معرض وثائقي يرصد جذور العلاقات التاريخية بين الإمارات والبحرين

تفقد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، «المعرض الوثائقي التاريخي» المصاحب لحفل السفارة البحرينية بمناسبة اليوم الوطني للمملكة وذكرى تولي ملك البحرين مقاليد الحكم.

وضم المعرض عشرات الصور التاريخية التي تمحورت حول العلاقات بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين لتؤكد عمق وقوة العلاقات التي ترسخت منذ عهد المؤسسين، والتي ازدادت رسوخاً في ظل القيادة الحكيمة للبلدين الشقيقين.

وقدم معرض الصور جوانب من العلاقات الراسخة بين البلدين من عهد المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ عيسى بن سلمان، رحمهما الله، وامتداد هذه العلاقات المميزة في عهد القيادة الحالية لدولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين. وشارك الأرشيف الوطني سفارة مملكة البحرين لدى الدولة احتفالاتها باليوم الوطني الـ 47 للمملكة.

وعيد الجلوس الـ 19 لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة بهذا المعرض لمنح المناسبة بعداً تاريخياً مهماً، إذ تمتد جذور العلاقات التاريخية بين البلدين لعقود طويلة، وترسخت حتى أصبحت العلاقة الإماراتية - البحرينية نموذجاً متميزاً للعلاقة بين الأشقاء قيادة وشعباً. وبهذه المناسبة قال الشيخ خالد بن عبدالله بن علي بن حمد آل خليفة سفير مملكة البحرين الشقيقة لدى الدولة:

«نثمن عالياً دور الأرشيف الوطني في حفظ تاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي للأجيال، ونقدر له مشاركته بمعرض الصور التاريخية في احتفالاتنا الوطنية، والتي تفتح صفحات مشرفة تبرز تاريخ العلاقات الطيبة والمميزة بين البلدين الشقيقين أمام الزوار والمشاركين في هذا الحفل الوطني».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات