«الهوية والجنسية» تثمّن تجاوب البعثات الدبلوماسية مع مبادرة «احمِ نفسك»

Ⅶ جانب من الاجتماع الذي عقده سعيد الراشدي مع ممثلي السفارات والبعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الدولة | من المصدر

ثمّنت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية التجاوب والتعاون اللذين أبدتهما السفارات والبعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الدولة من خلال تعجيل إجراءات إصدار وتجديد الوثائق الثبوتية اللازمة للمخالفين من مواطنيها الراغبين بالاستفادة من مبادرة «احم نفسك بتعديل وضعك» ليتمكنوا من إنجاز معاملاتهم وتعديل أوضاعهم أو المغادرة إلى أوطانهم.

وأكّدت الهيئة حرصها على تمكين كل مخالف يراجع مراكزها من الاستفادة من المبادرة عبر تسهيل الإجراءات واختصار الوقت الذي تستغرقه عملية تقديم الخدمة، مؤكّدة أنّ الحصول على تصريح المغادرة أو تعديل الوضع لا يحتاج إلى أكثر من 10 دقائق في حال توفّرت لدى المراجع كافّة الوثائق الثبوتية اللازمة.

تنسيق

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده العميد سعيد راكان الراشدي المدير العام لشؤون الأجانب والمنافذ بالإنابة في الهيئة مع ممثلي السفارات والبعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الدولة بهدف التنسيق بين الهيئة وبينها بخصوص تسريع إجراءات إنجاز معاملات المخالفين والبحث في آليات إصدار الوثائق اللازمة لهم في أقصر مدّة ممكنة، وذلك بحضور المقدّم فهد غزّاي العتيبي مدير إدارة الإبعاد والترحيل بالإدارة العامة لشؤون الأجانب والمنافذ في الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية.

ودعا العميد الراشدي السفارات إلى تسهيل الإجراءات للمخالفين من رعايا بلدانها وتعجيل إنجاز معاملاتهم وتجنب تعقيدها، خصوصاً وأن مبادرة «احم نفسك بتعديل وضعك» تهدف بالأساس إلى مراعاة ظروفهم والتخفيف عليهم وتمكينهم من تعديل أوضاعهم والعيش براحة وطمأنينة والاستفادة من الخدمات التي توفّرها الدولة لمواطنيها والمقيمين على أرضها.

وناشد كافة السفارات المعنية التواصل مع رعايا بلدانها الذين يعيشون على أرض الإمارات والتأكيد على المخالفين منهم بضرورة الحرص على الاستفادة من هذه الفرصة الثمينة وشرح أهدافها والميزات التي توفرها لهم، وحثّهم على التعاون التام مع جهود الهيئة لتعديل أوضاعهم وخدمتهم على الوجه الأمثل.

فرصة

ولفت إلى تمديد المهلة التي تتيحها المبادرة بتوجيهات من القيادة الرشيدة حتى نهاية ديسمبر الجاري بهدف إتاحة المزيد من الوقت للمتعثرين في معاملاتهم الخاصة باستصدار الوثائق الثبوتية ليتمكنوا من استكمال المتطلبات اللازمة ومراجعة الهيئة، مؤكّداً أنّ الهدف الرئيسي للمبادرة هو حل مشكلة كل شخص مخالف، سواء كان مقيماً أو زائراً أو أسرة متعثرة بصرف النظر عن الجنسية، وذلك من خلال رفع عبء الغرامة المادية عن كاهله وإعفائه من العقوبة القانونية وإتاحة الفرصة له للبحث عن عمل أو المغادرة معززاً مكرّماً إلى بلده ودون أية معيقات أو تبعات أو حرمان.

امتنان

من جانبهم عبّر ممثلو السفارات والبعثات الدبلوماسية لدى الدولة عن شكرهم وامتنانهم وحكومات بلدانهم للقيادة الرشيدة على مبادرة «احم نفسك بتعديل وضعك» التي أتاحت للكثير من رعايا دولهم تعديل أوضاعهم أو مغادرة الدولة بيسر وسهولة، ورفعت عن كواهلهم عبء الغرامات المادية والعقوبات القانونية الأخرى، مثمنين المبادرات المتوالية التي تطلقها الإمارات بهدف إسعاد المواطنين والمقيمين وأبناء الإنسانية على اختلاف عروقهم وأجناسهم ومعتقداتهم، وهو ما يترجم رسالة التسامح والإنسانية التي تحملها ونشرها في العالم. يشار إلى أنّ الهيئة أعلنت في الثالث من ديسمبر الجاري في إطار احتفالات الدولة باليوم الوطني السابع والأربعين عن تمديد المهلة الخاصّة بمبادرة «احمِ نفسك بتعديل وضعك» حتى 31 ديسمبر 2018.

تسهيل

أوضح العميد الراشدي أن رحلة المخالف الذي لا يمتلك وثيقة سفر ويرغب بالاستفادة من المبادرة ستبدأ من مراكز الهيئة، حيث يتم تسديد قيده وإصدار كتاب يمكنه بالاعتماد عليه مراجعة سفارة بلاده لاستصدار وثيقة سفر مؤقتة ثم مراجعة مركز الهيئة مرة أخرى للحصول على إذن المغادرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات