نائب رئيس الدولـة شـارك فـي القمة الخليجية.. وحضر تدشين الملك سلمان مشـروع تطوير حي «الطريف» في الرياض

محمد بن راشد يشيد باهتمام خادم الحرمين بالتـراث الوطنـي للسعوديـة

Ⅶ سلمان بن عبد العزيز في حديث مع محمد بن راشد

دشّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والوفد المرافق، وقادة وزعماء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، أمس، في الرياض، مشروع تطوير حي «الطريف» المسجل في قائمة التراث العالمي لليونسكو، الذي يعتبر جزءاً من برنامج تطوير الدرعية التاريخية التي تحظى باهتمام خادم الحرمين الشريفين، لكونها معلماً تاريخياً تراثياً وحضارياً بارزاً.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم باهتمام خادم الحرمين الشريفين بالتراث الوطني التاريخي للمملكة العربية السعودية الشقيقة، معتبراً أن مثل هذه المواقع التاريخية والأثرية تشكّل عنصراً جاذباً للاستثمارات المحلية والخارجية، وتعزز قطاع الصناعة السياحية في المملكة برفد مصادر الدخل الوطني فيها.

وبارك سموه لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده والشعب السعودي الشقيق هذا الإنجاز الوطني الذي كان في يوم من الأيام مقراً للحكم والمؤسسات الحكومية السعودية.

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ثم تبعه عرض مصور بأشعة الليزر يحكي تاريخ الدرعية ودورها في تعزيز المظهر الحضاري والتراثي والتاريخي للمملكة على المستوى الوطني.

ثم أدت نخبة من الفرق الشعبية السعودية رقصات وأهازيج تراثية احتفاء بالمناسبة، من ضمنها رقصة «العرضة» الرقصة الوطنية المشهورة في منطقة الرياض.

وقد حظي العرض بإعجاب قادة وزعماء دول المجلس والحضور.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد وصل إلى قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض، وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، على رأس مستقبلي سموه والوفد المرافق للمشاركة في أعمال القمة الـ 39 لقادة وزعماء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

واستقبل خادم الحرمين الشريفين سموه عند سلم الطائرة وعانقه عناقاً أخوياً، وبعدها استعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ثلة من حرس الشرف الذي اصطف لأداء التحية لسموه، وصافح سموه بعدها كبار المستقبلين من أمراء ووزراء وأعيان البلاد، فيما صافح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان أعضاء الوفد المرافق لسموه.

وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات الملكية في القاعدة الجوية، تجاذب سموه وخادم الحرمين الشريفين أطراف الحديث بشأن المعطيات المستجدة وجدول أعمال القمة الـ 39 لقادة وزعماء دول مجلس التعاون التي اختتمت أمس في العاصمة السعودية الرياض.

ويرافق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وفد يضم، سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، والشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، سفير الإمارات لدى المملكة العربية السعودية، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات