بدء مشروع العنونة الجديد في العين بـ 80 مليون درهم

وقعت بلدية مدينة العين عقداً لتنفيذ مشروع العنونة الجديد، للإرشاد المكاني الموحد على مستوى إمارة أبوظبي، بمبلغ 80 مليون درهم، يشمل جميع مناطق مدينة العين، ويستمر لمدة 24 شهراً، حيث بدأ المشروع مطلع ديسمبر الحالي.

معايير موحدة

صرح المهندس عبدالله حمدان العامري المدير التنفيذي لقطاع تخطيط المدن أن المشروع يهدف إلى تصنيع وتركيب الألواح الارشادية لعنونة جميع المباني وتسمية الطرق والشوارع، حيث سيتم إنشاء طبقة بنظم المعلومات الجغرافية لتحديث قاعدة البيانات المركزية للعنونة، تضم كل البيانات التفصيلية لترقيم المباني وأسماء الشوارع الرئيسة والداخلية والأحياء السكنية وأسماء الشوارع والممرات للمزارع بالمناطق الريفية والمدينة، وذلك بحسب حدود المناطق المعتمدة، والأسماء المعتمدة من الجهات العليا بالإمارة، وتركيب اللوحات على أرض الواقع وإزالة اللوحات وأسماء الشوارع والمناطق القائمة الآن. وأضاف أن المشروع يطبق المعايير القياسية الموحدة للنظام العنونة والإرشاد المكاني على مستوى إمارة أبوظبي، والذي أعدته دائرة التخطيط العمراني والبلديات ويجري الآن تطبيقه على مستوى بلديات إمارة أبوظبي الثلاث، وسوف يعزز معايير جودة الحياة ويرتقي بفرص التنمية المستدامة وسيحدث تطوراً على مستوى الحياة والعمل في المدينة ويمنحها هوية متميزة.

تسريع الخدمات

من جهتها أكدت المهندسة ليلى صالح الراشدي، مديرة المشروع أن نظام العنونة الجديد سيخدم الخدمات الطارئة المستعجلة للدفاع المدني وخدمات الإسعاف، من قِبل المستشفيات والمراكز الطبية والعيادات الخدمات الطبية المقدَمة من الشرطة، وسيسهم في تقليل وقت الاستجابة في تقديم الخدمات لهذه الجهات، ويحتوي المشروع على أنظمة ذكية مثل نظام (QR Code ) تساعد الأفراد والدوائر والمؤسسات الخدمية على تقديم خدماتها للسكان بكل سهولة ويسر.

ترقيم مبسط

وأضافت أن النظام مبسط وسهل الاستخدام من قِبل الجمهور، يطبق أفضل الممارسات العالمية، ويعتمد على ترقيم مبسط للمبنى وعلى مسمى للشارع الذي يُطل عليه المبنى، ولا يتكرر مسمى الشارع مُطلقاً بكل مناطق العين.

كما سيتم دعم النظام بلوحات أسماء الشوارع الرئيسة، وبذلك تكون عناصر عنوان المبنى مكتملة، ويسهل الوصول إلى المبنى بمعرفة رقم المبنى واسم الشارع واسم المنطقة، وبتطبيقه وتكامله مع أنظمة الملاحة، سيكون من السهل الوصول إلى الوجهة المطلوبة للأفراد المجتمع و مستخدمي النقل العام وتسهيل التنقل بين أرجاء المدينة.

وأوضحت أن مخرجات المشروع ستكون واضحة ولافتة للجمهور، من خلال تركيب لوحات على حسب التصاميم والمعايير الموحدة للنظام الجديد بقرابة 70 ألف لوحة لترقيم المباني و1312 لوحة لأسماء الشوارع الرئيسة، المثبتة على الأرض والمثبتة على لوحات التحكم في الإشارات المرورية في تقاطعات الشوارع الرئيسة و13.680 لوحة لأسماء الشوارع الداخلية بالمناطق والأحياء، و2949 لوحة لأسماء الشوارع والممرات للمزارع بالمناطق الريفية وبالمدينة و542 لوحة لمسميات المناطق بحسب الحدود الإدارية المعتمدة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات