مسؤولون: نائب رئيس الدولة مدرسة متفردة في القيادة

أجمع مسؤولون على أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يعتبر مدرسة متفردة في القيادة.

وقال الدكتور حنيف حسن القاسم رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي: «إن جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تصنع مستقبلاً مشرقاً للوطن، وتسهم بالإعداد المتميز لأجياله وتأهيلها للمشاركة في مسيرة التنمية والازدهار التي تشهدها الدولة».

وبين القاسم: «أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يعتبر رمزاً للقيادة الحكيمة والإخلاص في العمل وتحمل المسؤولية من أجل تحقيق طموحات الوطن وتعزيز أهدافه في التنمية ودعم مسيرته الحضارية».

ومن جانبه قال فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات: «إن الاحتفاء بذكرى مرور 50 عاماً على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أولى مهامه في مسيرة خدمة وطنه وشعبه، يعتبر بمثابة لحظة تاريخية نقف فيها جميعاً وقفة تقدير واحترام لقائد بذل في سبيل تطور بلده وتقدمه كل غالٍ ونفيس ومهما قلنا لن نستطيع أن نُوفيه حقه».

وبدورها أكدت الدكتورة روضة السعدي مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية: «أنه وعلى مدار 5 عقود شهدت دولتنا قصة عطاء لقائد ملهم قدم تعريفاً جديداً للقيادة ومفهوماً مبتكراً للعمل الحكومي جعل من الإمارات نموذجاً ريادياً للدولة العصرية، وساهم في تبوئها المركز الأول في المحافل كافة، وليس ذلك بغريب على قائد نذر نفسه لإسعاد شعبه».

شكر

ومن جانبه عبر عابدين طاهر العوضي مدير عام جمعية بيت الخير عن تقديره الكبير لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، بتقديم الشكر والتقدير إلى أخيه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة إكماله 50 عاماً في خدمة الوطن.

وإلى ذلك قال منصور بوعصيبة، المدير التنفيذي لمؤسسة «نداء»: «نتقدم اليوم قيادةً وشعباً بأغلى آيات الشكر والاعتزاز والتقدير والفخر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث شهد العالم أجمع على الإنجازات الحضارية والإنسانية والعلمية التي تحققت بفضل قائدنا الاستثنائي. الذي يحظى بمحبة واحترام شعبه وشعوب العالم.

كما ونشكر في هذه المناسبة العزيزة قيادتنا الرشيدة التي غرست قيمة الوفاء والعمل من أجل أن تظل رايات وطننا مرفوعة في ميادين الحق والواجب والتقدم على المستويين الإقليمي والعالمي».

إنجازات

وبدوره أكد الدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام «شمس» على عمق المعاني السامية التي تضمنتها رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

مشدداً على أن هذه الرسالة التي تنوه بما حققه سموه من إنجازات حضارية وإنسانية خلال رحلته في خدمة الوطن التي بدأت قبل 50 عاماً ما هي إلا مثال يحتذى به في التعاضد والمحبة والإخاء في خدمة الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات