جلسة عالم الصحة واللياقة تؤكد الدور الإيجابي لحسابات التغذية في «التواصل الاجتماعي»

Ⅶ المشاركون في جلسة عالم الصحة واللياقة | من المصدر

أكد المشاركون في جلسة «عالم الصحة واللياقة» أن مواقع التواصل الاجتماعي بتطورها الهائل باتت بيئة مواتية لتداول المعلومات الخاصة بالتغذية واللياقة البدنية وساهمت في نقل كل ما يتعلق بالصحة من الغرف الطبية المغلقة إلى الفضاء الإلكتروني. وشارك ضمن الجلسة التي انعقدت ضمن فعاليات الدورة الثالثة قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب في دبي، الدكتور عبدالله المطوع، أخصائي التغذية العلاجية والرياضية، وتريسي هرموش، المتخصصة في مجال التغذية واللياقة، والرياضي المتخصص في اللياقة بيتر بارون، ومنال رستم، رياضية ومتسلقة عالمية للجبال، وأدار الجلسة الإعلامي نور الدين اليوسف.

أخبار

وقال الدكتور المطوع خلال الجلسة: إن استغلال منصات التواصل الاجتماعي من قبل البعض لنشر الأخبار الصحية المضللة ولا سيما المتعلق منها ببرامج الريجيم قد يلحق أضراراً كبيرة بصحة المجتمع، مؤكداً أن حسابات التواصل الاجتماعي تطرح اليوم ما يقارب 10 آلاف برنامج للريجيم، وجميعها صحيحة من حيث إنقاص الوزن، ولكن السؤال الذي يجب ان نطرحه هو، هل هذه البرامج مناسبة لطبيعة بناء جسم الإنسان.

بدورها، قالت تريسي هرموش إن وسائل التواصل الاجتماعي وجدت أصلاً لتداول الأخبار الغذائية والمتعلقة منها باللياقة، التي تفيد كل شرائح المجتمع بهدف إسعاد الناس، نتيجة لقوة تأثيرها وكثرة متابعيها، كونها وسيلة فعالة لنشر المعلومات الصحيحة حول اللياقة وتفنيد الشائعات ودرء مخاطرها بما يصب في مصلحة فئة المهتمين بعالم اللياقة والتغذية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات