مرتادو المناطق البرية: الالتزام بتدابير السلامة واجب وطني وأخلاقي - البيان

مع الناس

مرتادو المناطق البرية: الالتزام بتدابير السلامة واجب وطني وأخلاقي

أشاد عدد من أفراد المجتمع بالإجراءات والتدابير التي اتخذتها القيادة العامة لشرطة الشارقة، وباشرت بتنفيذها في محيط منطقتي الفاية- البداير، لمنع ممارسة السلوكات المتهورة والطائشة، التي أدت في السابق إلى وقوع عدد من الحوادث المؤسفة، مؤكدين أن الالتزام بالأنظمة والقوانين أضحى واجباً وطنياً، والتزاماً أخلاقياً، في ظل ما ينجم عن خسائر في الأرواح والممتلكات، مثمنين توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بشأن تعزيز الأمن والأمان في المناطق البرية بإمارة الشارقة، باتخاذ التدابير الكفيلة بحماية الأرواح والممتلكات، والمحافظة على سلامة مرتادي المناطق البرية، معتبرين الحفاظ على سلامة الإنسان وصون مقدرات الوطن من الأمور، التي تأتي في صدارة اهتمامات سموه، وطالبوا بتغليظ العقوبات على مخترقي قوانين السير والمرور، لما لها من تداعيات جسيمة.

إجراءات صارمة

وكان متفاعلون قد تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لأحد الشبان، وهو يستعرض بمركبته في منطقة الفاية بصورة تنطوي على خطورة، ومن ثم تعرضها للتدهور أكثر من مرة، واشتعال النيران فيها أمام أعين من تواجد في المنطقة، معبرين عن غضبهم الشديد من تلك التصرفات المتهورة، مطالبين الجهات الأمنية بعدم التهاون مع السلوكيات السلبية، التي تمارس بشكل كبير في تلك المناطق، ما دفع بشرطة الشارقة إلى الإعلان عن إجراءات رادعة وقاسية لمجابهة السلوكيات السلبية المتمثلة في القيادة بطيش وتهور، والاستعراض بالسيارات، والدراجات النارية، والرباعية، التي تشكل خطورة على سلامة قائديها وقيادة المركبات والدراجات النارية غير المرخصة، حيث تشمل الإجراءات حجز المركبات المزودة، والمركبات، التي تضرّ بالبيئة الصحراوية، إضافة إلى تكثيف التواجد الشرطي ونشر الدوريات الأمنية والمرورية ووحدات الضبط القضائي على مدار الساعة، وإقامة نقاط التفتيش على جميع المداخل والمخارج والطرق الرئيسة المؤدية إلى المناطق البرية، بهدف ضبط ومصادرة المركبات والدراجات المزودة والمخالفة وغير المرخصة، والمركبات أو الدراجات التي يتم استخدامها بصورة تشكل خطراً على سلامة وحياة قائديها، وسلامة وحياة مستخدمي الطريق، أو التي تسبب الضجيج والإزعاج، ومنع استخدام الدراجات الرباعية والصحراوية في مناطق الفاية، والبداير، وشارع الثاني من ديسمبر، ومنطقة الفاو، وشعبية الرفادة وما جاورها، ومنع الممارسات التي تعكر صفو مرتادي هذه المناطق وتتسبب في إفساد متعتهم، إلى جانب السلوكيات التي تشكل خدشاً للحياء العام أو الخروج على أعراف المجتمع وتقاليده.

 

ترحيب

من جهته، عبّر إبراهيم آل علي ضابط في وزارة الداخلية عن تقديره للقرار الصائب، الذي أصدره صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة باتخاذ الإجراءات المشددة ضد المتهورين في مختلف مناطق البر، قائلاً: إنه يحقن دماء، ويحمي الأرواح من ممارسات متهورة تعرِّض حياتهم وحياة من حولهم إلى الخطر، مبدياً حزنه للحوادث المؤسفة والمفجعة التي يروح ضحيتها من هم في عمر الزهور، مشيراً إلى أن الثروة البشرية هي كنز الدولة وثروتها التي لا تنضب وتعتمد عليها القيادة في العمل والإنتاج لخدمة الوطن والمواطن، وذكر أن التوجيه يصدر عن أب يخاف على أبنائه، متوقعاً أن يسهم القرار ليس في تخفيف الممارسات وإنما القضاء عليها بشكل كامل، وبالتالي الانخفاض في نسبة الحوادث المرورية، والتي هي أبرز أهداف الأجندة.

 

خصوصية عالية

من ناحيتها وجهت نجوى محمد برجس تحية شكر وتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، وقالت: ما أحوجنا لتدخل فوري وحازم، من شأنه الحفاظ على سلامة مرتادي المناطق المشمولة في القرار، وذكرت أن المناطق البرية في إمارة الشارقة لها خصوصية عالية، حيث يرتادها خلال فصل الشتاء أعداد كبيرة من العائلات وأفواج من السياح الراغبين في الاستمتاع بجمال الطبيعة، معتبرة القيام بسباقات خطرة أو القيادة بتهور وإزعاج، من شأنه أن يؤدي إلى نفور العوائل وتجنبهم الحضور خوفاً على سلامتهم، وبحثاً عن مواقع أقل إزعاجاً وأكثر هدوءاً وأماناً، موجهة تحية تقدير إلى شرطة الشارقة التي أخذت على عاتقها القضاء على هذه السلوكيات؛ فباشرت على الفور بتطويق المناطق البرية وتكثيف التواجد الأمني هناك، مؤكدة أن توجيهات سموه ستكون محل تنفيذ من قبل جميع المرتادين لأنها صدرت عن الأب والوالد والقائد.

 

نشر الوعي

وعبّر حسن بن ياسين فاعل مجتمعي عن تقديره لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة الهادفة إلى الحفاظ على سلوكيات وأرواح شباب الوطن، مشيداً بجهود شرطه الشارقة والجهات الداعمة والمساندة لترجمة هذه التعليمات على أرض الواقع وتقليل المخاطر ونشر الوعي والحدّ من المشاكل، التي قد تنتج عن ممارسة السلوكيات الخطأ والحفاظ على الأرواح، مقترحاً عدم السماح للشباب الحاصلين على رخص قيادة حديثة ارتياد المناطق البرية وحددها بعامين على الأقل من تاريخ الحصول على الرخصة، إضافة إلى توجيهه الشباب لحضور ندوات تثقيفية تركز على خصوصية القيادة في المناطق البرية والمهارات المطلوبة والتعليمات الواجب اتباعها، مؤكداً أن على الجميع مسؤولية التوعية والتوجيه، لأن الحفاظ على الأرواح والممتلكات ليس مسؤولية الشرطة فحسب وإنما مسؤولية الجميع.

 

حماية البيئة

وأكد عبد الله الشمسي مدير مدرسة أن الإجراءات التي باشرت القيادة العامة لشرطة الشارقة بتنفيذها بشكل عملي منذ 29 من نوفمبر المنصرم، من شأنها المساهمة في خفض الحوادث التي تقع في تلك المناطق، وكان آخرها حادث احتراق مركبة الشاب العربي، إضافة إلى أن هذا القرار له دور في حماية البيئة المحيطة من التلوث، وتمنى الشمسي للجميع قضاء أوقات سعيدة والاستمتاع بالأجواء الجميلة، وثمن للشرطة ما تبذله من جهود كبيرة لحفظ أمن وسلامة الجميع حتى يتمكنوا من الاستمتاع دون أي حوادث.

استعراضات متهورة

وتأسف تغريد صالح زهدي على بعض السلوكيات، التي يقوم بها بعض الشباب في تلك المناطق، وأخطرها الاستعراضات والصعود على الكثبان الرملية، لافتة إلى أن هناك شباباً متهورين ويعشقون الاستعراضات من دون أن يدركوا أن حياتهم قد تكون ثمناً لها، أو حياة آخرين لا ذنب لهم إلا أنهم تواجدوا لقضاء وقت ممتع، متوقعة أن تشهد مناطق الفاية والبداير التزاماً من قبل المرتادين تعقبه اختفاء تام لتلك السلوكيات المتهورة، التي كانت تمارس من قبل بعض الشباب، داعية الجميع إلى التعاون والالتزام من أجل مصلحة المجتمع ككل.

