بفضل البيئة المحفّزة للعمل واستقطاب المبدعين

رجال أعمال: ملتزمون بجعل دبي مركزاً عالمياً للأعمال

صورة

أكد رجال أعمال وممثلون عن الشركات والقطاع الخاص على الدور المحوري للقطاع في دعم اقتصاد دبي والإمارات باعتباره قاطرة النمو، مؤكدين التزامهم بالمبادئ الثمانية التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بما يجعل دبي مركزاً عالمياً للأعمال، ويدعم التنمية الشاملة في الإمارات لاسيما مع البيئة المحفزة للعمل واستقطاب أصحاب العقول والمبدعين.

قيم خالدة

وأكد هشام عبدالله القاسم، الرئيس التنفيذي مجموعة وصل لإدارة الأصول - أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يقدم لنا خلاصة تجربة طويلة زادته حنكة وتمرساً في شؤون الحكم الرشيد على مدى 50 عاماً منذ أول منصب له في خدمة الوطن.

وأضاف: «أرى يقيناً أن هذه المبادئ تتصل بجذورها بمدرسة المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومجلس المغفور له، بإذن الله، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، حيث نهل منهما الكثير من المآثر والقيم الخالدة، لينقلها إلى أجيال القيادات المتعاقبة صافية نقيّة من موردها وأن ذلك يتضح من خلال اتخاذ «الاتحاد» أساس كل عمل وطني، كيف لا وهو نتاج جهود متفانية بذلها المغفور لهما وبالتعاون والتنسيق مع الآباء المؤسسين من حُكام الإمارات الكرام».

استشراف المستقبل

وأكد أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ«إمباور» أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمبادئ الحكم والحكومة في دبي، يزيد مسؤوليتنا تجاه الوطن بقيادته المعطاءة، لنسعى دوماً إلى تطوير دور مؤسساتنا، بما يمكننا من رد الدّين ومعادلة العطاء الذي قدمه سموه خلال 5 عقود جعل فيها دبي نموذجاً للعالم.

وأوضح أحمد بن شعفار أن المبادئ تمثل ثمرة خبرة سموه كقائد استثنائي تحدى المستحيل.

وأضاف: «نعاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على أن نخطو خطاكم، ونسعى دوماً لتحقيق رفاه مجتمعنا، بما يساهم في تفوق بلادنا وضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة».

وجهة متسامحة

وأكد عبد الله مطر المناعي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للإمارات للمزادات، أن المبادئ الثمانية لدبي التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مهمة لصناعة المستقبل للشعب الإماراتي، لأنها ترتكز على العدل والمساواة والمجتمع والاقتصاد، بالإضافة إلى ارتباطها الأساس بالاتحاد الذي نعتبره اللبنة الرئيسية في النمو والازدهار الذي وصلنا إليه في الدولة، لافتاً إلى أن سموه وعبر إعلانه لهذه المبادئ، يظهر أن دبي هي الوجهة الأبرز عالمياً للعيش والعمل، وأن دبي وجهة يحكمها القانون والعدل وبيئة محفزة للعمل والنجاح ومركز مستقطب لأصحاب العقول.

كسب الثقة

وقال عبدالكريم الملا، الرئيس التنفيذي لـ«شركة ستاندرد لإدارة العقارات»، إن المبادئ التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ركيزة أساسية بنت عليها دبي اقتصادها في الفترة الماضية وهي ضمانة لمستقبل الاقتصاد في دبي، موضحاً تأثير الشفافية التي تعمل بها من خلال إعلان هذه المبادئ من جانب سموه على قطاع الأعمال، فدبي نجحت في الوصول إلى العالمية من خلال نجاحها في بناء قطاعات اقتصادية ذات عوائد دعمت نهضتها.

مركز الأعمال

وأكد طلال موفق القداح، الرئيس التنفيذي لشركة «ماج للتطوير»، أن المبادئ التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، هي ملخص لمسيرة نهضة مستمرة لمدينة دبي منذ عقود، اختزلها سموه في هذه النقاط الثماني.

موضحاً أن تركيز سموه على التنمية الاقتصادية المستدامة يؤكد أن دبي ستظل مركزاً عالمياً للأعمال، وأنها تقف إلى جانب المستثمرين، الذين يدينون بنجاحاتهم إلى وجودهم في دبي التي تثبت كل يوم أن بها إمكانيات هائلة للنمو وأنها نقطة مضيئة في الشرق الأوسط ككل مدعومةً بقيادة خلاقة محفّزة على العمل والنمو.

وأكد شريف كامل، الرئيس الإقليمي لـشبكة اللاينس العالمية لمراكز الأعمال في روسيا والشرق الأوسط وأفريقيا، أن دبي باتت بلا منازع عاصمة الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات، موضحاً أن دبي مستمرة في ترسيخ مكانتها كمركز حيوي على خارطة المال والأعمال في العالم بفضل ما تتمتع به من مقومات استراتيجية ورؤية حكومية ثاقبة وسباقة.

وأوضح أن المبادئ التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد تعكس رؤية سموه الطموحة لتحقيق الصدارة والمركز الأول في شتى مجالات الحياة وأنها ترسخ ثقة المستثمرين ورجال الأعمال في الآفاق الواعدة لدبي، داعياً المستثمرين وشركات القطاع الخاص إلى أخذ زمام المبادرة والاستفادة من مقومات دبي التنافسية لتحقيق المزيد من النمو والتوسع في مختلف القطاعات.

منصة مثالية

وأشار كمال فاشاني، مدير عام مجموعة المايا، أن الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، رفعت مكانة دبي إلى مراكز الصدارة بين أهم المراكز التجارية والاستثمارية في العالم، لافتاً إلى أن البيئة المحفزة للأعمال في دبي تشكل منصة مثالية لنمو وتوسع الشركات ورواد الأعمال والمستثمرين في مختلف القطاعات.

خارطة طريق

وأكد محمد عبد الرحيم الفهيم، الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات باريس غاليري، أن المبادئ الثمانية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تشكل خارطة طريق لمستقبل مزدهر من خلال مواصلة مسيرة التميز والبناء على ما تم تحقيقه من إنجازات وتعزيز دور دبي كمركز اقتصادي عالمي.

ولفت إلى أن القطاع الخاص في دبي يتمتع بميزات نوعية بفضل اهتمام القيادة الرشيدة الحريصة على توفير كل ما يلزم من دعم لنمو وتطور الاقتصاد الوطني وتحفيز نمو مجمل القطاعات الحيوية.

حفزّ الاقتصاد

وقال عاطف رحمن، شريك ومدير شركة دانوب العقارية، «إن المبادئ التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تساعدنا على أن نصبح كلنا مواطنين أكثر مسؤولية وخلق أسعد المجتمعات في العالم.

وبالتالي تعزيز مكانة الإمارات كأفضل بلد نعيش فيه، ودائماً ما يفاجئنا سموه بقراراته التي تضعه قائداً استثنائياً لم نشهده في التاريخ الحديث، وبالنسبة لمجتمع الأعمال والاقتصاد، هي أفضل رسالة تطمينية وتحفيزية للعمل بكل جهد في عاصمة الاقتصاد المترسخة على مبادئ العدل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات