إطلاق النسخة الثانية من دليل «أصحاب الهمم»

كشفت وفاء حمد بن سليمان مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع لـ «البيان»، أن الوزارة شاركت في إعداد الطبعة الثانية من دليل موحد لمصطلحات أصحاب الهمم والتربية الخاصة والتأهيل، بالتعاون مع دول الخليج، لافتة إلى أنه مُتاح للمتخصصين والطلبة الجامعيين على الموقع الإلكتروني للوزارة.

دعم

وقالت: «هذه هي الطبعة الثانية من الدليل الذي كان المكتب التنفيذي قد أصدره عام 2001 بعنوان «الدليل الموحد لمصطلحات الإعاقة، والتربية الخاصة، والتأهيل». وتأتي هذه الطبعة بعنوان «الدليل الشامل لمصطلحات الإعاقة» لتعكس التطورات التي شهدتها ميادين الإعاقة، والتربية الخاصة، والتأهيل في السنوات الأربع عشرة الماضية».

أضافت: «يسهم الدليل في تطوير لغة علمية مشتركة تسهّل عمليات التواصل، ويقبلها ويستخدمها كل الممارسين والاختصاصيين والباحثين، وغيرهم من المهتمين بالإعاقة والتربية الخاصة والتأهيل، فضلاً عن التقريب بين الدول العربية في هذا الشأن، ودعم التعاون والتنسيق بين المشتغلين في مجالات التربية الخاصة والتأهيل».

وأوضحت، أن الدليل يشمل 1660 مصطلحاً موزعة على 19 باباً، تمثل نموذجاً رائداً في توحيد لغة العلم بين الناطقين باللغة العربية والمهتمين والعاملين في الحقول المختلفة بمجالات الإعاقة وأصحاب الهمم في كافة الجامعات والجهات والهيئات والمؤسسات الرسمية والخاصة والأهلية في الوطن العربي.

تطوّر

وقالت مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم: «حدثت تطورات مهمة في هذه الميادين، وظهرت مصطلحات جديدة، مثل اعتماد الأمم المتحدة لاتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وبروتوكولها الاختياري عام 2006، وتعاظم الاهتمام باضطرابات طيف التوحد واضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد كفئتي إعاقة مستقلتين».

وتابعت: «تزايدت البحوث العلمية في مجالات الإعاقة والتربية الخاصة والتأهيل، وتعاظمت أهمية المشاركة الأسرية والتمكين الأسري، وأصبحت البرامج والخدمات المقدمة لأصحاب الهمم أكثر تنوعاً وتخصصاً».

وقالت: «الدليل يأتي على هيئة معجم مبوب يعرض فيه كل مصطلح من المصطلحات بتسمية موحدة يقابلها تعريف علمي محدد، ويتضمن نبذة موجزة عن أهم استخداماته ومدلولاته الوظيفية، ويقابل كل مصطلح باللغة العربية المصطلح المعتمد علمياً وفنياً باللغة الإنجليزية، تحقيقاً للمزيد من الوضوح».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات