عبدالله النعيمي خلال الإحاطة الإعلامية الثانية لـ«الاتحادية للمواصلات»:

238 مليار درهم استثمار الإمارات في النقل البحري

كشف معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، أن قيمة استثمار الدولة في النقل البحري تصل إلى 65 مليار دولار (238 مليار درهم).

جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية الثانية للهيئة، أمس، حيث تحدث معاليه خلالها عن تطور المكانة البحرية وترتيب موقع دولة الإمارات في النقل البحري العالمي في عام 2018.

وقال: إن هناك استثمارا كبيرا نستطيع أن نراهن عليه لكي يستفيد اقتصادنا الوطني من النقل البحري كركيزة أساسية له، وعندما نقول بين 60 و65 مليار دولار يعني أننا نتحدث عن رقم مهم لأنه يستطيع أن يجعل الأعمال أكبر، والقطاع البحري يكتسب أهمية اقتصادية عالية على الصعيد المحلي، كونه يعد من المحركات الرئيسة للاقتصاد الوطني، ودعامة قوية لتحقيق التطلعات الطموحة لمستقبل التنمية الاقتصادية الشاملة في الإمارات.

أنظمة

وأضاف: إن موقعنا الجغرافي مهم والأنظمة الحديثة التي نستخدمها متطورة وحكومة الإمارات حديثة جداً وتواكب أحدث النظم العالمية، وسوف نستفيد من كل ذلك في هذا القطاع.

وأكد أن دولة الإمارات احتلت المرتبة الـ 14 عالمياً في مجموع المؤشرات البحرية والتصنيفات ومستويات الأداء الرئيسية في أنشطة صناعة النقل البحري العالمي بحسب نتائج التقرير الذي قامت به مؤسسة «مينون» الاقتصادية الدولية وشركة التصنيف العالمية «دي ان في جي ال» لتحديث آخر المؤشرات والتصنيفات لتحديد مراتب الدول الرائدة بحرياً وتقديم معلومات عن الدول البحرية الرائدة في العالم 2018.

وأشاد بترتيب موقع دولة الإمارات في النقل البحري العالمي في عام 2018، منوهاً بأن التقرير قدم دراسة موضوعية لتحليل الوضع العالمي لمختلف البلدان البحرية، باستخدام إطار عمل مرجعي وشامل، حيث إن النتائج تعكس مستوى التنمية الشاملة والنمو الاقتصادي للدول.

وأوضح أن التقرير عمل على تحديد مراتب الدول في تطور مؤشرات صناعة النقل البحري لديها مقارنة بدول العالم والترتيب اعتمد على مجموعة واسعة من المؤشرات المتعلقة بالقدرات البحرية، مؤكداً أهمية التقرير في الاستثمار البحري ووضع سياسات تطوير النقل البحري وتعظيم إمكانياته وعوائده الاقتصادية ورفع نسبة مشاركته في الدخل الوطني الكلي في المستقبل.

وذكر أن وجود العديد من الاقتصادات الصغيرة ذات الدخل المرتفع من بين أكبر 10 دول رائدة في مجال النقل البحري يشير إلى الأهمية البالغة لنجاح التدابير والسياسات العامة لدى المؤسسات البحرية في التنظيم والرقابة وإدارة الأصول البحرية بكفاءة.

توجيهات

وأشاد بتوجيهات القيادة الرشيدة نحو ترسيخ ثقافة التواصل المستمر بين المؤسسات الاتحادية والمجتمع بمختلف فئاته ومؤسساته وأفراده، مؤكداً أن نظام الإحاطات الإعلامية الدورية من شأنه الدفع قدماً بمستوى تعامل هذه الجهات مع وسائل الإعلام والجمهور على حد سواء.

وأوضح أن الإحاطة الإعلامية تأتي في إطار توجهات الحكومة الاتحادية لتعزيز وتبني أفضل ممارسات الاتصال الحكومي وتحقيق مزيد من الانفتاح والتعاون والتواصل المباشر مع وسائل الإعلام المحلية.

ويعتمد التقرير الجديد على تقرير عام 2017 حول تركز وتوفر رؤوس الأموال البحرية الرائدة المتاحة للاستثمار البحري لدى الدول، كما اعتمد التقرير الجديد على مراجعة شاملة حول ممكنات الدول في الصناعة البحرية على المستوى الوطني.

وجاء ترتيب دولة الإمارات في مختلف المؤشرات لعام 2018 على النحو التالي: شركات النقل البحري والملاحة المرتبة الـ20 على المستوى العالمي، أما التمويل البحري والقانون في المرتبة الـ22 عالمياً، وفي التكنولوجيا البحرية المرتبة الـ30 عالمياً، أما الموانئ والخدمات اللوجستية في المرتبة الـ4 عالمياً، وجاء حجم مناولة الحاويات بالمرتبة الـ3 عالمياً.

 

هوية فخرية

استقبل معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي في ديوان الوزارة بدبي، الدكتور المهندس كمال بن عبدالله آل حمد الأمين العام للاتحاد الهندسي الخليجي، والمهندس محمد مشروم رئيس جمعية المهندسين الإماراتية، والمهندس سليمان عبدالرحمن الهاجري أمين عام الجمعية، حيث أثنى معاليه على إنجازات الاتحاد والجمعية.

ومنح الاتحاد الهندسي الخليجي الدكتورعبدالله النعيمي الهوية الفخرية للاتحاد، وذلك تقديراً واعترافاً بالجهود الكبيرة التي بذلها معاليه في سبيل تطوير المهن الهندسية والارتقاء بها على المستوى الخليجي، كما تلقى دعوة للحضور والمشاركة كمتحدث رئيسي في ملتقى الهندسة الخليجي الذي سينظم في السعودية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات