«تنمية المجتمع» في أبوظبي ودبي تناقشان تحسين جودة حياة الأفراد

ناقش وفدا هيئة تنمية المجتمع بدبي ودائرة تنمية المجتمع بأبوظبي، أثناء زيارة وفد دبي لأبوظبي، سُبل التعاون بينهما لتحقيق أفضل الممارسات المتبعة في مجالات تنمية المجتمع، والمشاركة المجتمعية، وترسيخ الهوية الوطنية لدى الأجيال المقبلة، كما أكدا أهمية تحسين جودة حياة أفراد المجتمع كافة، بما يعزز دورهم في الارتقاء بالمجتمعات، وينعكس إيجاباً على المشهد التنموي الفريد الذي تعيشه الدولة.

وبحث الجانبان أطر التعاون والتنسيق المشترك، بما يخدم كل شرائح وفئات المجتمع، وسبل تعزيز دمج أصحاب الهمم، وتشجيع العمل التطوعي وإبراز دوره في خلق جيل واعٍ ومسؤول، شغوف بالعمل وقادر على العطاء.

تطوع

واستعرضت الدائرة استراتيجية محور تنمية المجتمع، والتطلعات الرئيسية للمحور «مستوى معيشة لائق لكل أفراد المجتمع، أسرة متماسكة تشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته، مجتمع نشط ومسؤول»، إضافة إلى المحاور السبعة «الهوية الوطنية، الضمان الاجتماعي، الإسكان، التماسك الأسري، الإدماج الاجتماعي، الرياضة والترفيه، المشاركة المجتمعية والتطوع»، كما أشارت إلى الأهداف التي يتمحور حولها محور تنمية المجتمع، حيث تؤكد الأهداف الموضوعة مدى مواءمة الدائرة والجهات المشاركة في محور تنمية المجتمع، للمشاريع والمبادرات المطروحة للأعوام المقبلة.

تطوير

أما «هيئة دبي» فاستعرضت خطتها الاستراتيجية الخمسية، المستمدة من خطة دبي الاستراتيجية 2021. كما اطلعت دائرة تنمية المجتمع على الأهداف الاستراتيجية للهيئة، ودورها في تطوير قطاع تنمية المجتمع في إمارة دبي، إضافة إلى الخطط التي تستهدف كل شرائح مجتمع الإمارة.

واستعرضت الهيئة الخارطة الاستراتيجية، ومبادراتها بشأن تمكين الأفراد، والتماسك الأُسري، وإشراك وتنمية المجتمع، والارتقاء بالعمل التطوعي في الإمارة.

وأكدت الهيئة ضرورة بلورة المبادرات والمشروعات المجتمعية، بالشكل الذي يلبي تطلعات المجتمع، بما يسهم في إسعاد الأفراد وتعزيز تماسك الأسرة، للوصول إلى منظومة مجتمعية تقوم على أساس المواطنة الصالحة والمتلاحمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات