%97 إنجازاً في المرحلة الرابعة لمشروع طرق الشهداء برأس الخيمة

العمل بوتيرة متسارعة لإتمام المشروع | تصوير: إبراهيم صادق

أكدت دائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة تسريع وتيرة العمل في إنجاز العديد من مشاريع الطرق الجاري تنفيذها بمختلف مناطق الإمارة، وفق المواصفات العالمية لرفع كفاءة الطرق والبنية التحتية تماشياً مع النهضة الشاملة التي تشهدها رأس الخيمة، ولضمان تحقيق التواصل السريع بين مناطق رأس الخيمة وإمارات الدولة، والمساهمة بخفض معدلات الحوادث المرورية والحفاظ على سلامة أفراد المجتمع.

وأوضح المهندس أحمد السيد بان المدير التنفيذي لمؤسسة الأشغال التابعة لدائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة، لـ«البيان» أن المؤسسة أنجزت 97% من المرحلة الرابعة لمشروع طرق الشهداء والذي يربط إمارة رأس الخيمة بالمناطق الجنوبية والإمارات المجاورة، لافتاً إلى أن المرحلة الرابعة من المشروع تتضمن إحلال 7.2 كيلومترات في المنطقة الواقعة بين ميدان الطويين وميدان الساعدي، والتي تضررت من الحركة الكثيفة لمرور الشاحنات.

وأشار إلى أن المشروع يستكمل المراحل الثلاث السابقة ليصل إجمالي المشروع إلى أكثر من 21 كيلومتراً في الاتجاهين، وتضمن إنشاء حارتين للمركبات في كل اتجاه وإنشاء جزيرة وسطية لفصل مسار الحركة المرورية، لافتاً إلى أن الطريق تمت إنارته باستخدام مصابيح الإنارة الحديثة بنظام LED الموفرة للطاقة، واستبدال أعمدة وأجهزة الإضاءة التقليدية القديمة، بهدف تقليل نسبة استهلاك الطاقة المستخدمة، وذلك باستخدام أجهزة المولدات الكهربائية لوضع حلول لمشكلة عدم توافر الإضاءة الليلية خلال الفترة الماضية.

مشروع الغيل

وأضاف بان: تنفذ المؤسسة مشروع طريق الغيل جنوبي الإمارة وبطول 4.5 كيلومترات وتوسعة الطريق إلى مسارين في كل اتجاه لضمان الانسيابية المرورية، حيث بلغت نسبة الإنجاز 15%، لافتاً إلى أن مشاريع الطرق الجديدة وإحلال وتطوير القائمة منها تأتي تماشياً مع حركة النهضة العمرانية والاقتصادية المتلاحقة التي تشهدها المناطق الجنوبية وخاصة منطقة الغيل التي تضم المنطقة الحرة بالإضافة إلى موقعها الحيوي الذي يربط رأس الخيمة بالمناطق الجنوبية والإمارات المجاورة.

مشروع المعيريض الرمس

وأشار إلى أن مشاريع البنية التحتية التي يتم تنفيذها تأتي تنفيذاً للخطط المستقبلية ضمن نتائج «دراسة وتحليل التدفق المروري لإمارة رأس الخيمة» والتي نفذتها إحدى الشركات العالمية بهدف تطوير حركة النقل والطرق ورفع كفاءة شبكة الطرق والبنية التحتية التي تضمن خدمة المشاريع المستقبلية أكثر من 15 عاماً مقبلة.

وأضاف: تتضمن مشاريع الطرق مشروع تطوير البنية التحتية في منطقة المعيريض بوسط المدينة، بهدف استيعاب التوسعات السكانية المستقبلية واستقطاب المزيد من الاستثمارات وتوفير فرص العمل، وتعزيز كفاءة تقديم الخدمات التجارية والاقتصادية في تلك المنطقة الحيوية التي تضم العديد من المنشآت التجارية والفنادق والدوائر الحكومية، ويتضمن المشروع توسعة الطريق من دوار الهدف وحتى دوار سوق السمك بالمعيريض، إلى ثلاثة مسارات مرورية في كل اتجاه، وإنشاء مواقف نظامية للمركبات على جانبي الطريق، ومن المقرر الانتهاء من المشروع خلال شهر فبراير المقبل.

وأشار إلى أن المرحلة الثانية من مشروع تطوير البنية التحتية في المعيريض ستبدأ خلال شهر يناير المقبل ويشمل تحويل ميدان الهدف بشارع المطاف إلى إشارة ضوئية، مع تطوير وتوسعة الطريق من دوار الهدف وحتى منطقة الرمس أكثر من 7 كيلومترات، والاستفادة من الجزيرة الوسطية لتوفير السيولة المرورية لحركة المركبات من دون عرقلة حركتها، حيث سيستغرق تنفيذ المشروع 5 أشهر من بدء التنفيذ، ويتضمن إنشاء مسارات مرورية داخلية لخدمة المنشآت التجارية والصناعية في تلك المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات