بفضل تحدي دبي للياقة وحرص شرطة دبي على إشراكه بفعالياتها

الطفل مايد البلوشي يكسر حاجز المستحيل ويتغلب على عكازيه

تخطى طفل في التاسعة من عمره يعاني من تصلب في العظام حاجز المستحيل بأن تمكن من إلقاء عكازه والسير على قدميه دون مساعدة، والسر في هذا يعود إلى مبادرة "تحدّي دبي للياقة" التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لحكومة دبي، وحرص شرطة دبي على إشراكه ضمن فعالياتها التي نفذتها ضمن مشاركتها في التحدي، وذلك من خلال زيارة مقر سكن الطفل وتعليمه على مدار شهر كامل التدريبات الرياضية التي رفعت من مستوى عزيمته ورفعت مستوى الطاقة الإيجابية لديه.

الطفل مايد يوسف البلوشي قصة نجاح أذهلت طبيبه المُختص الذي كان يعتزم إجراء عملية جراحية له، حيث فوجئ وهو يشاهده يسير على قدميه دون مساعدة أي عكاز، فيما أبدت والدته سعادة غامرة بالتطور الكبير الذي حدث في حياة ابنها، مقدمة شكرها إلى شرطة دبي على دورها الكبير وحرصها على مساعدة ابنها وإعادة رونق الحياة إليه إثر صراعه مع هذا المرض.

وجاء الكشف عن قصة الطفل البلوشي خلال تكريم اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني، مساعد القائد العام لشؤون المنافذ، واللواء محمد سعيد بخيت، مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، لفرق العامل التي ساهمت في تحقيق إنجازات نوعية ضمن مشاركة شرطة دبي في مبادرة "تحدّي دبي للياقة"، حيث كرم مساعدا القائد العام الطفل وسط تصفيق حار من قبل المشاركين أثناء صعوده إلى المنصة.

وحول قصة الطفل البلوشي، قالت والدته إن ابنها يعاني من صعوبة في الحركة جراء معاناته من تصلب في عظام الساق وهو ما يتطلب إجراء تمارين مُختصة وصعبة وضرورة مراجعته للطبيب كل 6 أشهر لإجراء فحص شامل للتأكد فيما إذا كان بحاجة إلى إجراء عملية جراحية خاصة أم لا بعد تقييم حالته.

وأشارت إلى أن المراجعة الأخيرة للطبيب أكد فيها على ضرورة إجراء عملية جراحية له، مبينةً أن المراجعات المستمرة للطبيب والتمرين الرياضية الصعبة التي يقوم بها أصابت طفلها بالانهيار والتعب لكن بعد معرفة العائلة بتحدي دبي للياقة البدينة طلبوا من شرطة دبي إشراك طفلهم ضمن التمارين والفعاليات التي تنفذها خلال التحدي.

وقالت إن شرطة دبي استجابت لطلبنا حيث كانوا يحضرون إلى منزلنا ويتابعون التمارين مع طفلي في أجواء من السعادة والفرح الأمر الذي ساهم في حبه للرياضة وحرصه على أداء متخلف التمارين وهو ما حسّن من قدرته على المشي.

وأضافت والدة الطفل أن تحدي دبي للياقة كان له أثر كبير في تحسن وضع ابني، وأصبحت لديه الرغبة في أن يكون من المشاركين ضمن التحدي، وفِي آخر زيارة للطبيب تغيرت وجهة نظره لما لاحظه من تحسن كبير في حالته ورأى أنه أصبح يستطيع الاعتماد على نفسه بالسير دون الجبيرة التي تثبت ساقه ودون الحاجة لعملية جراحية.

وتقدمت بجزيل الشكر إلى شرطة دبي، مؤكدة أن تحدي دبي للياقة ساهم في تقوية عزيمة ابني وثقته بنفسه، ورغبته القوية في أداء التمارين لتحسين وضعه الصحي وبات يمتلك حافزا دائماً للاستمرار.

 

كلمات دالة:
  • الطفل مايد البلوشي،
  • تحدي دبي للياقة البدنية،
  • سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم،
  • شرطة دبي،
  • دبي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات