مدير عام الهيئة لـ «البيان»:

خطط «الاتحادية للكهرباء» تواجه زيادة الطلب على المياه

إنشاء محطات جديدة بتقنيات عالية | من المصدر

كشف محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لـ «البيان» عن المشاريع الاستراتيجية للهيئة التي تتعلق بملف الأمن المائي، بما يتماشى مع استراتيجية الأمن المائي للدولة التي تم إعدادها من قبل وزارة الطاقة والصناعة بمشاركة الهيئة واعتمدت من مجلس الوزراء.

وقال محمد صالح: إن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء تعاقدت مع أحد بيوت الخبرة العالمية المتخصص بالدراسات المائية من حيث الاحتياج المائي لجميع المناطق التي تشرف عليها، بما يتناسب مع النمو السكاني لهذه المناطق حتى عام 2036، وبما يحقق الأمن المائي والتنمية المستدامة لقطاع المياه والاستغلال الأمثل للموارد المائية.

محطات إنتاج المياه

وأوضح أن الهيئة اعتمدت إنشاء محطة مستقلة بسعة 150 مليون جالون يومياً تنفذ على مرحلتين حسب دراسة الطلب المستقبلي من المياه.

وتم اختيار إمارة أم القيوين لتنفيذ وإنشاء هذه المحطات نظراً لتوسطها بين مناطق الهيئة على ساحل الخليج العربي، وتبدأ المرحلة الأولى بإنشاء محطة تحلية لمياه البحر بطريقة التناضح العكسي وبسعة 45 مليون جالون/‏ يومياً، و يتم الانتهاء من المشروع مع بداية عام 2021، أما المرحلة الثانية من الخطة فهي عبارة عن إنشاء محطة تحلية مياه البحر بسعة 105 ملايين جالون /‏ يومياً.

مشاريع التخزين

وقال محمد صالح: «تعمل الهيئة على تطبيق التوصيات الخاصة باستراتيجية دراسة الأمن المائي الخاصة بالدولة وتوصيات هيئة الطوارئ والأزمات بضرورة توفير قدر من التخزين المائي يكفي لاستهلاك يومين في الظروف الاعتيادية بما يضمن استمرارية تزويد المياه وعدم انقطاعها عن المستهلكين في حالة التوقفات الاعتيادية».

وفيما يتعلق بكفاية التخزين في الظروف الطارئة وأثناء الأزمات تم التوصية بضرورة تزويد المستهلكين بكمية مياه تبلغ 21 لتراً يومياً للفرد، حيث حققت الهيئة قدرة تخزينية بلغت 45 يوماً، وعليه قامت الهيئة بإعداد خططها المستقبلية لإنشاء الخزانات والمحافظة على السعات التخزينية المطلوبة.

النقل والتوزيع

وأوضح مدير عام الهيئة أنه تم اعتماد خطة إنشاء مشاريع الشبكات لعام 2018 /‏ 2021، بما يضمن ربط مناطق الهيئة مع بعضها وربط مصادر تزويد المياه مع مراكز التخزين الاستراتيجية ومن ثم ربطها بشبكات التوزيع للمستهلكين. أضاف: «تماشياً مع استراتيجية الربط الداخلي في الدولة فإن الهيئة بصدد توقيع اتفاقية تفاهم مع هيئة كهرباء ومياه دبي للربط بين شبكتي المياه لكلتا الهيئتين.

وذلك للتزويد المتبادل للمياه في حالات الطوارئ ونقص المياه. كما تم الاتفاق المبدئي بين الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء وهيئة كهرباء ومياه الشارقة لتنفيذ عدة نقاط ربط بين الشبكتين للاستخدام المتبادل في حالات الطوارئ ونقص المياه».

وأشار محمد صالح إلى أن الهيئة قد اعتمدت خطة لإحلال الشبكات القديمة المصنوعة من الأسبستوس وذلك من منطلق الحرص على الاستدامة وتقليل الفاقد المائي في الشبكات حفاظاً على الموارد المائية على أن يتم إحلال جميع الشبكات القديمة خلال عشر سنوات قد بدأت من عام 2017.

وفيما يخص شبكات التوزيع فإن الهيئة تسعى دائماً إلى تنفيذ شبكات توزيع بما يتناسب مع التطور والنمو الحضري للمدن في جميع المناطق التي تشرف عليها، حيث بلغت نسبة تغطية شبكات المياه 100% حسب مقياس مؤشر نسبة التغطية لشبكات المياه الذي تم اعتماده من مكتب رئاسة مجلس الوزراء.

استبدال العدادات

وأوضح أن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء سباقة في مجال التحول إلى العدادات الإلكترونية الذكية، حيث قامت منذ عام 2016 بتزويد جميع الوصلات المنزلية الجديدة بعدادات ذكية.

كما بدأت خطة طموحة في الاستبدال بجميع العدادات القديمة الميكانيكية أخرى إلكترونية ذكية بحيث يتم الانتهاء من جميع العدادات في الهيئة مع نهاية عام 2021، حيث بلغت العدادات الذكية المركبة 120 ألف عداد حتى الانتهاء من تركيب 500 ألف عداد.

صيانة الخزانات

تعتمد الهيئة خطة سنوية لصيانة الخزانات وتنظيفها وصيانتها بصورة دورية سنوية حسب نوع وحجم الخزان، لضمان خلوها من الرواسب أو أي مكونات بكتيرية تضر بصحة المستهلكين.

وتباشر إدارة الصحة والسلامة في الهيئة أخذ عينات شهرية دورية من المياه في الخزانات وشبكات التوزيع وتتبع مستوى نوعية المياه حسب المقاييس الدولية الموضوعة من منظمة الصحة العالمية (HWO) الخاصة بالمياه، التي بلغت حسب آخر تقرير تدقيق في الهيئة نسبة 98%.

237 مليون درهم تكلفة مشاريع المياه في 2018

قال محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، إن مشاريع المياه المنجزة والجاري تنفيذها في عام 2018، في المناطق التابعة للهيئة تبلغ تكلفتها التقديرية 237 مليون درهم، وتتضمن:

مشروع تحسين نظام الضخ والأعمال المصاحبة لها بمنطقة غليلة - رأس الخيمة، بهدف زيادة القدرة على توفير المياه لتلبية الطلب المتزايد عليها وخدمة المناطق الواقعة في شمال الإمارة من الرمس إلى وادي شعم، وبتكلفة تقديرية تبلغ 14مليون درهم.

ومشروع تمديد وتوسعات شبكات نقل وتوزيع المياه بأقطار من 160-600 ملم وبطول كلي 70 كم لمناطق «الجرف والرقايب والحليو» في عجمان، لتلبية الطلب المتزايد على المياه اليومي للمستهلكين وتماشياً مع مشاريع الإسكان التي تنفذ عن طريق برنامج الشيخ زايد للإسكان ووزارة تطوير البنية التحتية وبتكلفة تقديرية تبلغ 47 مليون درهم، إضافة إلى مشروع إنشاء وتمديد وتركيب خط مياه رئيسي بقطر 800 ملم لنقل المياه من الحمرا إلى بطين السمر في إمارة رأس الخيمة بطول 10 كم، لتأمين كميات المياه المطلوبة لتغذية المشروع السكني بمدينة بطين السمر بمختلف مراحله.

وكذلك مناطق توسعات الرفاعة والجزيرة الحمراء، بتكلفة تبلغ 15 مليون درهم، ومشروع إنشاء وتمديد وتركيب خطوط لشبكات نقل وتوزيع المياه بأقطار مختلفة من 250 إلى 600 ملم لنقل المياه من خزان وادي شعم، وتمديد شبكة توزيع المياه في منطقة وادي شعم في إمارة رأس الخيمة بطول كلي 40 كم لإحلال الشبكات القديمة من الأسبستوس الأسمنتي وبتكلفة تقديرية تبلغ 33 مليون درهم، إلى جانب مشروع إنشاء وتمديد وتركيب شبكات نقل وتوزيع مياه بمناطق النعيمية والبستان والراشدية بإجمالي أطوال 60 كم.

وبأقطار مختلفة تتراوح بين 160,200,315,400 مم، بهدف تحسين نظام النقل والتوزيع بتلك المناطق والاستبدال يشبكات التوزيع القديمة من الأسبستوس شبكات جديدة من مادة البولي إيثيلين عالي المقاومة، لتقليل الفواقد المائية ورفع مستوى كفاءة واعتمادية الشبكة.

كما يتضمن المشروع استبدال كل توصيلات المستهلكين القديمة وتركيب عدادات ذكية جديدة تواكب التطور العمراني بالإمارة، تبلغ تكلفته 40 مليون درهم.

ومشروع إنشاء وتمديد وتركيب شبكات نقل وتوزيع مياه بأطوال تقريبية 22 كم وبأقطار مختلفة تتراوح من 160 وحتى 1000 مم على امتداد شارع الشيخ حمد بن عبدالله، ويهدف إلى استبدال شبكات المياه المتأثرة بتطوير وتحسين شارع الشيخ حمد الذي يتم تنفيذه من قبل وزارة تطوير البنية التحتية وتبلغ تكلفته 23 مليون درهم.

كذلك مشروع إنشاء وتمديد وتركيب شبكات نقل وتوزيع مياه بأقطار تتراوح من 160 وحتى 1000 مم وبأطوال تقريبية 20 كم على امتداد شارع الفجيرة خورفكان وذلك لاستبدال شبكات المياه القديمة من الأسبستوس بما يتناسب، تماشياً مع مشروع تطوير طريق الفجيرة خورفكان وبتكلفة تبلغ 20 مليون درهم.

ومشاريع تنفيذ وتمديد وإنشاء شبكات توزيع مياه بأقطار مختلفة وبأطوال مختلفة بجميع المناطق وذلك ضمن عقود تركيبات المناطق وذلك بغرض توصيل المياه للمساكن والمنشآت المختلفة بكل إمارة وبتكلفة تقديرية تبلغ 45 مليون درهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات