محمد بن خليفة: محمد بن راشد صانع مستقبل الإمارات الزاهر

قال سمو الشيخ محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قائد طموح وبلا حدود.

فقد عمل على مدار نصف قرن من الزمان بكل همة وإخلاص ونشاط ونكران للذات من أجل مستقبلٍ زاهرٍ لهذه الدولة الفتية ولصالح الأجيال القادمة. وأكد سموه أن الاحتفال بمرور 5 عقود من الزمان على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مهامه الجسيمة يتزامن مع نهاية عام «زايد الخير» مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وباني نهضتها، طيب الله ثراه، الذي نهل منه ومن والده الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، يرحمه الله، الكثير من أفكارهما النيرة وتعلم منهما أسس بناء الوطن والإنسان.

وأضاف سمو الشيخ محمد بن خليفة: «في هذه المناسبة الغالية على نفوس الجميع، أعرب عن فخرنا واعتزازنا بالعطاء اللامحدود والنموذجي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عبر مسيرته الناجحة والمثالية التي امتدت إلى 50 عاماً حتى أصبح شخصية نموذجية للعمل الوطني الجاد، وبفضل جهوده المخلصة أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً وملتقى عالمياً في المجالات كافة الاقتصادية والسياحية والرياضية والترفيهية وغيرها الكثير».

وتابع سموه: «لقد كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائداً مثابراً ونشطاً ونموذجاً في العمل الوطني المخلص حتى أصبحت مسيرته الحافلة بالبذل والعطاء والعمل المخلص مضرب الأمثال ونموذجاً يحتذى به في الدول العربية جمعاء وغيرها الكثير من دول العالم».

وقال: «إن الإمكانيات المادية والثروات الاقتصادية لا تبني وطناً مهما كان حجمها، حيث إن بناء الوطن يحتاج إلى فكر وتخطيط وجهد قادةٍ يستغلون ثرواته في بناء الإنسان وتعليمه وتطوير قدراته وإمكانياته بالقدر الذي يسهم بدرجة كبيرة في بناء الدولة الحديثة وتطويرها في كل المجالات، وهذا ما وضعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نصب عينيه بالتنسيق والتعاون مع حكام دولتنا الفتية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات