الفنان المصري محمد هنيدي يستعرض تجربته على «المنصات»

Ⅶ محمد هنيدي

استعرض الفنان المصري محمد هنيدي، خلال إحدى جلسات الدورة الثالثة لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، تجربته الشخصية في التفاعل مع الجمهور عبر منصات التواصل الاجتماعي، وكيفية الاستفادة منها للتعرف إلى آراء المتابعين حول ما يقدمه من أعمال فنية، وأهميتها كذلك في التعرف إلى ما يدور داخل المجتمع من أحداث قد تهم الفنان، باعتبارها المرآة التي تعكس وتناقش قضايا الناس.

وأوضح هنيدي، الذي حصلت تغريداته خلال العام الجاري على أكبر عدد من إعادة التغريد على «تويتر» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وخلال الجلسة التي خصصتها له القمة ضمن سلسلة جلسات «دردشات»، وأدار الحوار فيها كندة إبراهيم، مديرة تويتر للشراكات الإعلامية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن منصات التواصل الاجتماعي تمثل له تجربة خاصة بينه وبين الجمهور، مشابهة لتجربته في المسرح، إذ يتعرف إلى ردود أفعال الناس بسرعة وبشكل مباشر.

وكشف عن أن فكرة الجزء الثاني لفيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية» الذي حقق جزؤه الأول نجاحاً منقطع النظير في تاريخ السينما المصرية والعربية، جاءت من أحد المتابعين على حسابه على «تويتر» واستقطبت تلك التغريدة الآلاف من التعليقات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات