محمد المحمود: رسالة الشكر تعزز الرؤية الوطنية المشتركة

■ محمد المحمود

أكد محمد المحمود، سفير دولة الإمارات لدى كل من ألمانيا وجمهورية مصر سابقاً، أن رسالة الشكر التي بعث بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بمناسبة مرور 50 عاماً على بدء سموه العمل الحكومي، تحمل شكراً وتقديراً.

وتعزز معاني الأخوة والتعاون والرؤية الوطنية المشتركة، بين قائدين متميزين يعملان كجناحي طائر يحلّق عالياً، يجسّدان رؤية وطنية مشتركة، عززا من خلالها دور ومكانة دولة الإمارات في مسيرة ركب التطور الحضاري المتسارع، لا سيما أنهما ورثا قيماً ومبادئ وطنية من الأبوين المؤسسين، المغفور لهما، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما.

دلالات

وتابع: «الرسالة في دلالاتها تأتي في وقت يعمل فيه سموهما معاً تحت راية ومظلة وطنية، من أجل رفعة وازدهار دولة الإمارات، عبر سنوات تعيش فيها الدولة مجدها، ونحتفي بيوبيلها الذهبي، سنوات بناءٍ وتحدٍّ، سنوات عطاء ونمو وتقدم وازدهار، ففي كل يوم هناك خطوة واسعة نحو الأمام.

فالأفكار والخطط والرؤى الاستراتيجية التي كان يطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تجد كل الدعم والمساندة، وأصبحت منهاج عمل وطني تتبناه المؤسسات الوطنية، وتترجمه قولاً وفعلاً على أرض الواقع، وأثبتت تلك الأفكار أنها سابقة لعصرها ومواكبة لتقنياته ومحققة لأهدافه، فتعززت بذلك المكانة الإقليمية والدولية للإمارات في المحافل كافة».

وزاد: «باتت دولة الإمارات مدرسة في النهج والتطور القيادي المعاصر، تمارس دورها في تأدية رسالتها الإنسانية بين الشعوب والأمم لخدمة وتطور البشرية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات