تضم 40 مزوداً للرعاية الصحية وتساعد زائري الإمارة على الاستفادة من الخدمات

إطلاق البوابة الإلكترونية للسياحة العلاجية في أبوظبي

أطلقت دائرتا الصحة والثقافة والسياحة في أبوظبي، بوابة إلكترونية للسياحة العلاجية تساعد الراغبين في زيارة الإمارة على الاستفادة من خدماتها الصحية، وتمكنهم من الاستفادة من باقة من الخدمات والمنتجات المتكاملة التي يحتاجون إليها بدءاً من اللحظة التي يقررون فيها زيارة الإمارة وحتى تعافيهم ومغادرتهم.

حضر حفل الإطلاق الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة ومحمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة، والعميد سعيد الراشدي، مدير عام شؤون الأجانب والمنافذ، وشركة طيران الاتحاد ورؤساء المستشفيات ومنشآت الرعاية الصحية المشاركة في شبكة السياحة العلاجية.

جودة

وتضم البوابة قائمة بالمنشآت الصحية المدرجة ضمن شبكة السياحة العلاجية والتي يبلغ عددها 40 مزوداً للرعاية الصحية والمستوفين للشروط وفق برنامج «جودة» التابع لدائرة الصحة أبوظبي، إضافة إلى أكثر من 287 باقة علاجية لأكثر من 173 طبيباً في الإمارة، وتمنح البوابة لمستخدميها أيضاً إمكانية الحصول على باقات التأمين المخصصة للسياحة العلاجية التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، إلى جانب توفيرها باقة واسعة من الخدمات التي يحتاجها السائح العلاجي، بدءاً من التواصل المباشر مع مقدمي الرعاية الصحية وإصدار التأشيرات وحجز المواعيد والفنادق والمواصلات وأي نشاطات ترفيهية أخرى.

وقال الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة، في كلمته الافتتاحية «إن القطاع الصحي يقف على أعتاب مرحلة جديدة من مسيرته نحو العالمية، وذلك مع إطلاق بوابة السياحة العلاجية، الذي يأتي كجزء من خطة طويلة الأمد لتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة للسياحة العلاجية على خارطة التنافسية العالمية، وتتطلع الإمارة إلى استقطاب قرابة 3.500 طبيب و12.000 ممرض وممرضة بحلول عام 2025».

مزايا

من جهته، قال محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي: «يأتي إطلاق البوابة الإلكترونية للسياحة العلاجية في أبوظبي استكمالاً لجهودنا في الترويج لإمارة أبوظبي كوجهة أولى ومفضلة للسياحة العلاجية عالمياً، وذلك مع ما نشهده من نمو ملحوظ في أعداد المسافرين عالمياً من أجل الصحة والاستشفاء، والتي أصبحت من أهم الأنماط السياحية للعوائد الاقتصادية التي يحققها قطاع صناعة السياحة، كما أنها قابلة للنمو والتطوير».

وأضاف المبارك «نؤكد في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي مواصلة العمل على الترويج للسياحة العلاجية في أبوظبي لإيماننا بما تتمتع به العاصمة من العديد من المزايا التي تشجع المرضى الوافدين على القدوم إليها لتلقي العلاج».

بدوره، قال العميد سعيد راكان الراشدي، مدير عام شؤون الأجانب والمنافذ: نحتفي اليوم بتتويج الجهود الكبيرة التي بذلناها معاً بروح الفريق الواحد لتعزيز مكانة أبوظبي على خارطة السياحة العلاجية، ونحن سعداء بدورنا في تطوير نظام تأشيرات السياحة العلاجية التي تعتمد على آلية محددة تم وضعها بالتعاون مع دائرة الصحة ـ أبوظبي، بحيث تمنح الصلاحية لإصدار التأشيرات السياحية للمنشآت الصحية المشاركة ضمن شبكة السياحة العلاجية وتتبنى أعلى معايير برنامج «جودة».

معايير

قالت الدكتورة أسماء المناعي، مدير دائرة جودة الرعاية الصحية في دائرة الصحة في أبوظبي، خلال مؤتمر صحفي عقد أمس على هامش إطلاق البوابة الإلكترونية للسياحة العلاجية: إن انضمام المنشآت الصحية إلى شبكة السياحة العلاجية يعتمد بصورة أساسية على أداء هذه المنشآت وفقاً لمؤشر أبوظبي لجودة خدمات الرعاية الصحية «جــــودة - معايير التفوق في خدمات الرعاية الصحية» الذي أطلقته الدائرة في عام 2014، ولذلك سيقتصر انضمام مزودي الخدمة إلى الشبكة للمزودين المتواجدين في إمارة أبوظبي والتي تخضع لرقابة الدائرة.

وأوضح سلطان الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة في دائرة السياحة في أبوظبي، أن الإمارة لها مميزات عديدة تعمل على تنشيط السياحة العلاجية بما تمتلكه من بنية تحتية وشبكة طرق ومواصلات هي الأحدث في العالم إلي جانب العديد من المنشآت الطبية المتميزة بما فيها مستشفيات عالمية.

كلمات دالة:
  • أبوظبي،
  • السياحة العلاجية،
  • دائرة الصحة،
  • الرعاية الطبية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات