماً لصالح الوطن والمواطن الإماراتي والمقيمين فيه دون تمييز، وتعمل على توفير الحياة الكريمة لكل أبناء شعب الإمارات، والمقيمين على أرضها دون تمييز.

فسموه دائماً ما يدعو كل المؤسسات الحكومية من أجل الارتقاء بمهامها وتطبيق المبادرات الإيجابية على أرض الواقع، كما أن سموه يعد قدوة، ودائماً يضع على سلم أولوياته النجاح وبتفوق حتى تصبح الإمارات الأولى عالمياً في كل المجالات، كما عهدنا على مدى مسيرة سموه في مجلس الوزراء حرصه الدائم على الرقي وسعيه إلى نقل الدولة لمصاف الدول المتقدمة.

قائد ملهم

ويقول الدكتور محمد طارق، من الجالية الهندية: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يعد قائداً عربياً ملهماً، فقد أعلن من قبل عن إنشاء مدينة كاملة للإنترنت، عندما كانت الإنترنت شيئاً جديداً على المنطقة، وما زالت تجربة، وما زال البعض يتشاور هل هو شيء دائم أم مؤقت؟

وما زال الكثيرون لم يستوعبوا أو يفهموا طبيعة التغيير القادم، ثم أصبحت الإنترنت جزءاً من حياة الإنسان، بل حقاً من حقوقه الأساسية، الأمر الذي يدلل على بُعد نظر سموه الثاقب.

نقطة تحوّل

وقال الدكتور غالب الرفاعي، رئيس جامعة العين، إن تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مقاليد الحكم في إمارة دبي يعد نقطة تحوّل مهمة في تاريخ الإمارة بشكل خاص وتاريخ دولة الإمارات والمنطقة على وجه العموم، حيث يجسد سموه برؤيته الثاقبة نموذجاً رائداً للقيادة التي تحمل على عاتقها تحقيق طموحات وتطلعات الوطن وإسعاد كل من يقيم على أرض دولة الإمارات.

وجهة المبتكرين

ويرى محمد بلولة نائب رئيس مركز جامعة عجمان للابتكار، إن دبي غدت في فترة وجيزة وجهة عالمية لكل مبتكر ومخترع ومبدع، لأنهم يرون فيها أرض الأحلام والقرارات السريعة والعمل على تطبيق تكنولوجيا المستقبل لننعم بحياة أفضل.

مبيناً أن ابتكارات العالم تتسابق ليتم تطبيقها في دبي، فكم من تكنولوجيا مستقبلية عرفها العالم من دبي، وأصبحت أهم حاضنة للابتكارات العلمية في العالم، وبفضل المتابعة الدائمة والتوجيهات الرشيدة لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لكل المسؤولين في دبي، تسابق الجميع لتبني أحدث الابتكارات للارتقاء بكل الخدمات التي تسهم في سعادة الإنسان وتحسين جودة الحياة.

رؤية ثاقبة

ويقول شمس الزمان، مقيم بالإمارات: لقد أجمع العالم كله على الرؤية الثاقبة لسموه التي كانت نتاج خبرة طويلة من العمل طوال الخمسين عاماً الماضية، ومن أبرز القرارات التي عززت مكانة الإمارات وجهة للمبدعين، الإقامات الطويلة التي تم اعتمادها مؤخراً، ولا ننسى الدور المهم للمعارض والمؤتمرات العالمية المتخصصة التي تقام بشكل سنوي في دبي، ويتم عرض أحدث ابتكارات واختراعات العالم في دانة الدنيا.

مدينة عصرية

وقالت رنا رضوان علامة، وهي لبنانية مقيمة بالإمارات: لقد أثبتت دبي على مر السنين أنه لا شيء مستحيل، وأن الحلم قد يبدو صعباً ولكن بالإصرار على تحقيقه تتحقق المعجزات. وأوضحت أن دبي اليوم تتصدر رؤوس الأقلام ويتحدث عنها العالم والإعلام ويتم التعامل معها بوصفها مثالاً للمدينة العصرية التي ما زالت تحافظ على تراثها وإرثها وتاريخها.

تجربة فريدة

وأكد محمد الكوراني، عربي مقيم في الإمارات منذ 14 عاماً وهو صاحب إحدى شركات المقاولات والعقارات، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائد بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، رفع شأن الإمارات عالياً، مشيراً إلى أن سموه رجل الاقتصاد الأول، فقد نجح في تحويل مدينة دبي إلى قلعة يتمنى أي إنسان بالعالم العيش بها أو زيارتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات