مستقبل الطاقة يعتمد على التحوّل الرقمي

Ⅶ المتحدثون في الجلسة | من المصدر

أكّد المشاركون في إحدى جلسات اليوم الأخير من منتدى دبي العالمي الخامس لإدارة المشاريع 2018 أن التوجّهات المستقبلية في الطاقة يجب أن تعتمد على التحوّل الرقمي القائم على التكنولوجيا «المُغَيِّرة»، التي تعمل على خلق وتطوير أنواع من الطاقة النظيفة والمستدامة لتعمل بكفاءة عالية وتخفّض البصمة الكربونية إلى أدنى مستوى، مشيرين إلى أن الطريق لتحقيق هذه الأهداف سيكون مليئاً بالتحديات الجِسام والعقبات والصعوبات البالغة، التي تتطلب عملاً دؤوباً لخلق عالم أكثر كفاءة في مجال الطاقة للأجيال القادمة.

وكان أول المتحدثين سعيد الطاير، عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، الذي استشرف المستقبل بالإشارة إلى توجّه الدولة على المستوى الاتحادي لتحقيق ما نسبته (75%) من الطاقة من المصادر المتجدّدة مثل الطاقة الشمسية.

وقال الطاير: «عدا استخدام التقنيات المتطوّرة، فإننا نعمل كذلك على تغيير نمط التفكير والثقافة السائدتين لدى المستهلكين فيما يتعلق بتوفير الطاقة الكهربائية والمياه على حد سواء.

أسواق

وأكد الدكتور إيفان فيرا، الأمين العام السابق للطاقة في منظمة الأمم المتحدة أن هذه التكنولوجيا ستخلق توجهات وأسواق جديدة في الاقتصاد العالمي. «وقال فيرا: «أنا متأكد أن مدينة دبي ستحقق أهدافها في مجال التحول الرقمي لتحقيق التوجهات المستقبلية في الطاقة بكل ثقة واقتدار».

بدوره، قال سلطان بن سليّم، رئيس مجلس إدارة المجموعة والرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية إن الاستدامة تحتل سلّم أولويات موانئ دبي العالمية، حيث إن المؤسسة تعمل على تشغيل العديد من معداتها بالطاقة الكهربائية ومنها ما هو ذاتي القيادة.

من جهته، أشاد بيير فرزات، الرئيس التنفيذي لشركة سيسترا الفرنسية بالتطوّر الذي يشهده منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع منذ انطلاق دورته الأولى ولحد الآن وهذا التطوّر منسجم مع الإنجازات، التي تحققها إمارة دبي في جميع المجالات. وقال: «يجب أن نعترف بأن وسائل المواصلات العامة بشكل عام الآن ليست تماماً صديقة للبيئة، لذا يجب الاستفادة من التحوّل الرقمي القائم على التكنولوجيا «المُغَيِّرة» لجعل جميع وسائل المواصلات العامة تعمل بأعلى درجة من الكفاءة لتكون مستدامة وصديقة للبيئة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات