عبدالله بن زايد: شكراً محمد بن راشد

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان رئيس اللجنة الوطنية العليا لـ«عام التسامح»: «أن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2019 عاماً للتسامح يأتي امتداداً للمكتسبات الوطنية والإنجازات التي تم تحقيقها في «عام زايد»، مشيراً إلى أن عام التسامح يشكل مناسبة وطنية مهمة من أجل ترسيخ قيم التسامح لدى كافة فئات المجتمع وفي كافة قطاعات الدولة».

وتقدم سموه بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، رعاه الله، بمناسبة إصدار قرار تشكيل اللجنة الوطنية العليا لعام التسامح وتكليف سموه برئاستها وتحديد الإطار العام لعام التسامح وفق 7 محاور رئيسية.

مؤكداً سموه أن دولة الإمارات العربية المتحدة قامت على أسس وقيم فريدة من التسامح والتعايش فنالت احترام وثقة العالم أجمع وتتطلع بتجربتها التنموية ومبادراتها الرائدة إلى أن ترسخ مكانتها كعاصمة عالمية للتسامح وصاحبة نموذج متفرد يحتذى به عالمياً. وأضاف سموه: «عام التسامح يشكل دعوة متجددة لأبناء الإمارات وشبابها من أجل مواصلة مسيرة العمل والعطاء لنقدم للعالم أجمع نموذجاً فريداً لوطن التسامح الذي لم يعد يعرف حدوداً للريادة والتميز».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات