عبد الله الفلاسي: موازنة دبي لم تغفل القطاعات التي تمس حياة الناس

عبد الله الفلاسي

أكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أن الموازنة العامة لدبي للعام الجاري 2019.

والتي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بنفقات 56.8 مليار درهم، تؤكد النهج القويم، الذي تسير عليه حكومة دبي للمضي قدماً في تطوير ريادة الأعمال وإسعاد المجتمع.

وقال: «إن موازنة دبي للعام 2019 لم تغفل دعم القطاعات الحيوية، والتي تمس حياة الناس، باعتبار الإنسان هو الثروة الحقيقية للوطن، إذ أولت الموازنة قطاعات الصحة والتعليم والإسكان وتنمية المجتمع ورعاية المرأة والطفل، والابتكار أهمية كبيرة، ووصلت مخصصاتها إلى 33% من إجمالي الإنفاق الحكومي».

أولويات

أضاف: «إن حكومتنا الرشيدة تضع مسألة إسعاد أفراد المجتمع في أعلى سلم أولوياتها، وتحرص أشد الحرص على إرضائهم وتوفير كل سبل العيش الهانئ الرغيد لهم.

وقد جاءت موازنة عام 2019 متساوية بالحجم مع موازنة العام الماضي 2018، والتي تُعد أكبر موازنة في تاريخ دبي، وذلك على الرغم من قرارات التحفيز، التي انتهجتها دبي خلال العام المالي 2018، والتي أثّرت في إيرادات بعض الرسوم التي خُفّضت من أجل تحفيز القطاع الاقتصادي والتي من المقرّر أن تستمر حتى العام 2021».

فرص

وتابع: «حكومة دبي لم تدخر وسعاً في توفير فرص عمل للمواطنين، فقد أتاحت الموازنة العامة لدبي للعام الجاري 2,498 فرصة عمل جديدة، وخصصت ما نسبته 32% للرواتب والأجور من إجمالي الإنفاق الحكومي، في دعم مستمر لخطة دبي الاستراتيجية 2021، وتأكيد جديد على النظرة الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتخطيط الممنهج لتبقى دبي دائماً صاحبة الرقم واحد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات