رئيس اللجنة المنظمة لقمة التسامح: الإمارات عاصمة التعايش

أشاد داوود محمد الشيزاوي رئيس اللجنة المنظمة للقمة العالمية للتسامح بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، العام المقبل 2019 عاماً للتسامح يرسخ الإمارات عاصمة عالمية للتسامح، من خلال إطلاق وتنفيذ مجموعة من المبادرات والمشاريع الكبرى، التي تعزز قيم ومبادئ التسامح والتعايش السلمي في نفوس الأفراد.

موروث

وقال الشيزاوي: «لطالما كان التسامح هو العنوان الأبرز في دولة التسامح، التي أرسى دعائمها، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مستمداً قيمه من ديننا الحنيف، ومن موروثات الآباء والأجداد، الذين غرسوها في نفوس أبنائهم عميقاً كنخيل هذه الأرض الطيبة، ولأن التسامح ليس كلمة تقال، أو فعل يقتصر أثره على الأفراد فحسب، بل قيمة وسلوكاً يعكس مدى قوة المجتمعات وتحضرها، فإن دولة الإمارات كانت السباقة إلى تفعيل هذا السلوك، حيث قادت الجهود لجعله هماً أممياً، وهذا ما جسدته دبي خلال عقدها مجريات القمة العالمية للتسامح نوفمبر الماضي، ولأول مرة على مستوى العالم، حيث كانت دبي قبلة لأكثر من ألفي شخصية رفيعة المستوى من قادة الحكومات وخبراء السلام والأكاديميين والمتخصصين والمؤثرين الاجتماعيين، شاركوا في قمة عالمية خصصت مناقشة التسامح بشكل يتقاطع مع الاحتفال باليوم العالمي للتسامح، في دولة قامت أساساً على شعار التسامح».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات