استعراض أهداف مشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في أبوظبي

عقدت اللجنة التوجيهية لمشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي، برئاسة الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، اجتماعها الأول، وذلك في مقر الدائرة.

وذلك لاستعراض الهدف من مشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم 2018 - 2019، ودوره في تحقيق المخرجات المطلوبة في محور تنمية المجتمع ببرنامج المسرعات التنموية «غداً 21»، حيث سيسهم المشروع في تحقيق رفع مؤشر رضا أصحاب الهمم، وتنفيذ المشروع للأجندة الوطنية لسياسة تمكين أصحاب الهمم من خلال أفضل الممارسات العالمية في مجال تمكينهم.

كما تم استعراض محاور المشروع، والتي تتضمن: الصحة والرفاهية، محور التعليم، محور العمل والتوظيف، محور الحماية المجتمعية وتمكين الأسرة، ومحور الحياة العامة والثقافية والرياضية، حيث سيتم العمل على تطوير الاستراتيجية والمبادرات والمشاريع المرتبطة، بما يسهم في تحقيقها بشكل متكامل وشامل.

آليات

وتم خلال الاجتماع كذلك مناقشة الآليات القانونية والتشريعية التي سيغطيها مشروع الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي، حيث سيشكل المشروع مظلة تضمن حصول أصحاب الهمم على كافة حقوقهم وفرصهم في المجتمع، في كافة مراحل حياتهم.

ويعمل المشروع على عدد من النقاط الرئيسية، تشمل تعزيز الوصول وجودة الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم، تنسيق وتبسيط الجهود المشتركة بين القطاعات عبر نظام متكامل ومستدام، إضافة إلى مشاركة القطاع الثالث والمجتمع لتمكين أصحاب الهمم.

وناقشت اللجنة كذلك آلية الاستفادة من كافة المبادرات المعتمدة لأصحاب الهمم على المستويين المحلي والاتحادي، وذلك بهدف تسريع وتيرة العمل في المشروع، والوصول للنتائج المرجوة.

كما تم في الاجتماع بحث مختلف الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع.

حضر الاجتماع وكلاء وممثلو الدوائر: دائرة تنمية المجتمع، دائرة التعليم والمعرفة، دائرة الصحة، دائرة التخطيط العمراني والبلديات، دائرة النقل، مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، هيئة الموارد البشرية.

تمكين

وأكد الدكتور مغير الخييلي على أنه بفضل توجيهات القيادة الرشيدة التي لا تدخر جهداً في سبيل تمكين كافة أفراد المجتمع وتوفير أفضل سبل الحياة الكريمة، فإنه تم تشكيل هذه اللجنة، بهدف العمل على استراتيجية تضمن تنمية أصحاب الهمم، وذلك عبر وضع البرامج التنفيذية لهم، وتوفير البيئة الصحية والنفسية الملائمة لهم، إضافة إلى إبراز منجزاتهم في خدمة المجتمع والوطن.

وقال الخييلي: عملت إمارة أبوظبي وعبر كافة المؤسسات المعنية، على تمكين أصحاب الهمم في مختلف مراحل حياتهم، وبذلت كافة الجهود التي تسهم في تحقيق طموحاتهم، وذلك من خلال توفير فرص العمل الملائمة لهم والتي تتناسب وقدراتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات