خليفة متابعاً نهج زايد 14 عاماً في تعزيز المسيرة واستمرار العطاء

صورة

تتنوع المشاهد الماثلة أمامنا على معالم السيادة والريادة والعمران والتطوير في كل مجالات الحياة خلال الأربعة عشر عاماً التي مرت بعون الله وتوفيقه على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة ورمزاً لنهضتها وتبوؤها المكانة الاقتصادية والعلمية والتكنولوجية بل والسياسية في العالم. وقد وفّى سموه في تحقيق مبدأ تمكين الوطن وتمكن المواطن الذي أطلقه في يومه الأول في الرئاسة إلى أبعد الحدود، وما زال يبذل ويقدم الكثير لإعلاء شأن الإمارات وترسيخ مكانتها المتقدمة لشعبها وأجيالها القادمة، سيراً على نهج الوالد، رحمه الله، الذي قال فيه صاحب السمو الشيخ خليفة: «أنا تعلمت في مدرسة زايد».

إن مسيرة صاحب السمو رئيس الدولة حافلة بالعلامات البارزة، وهو يواصل العطاء في مسيرة البناء الداخلي بعيداً عن أرقام الميزانيات، بهدف تطوير مرافق الخدمة والإنتاج والبنية التحتية، التي تصب في النهاية في التطوير المعيشي لشعب الإمارات في كل مجال، ومن هنا جاءت مبادرات سموه الكبيرة لتسهم في عملية البناء.

ومن الأمثلة الكثيرة لهذه المبادرات لصاحب السمو رئيس الدولة إقامة وبناء 1480 مسكناً في مختلف المواقع من الإمارات، بهدف توفير السكن الكريم للمواطنين والاهتمام بتوحيد البيت الإماراتي، كما تضمنت دفعة أخرى من 1553 مسكناً في مواقع أخرى، إلى جانب 80 مسكناً في البدية و37 في دبا الحصن، بتكلفة بلغت قرابة 6 مليارات درهم، وقد أقيمت مع التجمعات السكنية المستشفيات والطرق والجسور، إلى جانب تطوير البنية التحتية والسدود والأسواق والمساجد والمدارس، إضافة إلى مشاريع مماثلة وفي مواقع أخرى بتكلفة ملياري درهم.

وجاءت المرحلة الأهم بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بإقامة 10.000 مسكن في أنحاء الدولة، تتبعها إقامة دفعة تتضمن 2500 من المساكن الأخرى، ويتم في عملية التشييد مفهوم المجمعات السكنية بكامل خدماتها وفق الاستدامة والمباني الخضراء، كما أجريت عملية صيانة لألف مسكن في المناطق النائية في المناطق الشمالية بهدف تثبيت المواطنين في مناطقهم حفاظاً على التركيبة الاجتماعية، ولا بد هنا من الإشارة لتنفيذ عدد من مشاريع الطرق بين الإمارات ومشاريع خدمات الماء وتجهيز مستشفى خليفة التخصصي في رأس الخيمة بملياري درهم، وتصميم مستشفى للإصابات والتأهيل في الشارقة بسبعمائة مليون درهم، يعد الأول من نوعه في الخليج إلى جانب مشاريع أخرى في البنية التحتية والخدمات، بحيث بلغت جملة إنفاق صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، على كل المشاريع 22 مليار درهم وفق ما أفادني به معالي أحمد جمعة الزعابي وزير الدولة لشؤون المجلس الأعلى.

ويجسد صاحب السمو رئيس الدولة هذا الاهتمام الأوفى بالمواطنين في قوله: «إننا قمنا بإرشادات مؤسس هذا البلد والدنا الشيخ زايد، طيب الله ثراه، ونفذنا أوامره التي كانت تصدر لهدف رخاء الإمارات»، استناداً لمقولته المشهورة: «لا فائدة من المال إذا لم يسخر لمصلحة الشعب».

حضور متميز للإمارات

تحظى دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بمكانة متميزة على الصعيدين العربي والدولي بفضل ما حققته من إنجازات في كل المجالات، ولما حققته من حضور اقتصادي وسياسي بارز على مختلف المستويات، مع إقامتها للجسور المتينة في تعاونها مع الدول والهيئات الاقتصادية وبخاصة في مجال الشراكات الاقتصادية الاستراتيجية مع أقطاب الاقتصاد في آسيا مثل اليابان والصين والهند وكوريا الجنوبية وإندونيسيا وماليزيا، تلك التي أرسى ثوابتها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة الذي يجسد هذا التوجه بقوله: «إن الاستراتيجية التنموية بالدولة اعتمدت مبدأ التوازن وتفعيل كل الإمكانيات المتوافرة دون استثناء، والأهم من ذلك أن هذه الاستراتيجية أخذت على عاتقها مواكبة حركة التطور والتحول التي يعرفها الاقتصاد العالمي وبما يمثله ذلك من تحديات».

تطور في مسيرة الاتحاد

انطلقت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة تسابق الزمن في وتيرة تطورها في كل المجالات الاقتصادية والتنموية والتقنية والاجتماعية خلال الأربعة عشر عاماً الماضية، محققة نسباً عالية ومؤشرات متقدمة تفوقت فيها على دول كثيرة كانت قد سبقتنا في الماضي، وهي على سبيل الذكر وليس التحديد ما حققته الدولة من مؤشرات تعتبر استثنائية في الزمن الجاري في قطاعات البنية التحتية والاقتصاد والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأخيراً الفضاء بإطلاق خليفة سات في أواخر أكتوبر الماضي، إلى جانب مجالات حيوية أخرى، يضاف إلى ذلك اعتماد مبدأ الاستدامة، وكل ذلك عزز في تكوين الصورة العصرية للدولة التي أصبحت اليوم تتقدم وفق معظم التقارير الدولية في التنافسية والسعي لرخاء وإسعاد شعبها إن كان على المستوى العربي أو العالمي، ومنها ممارسة أنشطة الأعمال (الأولى عربياً)، ومحور عدم تأثير دفع الضرائب على الأعمال (الأولى عالمياً)، ومحور استخراج تراخيص البناء (الثانية)، ومحور توصيل الكهرباء (الرابعة عالمياً)، بالإضافة إلى مجيئها ضمن الدول العشر الأولى عالمياً في عدد من التطورات الموثقة من البنك الدولي، ومن ناحية أخرى أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة حمايتها لصغار المستثمرين ونجاحها في عملية زيادة دخل الفرد لتحقق المرتبة الأولى عربياً والخامسة عالمياً في مؤشر مستوى رضا الشعوب عن حكوماتها، وذلك ضمن مؤشر الرخاء الاجتماعي الصادر عن معهد ليجاتوم البريطاني، ولا يفوتنا هنا الإشارة إلى آخر الإنجازات التي تحققت في تقدم جواز سفر دولة الإمارات العربية المتحدة الأول بين جوازات العالم في السماح لحامله بالدخول إلى 167 دولة دون حاجة للحصول على تأشيرة مسبقة.

ومما يسجل في شواهد بارزة ما حققته ولا تزال دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في متابعة تنفيذ استراتيجيتها طويلة الأمد في تنويع مصادر الاقتصاد الوطني غير النفطي بهدف الوصول إلى نسبة 80% عام 2021 من خلال الاستثمار في المجالات الصناعية والسياحة والنقل البحري والجوي وإعادة التصدير، إلى جانب استحداث قطاعات أخرى مثل الابتكار والمحتوى مما يبعد اقتصاد الإمارات عن التقلبات المالية في العالم، وهذا ما ترجمه حصولها على المركز الأول عالمياً وإقليمياً في مجال الثقة وتمكين التجارة العالمية والسياحة وتكنولوجيا المعلومات، يضاف إليها مجال رأس المال البشري وحقوق الإنسان.

وفي منعطف بالغ الأهمية، وسيراً على نهج الوالد الحكيم الشيخ زايد، طيب الله ثراه، رسخت قيادة صاحب السمو رئيس الدولة تطوير دور المرأة في الإمارات بشكل ملحوظ فاق كثيراً من الدول مما جعلها تتميز بدور ريادي في الوطن العربي في تعزيز مشاركة المرأة في بناء الوطن أسوة بما يقوم به الرجل، ومن هنا كان لها الحضور الاقتصادي والاجتماعي من خلال احتلالها نسبة تزيد على 60% من القوى العاملة وانخراطها في الوظائف العامة إلى جانب حضورها الفعّال في قواتنا المسلحة وقوى الأمن إلى جانب الحضور السياسي في المجلس الوطني الاتحادي ومجلس الوزراء، بفضل قيادتنا الرشيدة ورمز المرأة وقائدة مسيرتها في الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، التي بدأت مسيرتها في هذا الجانب الحيوي منذ ستينيات الفترة الماضية من خلال البداية بجمعية نهضة المرأة الظبيانية بدعم المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه.

الاستثمار في الطاقة

أطلق صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، منذ اليوم الأول لتوليه قيادة الإمارات خطته القائمة على تمكين الوطن وتمكن المواطن، بهدف تحقيق التنمية المستدامة وضمان الرخاء للمواطنين، اهتداءً بالنهج الذي اتبعه الوالد الباني الشيخ زايد، طيب الله ثراه، للوصول بدولة الإمارات لتكون منارة تقود شعبها نحو المستقبل المزدهر، الذي يسوده الأمن والاستقرار، من هذا المنطلق وجه سموه بتطوير قطاع النفط والغاز والصناعات التحويلية التي أصبح لها دور كبير في التنوع الاقتصادي في الإمارات، وهذا ما جسده على سبيل المثال اجتماع المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي في شهر نوفمبر الماضي برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي صدرت عنه أهم قرارات التطوير والاستثمار في مجال النفط والغاز والصناعات التحويلية المرتبطة بهما بتكلفة 486 مليار درهم للسنوات الخمس المقبلة مع رفع نسبة إنتاج النفط إلى 4 ملايين برميل ثم إلى 5 ملايين برميل يومياً بدلاً من 3.5 ملايين هي إنتاجنا الحالي.

وعلى الجانب الآخر قام صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، من حين لآخر بجولات واسعة في الإمارات لدراسة احتياجات المناطق الشمالية، ووجه بإقامة عدد من المشاريع السكنية والطرق والمدارس والخدمات الأخرى، كما أطلق سموه مبادرة تطوير السلطة التشريعية من خلال طريقة انتخاب أعضاء المجلس الوطني الاتحادي بما يجمع بين الانتخاب والتعيين، ويأتي توجيه صاحب السمو رئيس الدولة الأخير في تمثيل المرأة في الإمارات بنصف عدد أعضاء المجلس الوطني تتويجاً للدور التشريعي الذي تمارسه وسبقاً للإمارات على مستوى العالم، كما كان لسموه اهتمام خاص بقطاع الشباب والرياضة انعكس في تكريم الأندية والفرق المحلية التي تشارك في بطولات محلية أو دولية.

المؤشر في السياسة الخارجية

أكدت سياسة صاحب السمو رئيس الدولة ضرورة إجراء تطوير في النهج السياسي بما يرفع من مكانة الإمارات في المحافل الإقليمية والدولية ويعزز الانتماء الوطني، كما حرص سموه على اتباع سياسة خارجية نشطة تعزز مكانة دولة الإمارات إقليمياً ودولياً، كما تقوم سياسة سموه على دعم مجلس التعاون لدول الخليج العربية بما يعكسه المجلس من عمق الترابط بين قادته، ويؤكد سموه أهمية المجلس بقوله:

«قيام مجلس التعاون جاء محققاً لآمال وتطلعات شعوبنا وتعبيراً عن رغبتنا في البعد عن الصراع الدولي».

تعزيز العلاقات

حرصت سياسة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، على الالتزام بتعزيز العلاقات الدولية من خلال اللقاءات التي تجري بين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبين قادة من دول أوروبية وآسيوية وأفريقية وقادة من الدول العربية، إضافة إلى زيارات قام بها سموه لعدد من الدول الصديقة.

الدعم الإنساني

لا تفوت الإشارة إلى التزام صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بسياسات إغاثية وإنمائية لدعم الشعوب المحتاجة، فمع الدعم الحكومي الرسمي تعتبر مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ثالث أكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في الدولة، حيث وصلت مساعداتها إلى أكثر من 70 دولة حول العالم، يضاف إلى ذلك توجيه سموه بالاستجابة للطوارئ والأزمات الطبيعية والإنسانية لتلبية متطلبات المتضررين من السيول والزلازل والتهجير من بلادهم.

أيادي خليفة المعطاء

مع نهج صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، في متابعة مسيرة تعزيز الصرح الاتحادي والسهر على رخاء شعبه، إلا أن عينه ترقب مجالات أخرى للعطاء لأبناء شعبه المخلص لقيادته والمتمسك برايته من خلال مبادرات يبسط فيها كفه عطاءً أو تكريماً مثل جائزة الشيخ خليفة للامتياز، ومؤسسة خليفة للأعمال الخيرية والإنسانية، وجائزة خليفة التربوية، وصندوق معالجة الديون المتعثرة، ومبادرة إحلال المساكن القديمة، ومبادرة أبشر لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل، وإعلان عام الابتكار، ومبادرة أقدر، وعام القراءة في دولة الإمارات، وعام الخير... وعام زايد، طيب الله ثراه.

مسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله بدعم أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات بعد مرور 14 عاماً على تسلمه القيادة تجسد صورة سفينة الاتحاد التي ما زالت تنطلق في مياه خليجنا العربي، كما انطلق بها ربانها الشيخ زايد وإخوانه المؤسسون .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات