«جمارك دبي» تنجز 1118 ضبطية للملكية الفكرية منذ 2014

عززت جمارك دبي تعاونها مع أصحاب العلامات التجارية في مجال مكافحة البضائع المقلدة وحماية حقوق الملكية الفكرية، وذلك من خلال المشاركة الفاعلة للدائرة في مؤتمر الجمعية الدولية للعلامات التجارية (INTA) الذي استضافته دبي مؤخراً، حيث قدم يوسف عزير مبارك مدير إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي ورقة عمل إلى المؤتمر الذي عقد بحضور ما يقارب 600 شخص متخصص في مجال العلامات التجارية وعدد كبير من أصحاب وملاك العلامات التجارية العالمية وحضور ممثلي الشركات لدول مجلس التعاون الخليجي.

وقد بلغ عدد ضبطيات الملكية الفكرية التي أنجزتها جمارك دبي منذ بداية العام 2014 وحتى نهاية الربع الثالث من العام 2018 نحو 1118 ضبطية توزعت إلى 306 ضبطيات في العام 2014 و135 ضبطية في العام 2015 و218 ضبطية في العام 2016 و263 ضبطية في العام 2017 و196 ضبطية في تسعة أشهر من يناير إلى سبتمبر من العام 2018، وتأتي الالكترونيات في مقدمة البضائع التي شملتها ضبطيات الملكية الفكرية بجمارك دبي فقد بلغ عدد ضبطيات الدائرة للملكية الفكرية في الالكترونيات منذ بداية العام 2014 وحتى نهاية الربع الثالث من العام 2018 نحو 259 ضبطية تلتها الساعات والنظارات 147 ضبطية ثم الملابس والأقمشة 120 ضبطية.

وقال يوسف عزير مبارك: «إن حقوق الملكية الفكرية تكتسب أهمية مضاعفة في ظل توجه دولة الإمارات لتحقيق الريادة العالمية في مجال الإبداع والابتكار، ولذلك تعمل جمارك دبي على الارتقاء بمستوى أدائها في مجال مكافحة البضائع المقلدة لحماية حقوق أصحاب العلامات التجارية وتشجيع التجارة والاستثمار في الدولة».

وأضاف: «تحققت الضبطيات من خلال الأداء المتطور لمفتشي جمارك دبي وقدرتهم العالية على ضبط البضائع المقلدة باستخدام أحدث تقنيات المعاينة والتفتيش التي طورتها الدائرة وبالتعاون مع مجلس أصحاب العلامات التجارية في متابعة وضبط البضائع المقلدة لعلاماتهم التجارية. وقد بدأنا بالتعاون مع المجلس بتطبيق إجراءات جديدة لإعادة تدوير البضائع المقلدة مع المحافظة على البيئة، دعماً لمبادرة»استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء«، حيث تتم إعادة تدوير البضائع بدلاً من إتلافها بالطرق التقليدية التي تتسبب بتلوث البيئة، وذلك وفقاً للاتفاقيات القائمة بين جمارك دبي وشركائها من مجلس أصحاب العلامات التجارية».

وأوضح: «أن شركات العلامات التجارية الشهيرة المنضوية تحت مظلة المجلس بادرت إلى إعادة تدوير البضائع المخالفة لحقوق الملكية الفكرية تنفيذاً للإجراءات الجديدة، وتم في هذا الإطار تدوير ما يقارب 17.91 مليون قطعة مقلدة لمنتجات تلك الشركات، حيث نشهد زيادة كبيرة في إعادة تدوير البضائع المقلدة، الأمر الذي يظهر مدى إقبال الشركات على الاستفادة من هذا الخيار، ما يتيح لهم التصدي للبضائع المقلدة لعلاماتهم التجارية قبل دخولها إلى الأسواق المحلية، وذلك من خلال تسجيل علاماتهم التجارية لدى جمارك دبي والتعاون مع الدائرة في مكافحة دخول البضائع المحلية عند وصولها إلى المراكز الجمركية لإمارة دبي».

وأكد أن إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي حريصة على تعزيز مشاركة أصحاب العلامات التجارية في ورش العمل التي تنظمها الإدارة لاطلاع المفتشين والموظفين الجمركيين على الأساليب الجديدة التي تستخدم في تقليد البضائع، وتمكينهم من التعرف عليها لضبطها وحماية الاقتصاد الوطني من أضرارها ومخاطرها، وقد بلغ عدد ورش العمل التي نظمتها جمارك دبي للتوعية بحماية حقوق الملكية الفكرية 43 ورشة عمل قدم خلالها أصحاب العلامات التجارية شرحاً مفصلاً للطرق المستخدمة في تقليد علاماتهم التجارية.

وعقد مدير إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية في جمارك دبي خلال المؤتمر اجتماعاً مع تريش بيرارت رئيس الجمعية الدولية للعلامات التجارية وإتين سانز دياكتو من إدارة الجمعية، حيث تناول الاجتماع عدة محاور، من ضمنها إمكانية توقيع مذكرة تفاهم بين جمارك دبي والجمعية الدولية للعلامات التجارية (INTA) لتسهيل تبادل المعلومات ودعم التعاون بينهما في حماية العلامات التجارية المسجلة بدولة الإمارات لتمكين دبي من جذب المزيد من العلامات التجارية العالمية إلى الإمارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات