أمين مجلس حكماء المسلمين: نهج المؤسسين

توجّه الدكتور فيصل سلطان الرميثي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة إعلان سموه 2019 عاماً للتسامح.

وقال: «هذه التسمية للعام المقبل تؤكد حرص قيادة دولة الإمارات على المضي قدماً في نهج المؤسسين، وتقديم نموذج عالمي في قبول التنوع، والعمل وفق أطر الإنسانية التي نادت بها الحضارة الإسلامية، وعززتها المواثيق الدولية».

وأشار الرميثي إلى أن التسامح هو الأساس الذي بنى عليه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه المؤسسون، طيب الله ثراهم، بنيان هذا الاتحاد الذي بات يشار إليه بالبنان بين الأمم.

يشار إلى أن مجلس حكماء المسلمين، الذي يرأسه فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ويتخذ من العاصمة أبوظبي مقراً لأمانته العامة، يعمل على نبذ العنف والكراهية والتطرف عبر نشر ثقافة التسامح، وتعزيز مفهوم المواطنة، والتطلع إلى تعاون حضاري يثمر حياة كريمة آمنة مطمئنة للإنسان عبر انتهاج مبدأ الحوار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات