الجروان لـ«البيان»: نصف قرن من العطاء بلا حدود

قال رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام، الدكتور أحمد بن محمد الجروان، إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أدى دوراً كبيراً في إثراء الحياة على كل الصُّعد في دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد كرّس الحياة والعلم والمعرفة على مدى 50 عاماً في مسيرة عطاء بلا حدود، لدولة أضحت في المقدمة بحصدها المركز الأول في العديد من الملفات ومؤشرات التنافسية العالمية، بفضل جهد وحب وعمل وتفاني أبنائها، خدمةً لها، ورفعةً لرايتها، واستكمالاً لمسيرة مؤسسها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقال الجروان في تصريح لـ«البيان»: «إننا أمام قيادة عربية بأفكار وطاقات عالمية، استطاعت أن تواجه كل التحديات المحلية والإقليمية والعالمية، وأن تنطلق بدولتها خارج إطار الزمن لتصبح في المقدمة، بفضل تلك الأفكار الوطنية الملهمة والمستنيرة»، معرباً عن شكره وتقديره واعتزازه بكل ما فعله ويفعله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، وكل ما يطرحه من مبادرات عالمية ومحلية كان لها عظيم الأثر في أن تصبح دولة الإمارات في المقدمة خلال مسيرة نصف قرن من العطاء والإبداع.

وأكد رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام أن دولة الإمارات في عام التسامح سوف تشهد المزيد من الأنشطة والفعاليات والمبادرات التي يرعاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، مؤكداً أن علاقة المحبة التي تجمع إخوانه الحكام وكل أفراد حكومة وقيادة وشعب الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تمثل نموذجاً يحتذى به في إدارة الدول، وهو ما تجلى في رسالة المحبة التي بعثتها قيادات دولة الإمارات العربية المتحدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، وأخص بالذكر رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لما تحمله من مشاعر حب صادقة.

وتابع رئيس المجلس قائلاً: «إننا أمام قائد استثنائي في مختلف الميادين والمجالات، ومعلم ملهم، عمل بكل إخلاص على صناعة غد أفضل لدولة الإمارات، من خلال رؤيته الحكيمة واستشراف المستقبل، وجعلنا في المقدمة».

طباعة Email