الإبلاغ الفوري

تواصل شرطة الشارقة دعوتها لمرتادي المناطق البرية من أفراد الجمهور والأسر والعائلات إلى الاستمتاع بوقتهم بعيداً عن المخاطر والسلوكيات السلبية، والتقيد بالتعليمات والتوجيهات المتعلقة بالحفاظ على أمنهم وسلامتهم، والحرص على حماية أنفسهم وأطفالهم، والإبلاغ عن أي ممارسات أو سلوكيات تؤدي إلى إقلاق راحتهم، أو تهدد أمنهم وسلامتهم، أو تشكل استهتاراً بالقوانين أو القيم، إلى جانب السلوكيات والممارسات، التي تضر بالبيئة الصحراوية وتشوه طبيعتها.

لا استثناءات

من جهته شدد المقدم خالد الكي نائب مدير إدارة الدوريات في القيادة العامة لشرطة الشارقة على أنه لا توجد أي استثناءات مع فئة «مزودي المركبات» المسببة للإزعاج، وأنه لا تهاون في تطبيق القانون مع هذه الفئات بأي شكل من الأشكال، وقال إن العقوبة تتمثل في حجز المركبة لمدة 6 أشهر، وهو قرار يطبق منذ العام 2013 بتوجيه من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة بحجز أي سيارة مزودة، وأكد تطبيق الإدارة للقرار بكل صرامة دون وجود أي استثناءات، ولفت إلى السلوكيات السلبية التي تؤدي إلى وقوع حوادث مؤسفة.

 

40

ذكر اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، أنه تم ضبط أكثر من 40 سيارة مزوّدة بأجهزة إحداث الضجيج في الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر الماضي فقط، وقال: إن أصحاب هذه السيارات المضبوطة يحتجون بوجود تصاريح لديهم، لكن هذه التصاريح لا تمنحهم الحق في إحداث الضجيج، فهذا يؤثر على أفراد المجتمع، ويؤدي إلى إزعاجهم تحديداً في الأوقات المتأخرة من الليل.

 

التزام

أهاب اللواء الزري بأفراد المجتمع الالتزام بإجراءات واشتراطات السلامة، وعدم تعريض أنفسهم للمساءلة القانونية، محذراً من إجراءات صارمة بحق المخالفين، لافتاً إلى وجود خطط شاملة للشرطة في المناطق البرية خلال فصل الشتاء، داعياً إلى الابتعاد عن الممارسات الخاطئة كالقيادة المتهورة، وإزعاج الآخرين، والإضرار بالبيئة وعدم المحافظة عليها.

 

33

آخر الحوادث التي وقعت في منطقة الفاية كانت لشاب عربي الجنسية يبلغ من العمر 33 عاماً، تدهورت مركبته واشتعلت فيها النيران، ما أدى إلى إصابته بكسور في أماكن متفرقة من جسده، وأشار المقدم طيار عبدالله الميل، رئيس الفريق المنقذ إلى أن منطقة الفاية التي وقع بها الحادث، ذات طبيعة رملية وعرة.

 

مركبة إسعاف صحراوية مزوّدة بالمعدّات الطبية

أعلن العميد أحمد عبد الله بن درويش مدير إدارة شرطة المنطقة الوسطى، عن استخدام مركبتين خلال الموسم الحالي، الأولى والمتمثلة في مركبة إسعاف صحراوية يتم الاستعانة فيها بحالات الإصابة البسيطة، وهي مجهزة بسرير مثبت بالمركبة وبعدة إسعافات أولية، علاوة على اختيار سائق لديه دراية كاملة بجغرافية المنطقة، فيما تم تجهيز المركبة الثانية للعمل على سحب المركبات التي تتعطل بالبر أو يضل أصحابها ومساعدتهم للخروج بسلام من المنطقة، وهي مزوّدة بأجهزة خاصة، مؤكداً أنها ستشكل إضافة نوعية ومساعدة مهمة لمرتادي البر.

وانتهى بالقول: إن ارتياد المناطق البرية ليس حكراً فقط على الشباب؛ فهو مقصد للعوائل وعليه ينبغي الابتعاد عن السلوكيات الخاطئة من سباقات بالسيارات أو الدراجات، مشدداً على ضرورة الالتزام بالتعليمات والضوابط. الشارقة - البيان

صفحة تناقش اهتمامات القراء وتتفاعل معهم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات