بموجب مذكرة تفاهم بين نادي دبي للصحافة وكلية محمد بن راشد للإعلام

إطلاق «دبلوم المؤثرين» الأول من نوعه عالمياً

ميثاء بوحميد وجهاد نادر خلال توقيع الاتفاقية | من المصدر

وقّع نادي دبي للصحافة مذكرة تفاهم مع كلية محمد بن راشد للإعلام، لإطلاق «دبلوم المؤثرين» كأول برنامج أكاديمي من نوعه في العالم، للإسهام في تطوير قدرات رواد التواصل الاجتماعي العرب وتعزيز مشاركتهم الإيجابية والفعالة على شبكات الإعلام الرقمي عبر مجموعة متكاملة من المناهج المعنية بدراسة خصائص وسائل التواصل الاجتماعي وتحليل توجهاتها المستقبلية لمواكبة ما تشهده من تغيرات سريعة الوتيرة.

قام بتوقيع الاتفاقية ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، والدكتور جهاد نادر، نائب رئيس الجامعة الأميركية في دبي، وذلك خلال قمة «رواد التواصل الاجتماعي العرب» 2018، وبحضور عدد كبير من المشاركين في القمة الذين عبروا عن ترحيبهم بهذه الخطوة التي تشكل إضافة نوعية من شأنها إثراء دور وسائل التواصل الاجتماعي وتعزيز إسهامها الإيجابي لخدمة المجتمع.

تقدير

وقد عبرت ميثاء بوحميد، عن كامل تقديرها لكلية محمد بن راشد للإعلام، مثمنة قيمة التعاون معها في تطوير البرنامج الهادف إلى تزويد رواد التواصل الاجتماعي في الدولة بخبرات ومعارف أكاديمية متقدمة في ظل الأهمية المتزايدة للشبكات الرقمية وتنامي دورها في مختلف جوانب الحياة، سواء الاجتماعية أو الاقتصادية، وهو ما يقتضي تأسيس منصات معرفية موثوقة ترصد بدقة خصائص هذه المنصات وما تشهده من تطورات للوقوف على أفضل الطرق لتعظيم الاستفادة منها بما يخدم الناس، وتزويد رواد هذه الشبكات بالمعرفة الأكاديمية التي تدعمهم في القيام بدورهم كمؤثرين لهم مئات الآلاف، بل وأحياناً الملايين من المتابعين.

وقالت: «يعكس البرنامج التزام نادي دبي للصحافة بتوفير سبل الدعم اللازمة للمواهب البارزة في مجال الإعلام الاجتماعي لتمكينهم من التعبير على النحو الأمثل عما تشهده دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة من زخم متزايد في العديد من القطاعات الحيوية بين جمهور منصات التواصل الرقمي في شتى أرجاء العالم لتكوين صورة واقعية تعبر عن الإنجازات المتحققة في الإمارة اعتماداً على ما نملكه من مواهب مبدعة لها من التأثير ما يمكنها من نشر إبراز جوانب مهمة من مسيرة دبي التنموية».

بدوره أكد الدكتور جهاد نادر، اعتزازه بالتعاون مع نادي دبي للصحافة لإطلاق «دبلوم المؤثرين» الذي يعد البرنامج الأكاديمي الأول من نوعه على مستوى العالم والمخصص لتنمية قدرات رواد التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى اشتراك نخبة من الأساتذة الجامعيين في تخصصات لإعلام والاتصال الاستراتيجي والصحافة والابتكار الإعلامي والمحتوى في تطوير مختلف جوانب البرامج.

وأضاف: «قام نخبة من الأساتذة الجامعيين من ذوي الخبرة الطويلة والمعرفة الأكاديمية المشهود لهم في مختلف المجالات الإعلامية بتطوير مكونات البرنامج، بحيث يغطي شتى جوانب عالم التواصل الاجتماعي لنقدم للمنتسبين رؤية متكاملة عن طبيعة هذه المنصات وتشابك العلاقات فيما بينها والخصائص المميزة لكل منها، بما يسهم في صقل قدراتهم على التواصل الفعال وتوسيع دائرة تأثيرهم، وتنمية دورهم في إلقاء الضوء على مسارات التنمية كافة بما في ذلك من منجزات حضارية واقتصادية حققتها دولة الإمارات، علاوة عن التعبير عن الشخصية العربية بشكل لائق يعكس للجميع الحقائق ويفند الأكاذيب التي قد يروجها البعض لتحقيق مصالح خاصة».

ويعد إطلاق برنامج «دبلوم المؤثرين» بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإعلام خطوة مهمة تعكس استراتيجية نادي دبي للصحافة الطامحة إلى توفير سبل الدعم الممكنة للمؤثرين تقديراً لدورهم الفعال، مع أهمية شبكات التواصل الاجتماعي المتنامية، والتي شهدت خلال الأعوام الخمسة الماضية زيادة كبيرة في عدد مستخدميها وصلت إلى أكثر من 30 ضعفاً، ما يعكس التأثير المطرد لهذه المنصات في كافة القطاعات والمجالات اعتماداً على قدرتها الكبيرة في الانتشار عبر الحدود.

تطوير

يوفر البرنامج للمؤثرين معرفة شاملة حول العديد من المجالات التي تؤثر في عملهم مثل قواعد الاتصال الاستراتيجي، والذي يمكنهم من الاستجابة المثلى لمختلف المواقف في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتعبير عن آرائهم وعن الأفكار التي من شأنها أن تسهم في تطوير المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات