قصيدة زاخرة بمعاني التأمل والخير والجمال

رائعة محمد بن راشد الشعرية الجديدة تنير دروب الحكمة

نشر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قصيدة جديدة، على حساب سموه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، تحت عنوان «فَراسِهْ وفروسيِّهْ»، تحفل بمعاني الحكمة والتأمل وتنبض بتعابير تجسّد بُعد نظر سموه وسِعة معارفه وانشغاله الدائم بتبين طريق الخير والحق، بناءً على التأمل والتفكّر والمعرفة الأصيلة والعلم الثري والوعي الكبير. ويستهل سموه رائعته الشعرية الجديدة بصورة ومجاز بديعين يستحث ويوجّه معهما أبياته وقريحته لتفيض بدر المعاني..

وبالبديع والغريب والعميق والجميل منها فتكون بهذا خليقة بأن تحكي عن مرام وموضوع قصيده هذا، والذي أراده مبحراً في عوالم التساؤل والتفكر العميق والطويل حول أسرار الوجود والكون بجانب مسائل عديدة، مبيناً سموّه أن هذه الحال طالما اعتادها وواظب عليها وخبرها، منذ البدايات مستنيراً في دروبه بالصدد، بفراسة وحكمة يملكهما لا ينضب معينهما. ومستعيناً بشكيمته القوية وهمّته العالية ونبالته كفارس وشاعر، لا تثنيه التحديات، ولا تعجزه المعضلات، أو تمنعه عن مواصلة السعي لبلوغ مراميه.

كما يوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في قصيدته أن هذا الهمّ والشاغل لم يجعله أبداً يقع في مطبات الجدل والانغماس فيه، بل إنه استعان به ليثري أكثر وأكثر معين معارفه وعلومه فيعزز إيمانه بالخالق -عز وجل- ويتبين جذوة الخير الحق، وهذا بلا شك، كما يبين سموه، هو دأب الحكماء ومحبي الحقيقة، والساعين إلى الغوص في بحور التأمل، ونشدان طُرق وأسرار الخير والحياة والحكمة والمعرفة.

 

فَراسِهْ وفروسيِّهْ

إسـجـعي يــا الـقـصايدْ بـالجديدْ الـغريبْ

                            مــنْ شـريـفْ الـمـعاني واصـلـهْ لـلكمالْ

مــنْ عـجـيبٍ مـصفَّىَ مـا لـمثلهْ ضـريبْ

                            فــوقْ حــدِّ الـظـنونْ وفــوقْ حَـدْ الـخيالْ

لــولـوٍ فـــي مـغـاصَهْ مـظـلماتْ الـغـبيبْ

                            جــوهَــرَهْ مـا يـثـمَّـنْ بــالــوزونْ الــثِّـقـالْ

وإكـتـبي مــنْ حــروفٍ مـا وعـاها خـطيبْ

                            لـوْ (لِ قِـسْ الإيادي) لي بهْ ضَرْبْ المثالْ

نَـبـضْ يَـسـري بـدَمِّي ويـحتويني مِـريبْ

                             مـــنْ صـبـايِـهْ مـعـايـهْ مـــا لـظـلِّـهْ زوالْ

وإنْ تـفَـكَّرتْ فــي حـالهْ تَـرَكني عـطيبْ

                              يـبـتدي بــي بـحـالْ ويـنتهي بـي بـحالْ

وإنْ قـبضتهْ شـعاعهْ وصرتْ أحسِّهْ قريبْ

                              فَــرْ بـيـنْ الأصـابعْ وإخـتفىَ فـي الـظِّلالْ

مــنْ عـرفتهْ وعـرفني قـالْ لـي لا تـخيبْ

                               وقـلتْ لـهْ مـا بـخَيِّبْ لكْ مدىَ العمرْ فالْ

ومنْ علىَ الخيلْ سيرهْ بينْ صبحْ ومغيبْ

                             يـحـتـويهْ الـتَّـأمِّـلْ كـلِّـمـا بـــأرضْ جـــالْ

تـملكْ الـخيلْ وجـدي فـي هواها سليبْ

                               والـقَـنَصْ والـقصايدْ فـي وصـوفْ الـجمالْ

ســاريٍ وسـطْ ظـلما مـثلْ طـيفٍ غـريبْ

                              مـتـعـبٍ خــيـلْ تـفـكيري أطــاردْ ســؤالْ

وشـفتْ أنِّـي بـعلمٍ مـا إنـكشَفْ لـلأريبْ

                              آتـــقَــرَّبْ لــحَــلِّ الـمـعـضـلاتْ الــثِّـقـالْ

كـيفْ هـا الـكونْ يـجري في نظامٍ عَجيبْ

                               وكـيـفْ تـسري الـلِّيالي مـاضياتٍ عـجالْ

وويـنْ مبداهْ ها الكونْ الفسيحْ الرِّحيبْ؟

                               وويـنْ مـنهْ الـنِّهأيهْ فـي إتِّـساعْ المجالْ؟

عــنْ وجــودٍ بـذاتـهْ مـحتفي مـا يـغيبْ

                               وعــنْ وجــودٍ لـذاتـهْ مـخـتفي مـا يـطالْ

شَــفْ حـتَّـى تـظنِّهْ فـي يـمينكْ نـصيبْ

                              وخَـــفْ حــتَّـى تـظـنِّهْ ذايــبٍ فــي زلالْ

أرجــوْ الـعـذرْ لأنِّـي كـادْ راسـي يـشيبْ

                              مــنْ طـويـلْ إفـتكاري فـي أمـورْ الـمحالْ

وصـرتْ أسـمَعْ لـقلبي مـنْ عنايهْ وجيبْ

                             وأتـعـبتني الـلِّـيالي مــنْ عـنـا الإرتـحـالْ

ومـنْ يـفلسفْ وجـودهْ بـالجدَلْ ما يصيبْ

                              والــجـدَلْ دونْ تـعـريفْ الـمـعارفْ جــدالْ

وفــي الـمـعارفْ حـيـاةٍ ربِّـهـا مــا يـخيبْ

                               تَـكْسيْ الـعلمْ وأهـلهْ منْ صفاتْ الجَلالْ

بـيـنْ شَــرٍّ وخـيـرٍ فــي الـصِّراعْ الـرِّهيبْ

                              نـجـعَـلْ الـخـيـرْ مَـبـدانـا وفــيـهْ الـنِّـضالْ

وكــلِّ شَــيٍّ بـقـيمهْ وبـاكـرٍ عـلـمْ غـيبْ

                                غــيــرْ أنَّـــا نـشـوفَـهْ بـإفـتـهامْ وخَــيـالْ

والـدَّلالهْ عـلىَ الـمفهومْ مـا هي صعيبْ

                                بــسْ كـيـفْ الـدَّلالـهْ دونْ كـيـفْ ومـثالْ؟

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات