إشادة بإطلاق «الداخلية» خاصية «نداء» لحماية الأطفال بالتعاون مع «فيسبوك»

ثمّنت جمعية الإمارات لحماية الطفل جهود وزارة الداخلية ممثلة في مركز حماية الطفل في الخطوات التي تتخذها لحماية النشء، ومنها إطلاق خاصية «نداء» بالتعاون مع فيسبوك والذي يعدّ الأول من نوعه في المنطقة ضمن منظومة ذكية تستهدف استخدام التقنيات الحديثة لتعزيز جهود البحث عن الأطفال المفقودين بعد الإبلاغ الرسمي عنهم في خطوة تعزز من جهود حماية الأطفال.

وأكد فيصل الشمري رئيس جمعية الإمارات لحماية الطفل لـ«البيان» أهمية هذه التقنية التي تعد ثمرة تعاون بين وزارة الداخلية ممثلة بمركز حماية الطفل وشركة فيسبوك في تطوير «نداء» ووضعها لخدمة الجمهور، وهو دليل حرص الداخلية على توفير كافة السبل التي من شأنها حماية الطفل والأسرة، خاصة وأن هذه المنظومة تمكن الطرفين من إطلاق نداء عبر خاصية الإشعارات في منصة «الفيسبوك» بعد أن يستلم مركز حماية الطفل بوزارة الداخلية بلاغاً من جهة الاختصاص عن فقدان طفل في منطقة معينة، ليرسل المركز نداء عاجلاً لكل مستخدمي التطبيق في تلك المنطقة مع المعلومات الأساسية عن الطفل المفقود.

تطوير

وأوضح أن هذا النداء إضافة إلى إعلان الوزارة عن نداءات أخرى سيتم تطويرها مستقبلاً تدل على رؤية استراتيجية واضحة وعمل دؤوب متواصل لحماية الطفل، وأعرب الشمري عن أمله في أن تتعاون الأسر والمعنيون بحماية الطفل ومستخدمو التكنولوجيا للتعرف على هذا النداء وخصائصه وآليات استخدامه وتدريب المعنيين عليه لاستخدامه عند الحاجة.

وأكد رئيس جمعية الإمارات لحماية الطفل على أهمية الحرص من قبل الأسر والمعنيين بحماية الطفل ورعايته على مراقبة استخدام الأبناء للتقنيات الحديثة والأشخاص الذين يتواصلون معهم ومحتوى وطبيعة التواصل كون التقنية شأنها شأن أي تقنية أخرى لها إيجابيات ولها سلبيات، لذا يجب توعية الأبناء بهذه المخاطر. وتستهدف المنظومة الذكية «نداء» التي أطلقتها الداخلية، أخيراً، تفعيل المسؤولية المجتمعية وتعزيز جهود وزارة الداخلية في سعيها لتحقيق الأمن والأمان.

مراحل

وتشمل المرحلة الأولى من المنظومة التي انطلقت رسمياً الأحد الماضي تفعيل «النداء» الذكي الخاص بتعزيز جهود البحث عن الأطفال المفقودين بعد الإبلاغ الرسمي عنهم في خطوة تعزز من جهود حماية الأطفال، وتخطط الوزارة إلى تطوير هذه الخاصية لتشمل نداءات حية (live) أخرى ذكية تتعلق باختصاصات مختلفة ضمن منظومة ذكية تستثمر الوزارة التقنيات الصاعدة ووسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز جهودها على كافة الصعد.

وتتمثل آلية المنظومة الذكية في أن يتسلم مركز حماية الطفل البلاغ من القيادة العامة الشرطية المعنية بالمنطقة التي تم فيها فقدان الطفل، ليتم تعميم بخاصية «نداء» على صورته وآخر الملابس الذي يرتديها وبعض الصفات التي من الممكن أن يستدل الناس فيها على الطفل المفقود، كما من الممكن إزالة التعميم فور العثور على الطفل، ويمكن توسعة النداء ليشمل مناطق أوسع على مستوى الدولة مثلاً.

وبحسب الشراكة بين الطرفين فإنه يمكن توسعة منطقة النداء من خلال الفيسبوك من خلال إرسال رسائل قصيرة للقاطنين في المنطقة، كما يمكن أن يتم سحب النداء وإعلان ذلك فور العثور على الطفل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات