شرطة دبي و«أميركية الشارقة» تتبادلان الخبرات والتجارب الإدارية والمعرفية

عبدالله المري وبيورن شيرفيه عقب توقيع مذكرة التفاهم | من المصدر

وقّع اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، والدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة الأميركية في الشارقة، مذكرة تفاهم بهدف تبادل الخبرات والتجارب الإدارية والمعرفية بين الطرفين.

وذلك في مقر القيادة العامة لشرطة دبي بحضور اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي مساعد القائد العام لشؤون الإدارة.

والعميد الدكتور صالح عبدالله مراد مدير الإدارة العامة للموارد البشرية، والعقيد الدكتور سيف غانم السويدي عميد أكاديمية شرطة دبي. ويأتي توقيع المذكرة انطلاقاً من رؤية القيادة الحكيمة والتوجهات الاستراتيجية للدولة، وحرصاً على تعزيز أواصر التعاون والتنسيق بين القيادة العامة لشرطة دبي والجامعة الأميركية في الشارقة، وإيماناً من الطرفين بأهمية تعزيز علاقات الشراكة بما يحقق الأهداف الاستراتيجية لهما.

صرح علمي

وأعرب اللواء المري عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم مع الجامعة الأميركية في الشارقة، التي تعتبر صرحاً علمياً رائداً في المنطقة.

مشيراً إلى أن المذكرة ستكون إضافة نوعية على مستوى تبادل الخبرات في الجانبين التعليمي والتدريبي، يستفيد منها الطرفان في تحقيق أهدافهما الاستراتيجية المستقبلية وتطوير العمل الأكاديمي والمعرفي والإداري، مشيراً إلى أن المذكرة ستحقق التكامل بين الطرفين من أجل دعم وتطوير البحث العملي ونقل التجارب الإدارية والمعرفية وتبادل الخبرات.

شراكة استراتيجية

من جانبه، أثنى مدير الجامعة الأميركية في الشارقة على توقيع مذكرة التفاهم التي تحقق الشراكة الاستراتيجية بين الطرفين في المجالين الإداري والمعرفي، معبراً عن أمله في أن تحقق المذكرة تعاوناً وعملاً مشتركاً يثري المسيرة العلمية والتعليمية للطرفين.

وتنصّ المذكرة على تبادل الخبرات والتجارب الإدارية والمعرفية من خلال عقد دورات وندوات علمية من خبراء الطرفين، والاستفادة من الدعم اللوجستي الذي يقدمه كل طرف من قاعات تدريبية ومسارح وغيرها لعقد الملتقيات والورش التدريبية الخاصة.

كما تنص المذكرة على وضع برنامج لعقد اجتماعات دورية بين الطرفين لتعزيز الشراكة وإبلاغ كل طرف للآخر عن المعارض والمؤتمرات العلمية ذات العلاقة بشؤون المجتمع والحد من الجريمة.

قاعدة بيانات

وتتيح المذكرة لشرطة دبي إنشاء قاعدة بيانات لطلبة السنوات الدراسية النهائية في الجامعة الأميركية بالشارقة، واستقطاب الطلبة الخريجين، إلى جانب الاستفادة من البرامج التدريبية الخاصة المُقدمة من الجامعة، والمشاركة في المعارض والأنشطة الطلابية الخاصة.

فيما تتيح المذكرة للجامعة المشاركة في البرامج والدورات التدريبية لشرطة دبي وحضور المؤتمرات والملتقيات العلمية والاستفادة من البرامج الإلكترونية الذكية الخاصة بالمنصة الذكية لشرطة دبي «إيفاد»، التي تشكل منظومة شاملة جامعة لكل الطلبة المبتعثين وتوفر أداة ربط بينهم وتتيح لهم تبادل المعلومات والتواصل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات