«الياه سات» تخطّط لإطلاق القمر الصناعي المكعّب «ماي سات 2» في 2019 - البيان

لدعم طموحات الإمارات بمستوى ريادي في قطاع الفضاء

«الياه سات» تخطّط لإطلاق القمر الصناعي المكعّب «ماي سات 2» في 2019

أكد محمد العلي، نائب رئيس قسم إدارة وتطوير المواهب في شركة الياه للاتصالات «الياه سات»، الرائدة في مجال تشغيل الأقمار الصناعية والمملوكة بالكامل لشركة مبادلة للتنمية، الذراع الاستثمارية لحكومة أبوظبي، أن الشركة تخطط لإطلاق القمر الصناعي المكعَّب صغير الحجم «ماي سات-2» في العام المقبل 2019.

وأضاف العلي في تصريحات خاصة لـ «البيان»، أن «مختبر الياه سات للفضاء» يدعم في الوقت الراهن 4 برامج للأقمار الصناعية المصغَّرة، مشيراً إلى أن «الياه سات» مولت القمرين الصناعيين «ماي سات-1» و«ماي سات-2» بالكامل، كما تدعم أيضاً المبادرات التي تمولها وكالة الإمارات للفضاء، وهي مشروع «مزن سات» وبرامج «تحدي القمر الصناعي الإماراتي الصغير».

وأوضح أن «الياه سات» أعلنت أخيراً عن الإطلاق الناجح للقمر الصناعي المُصغّر «ماي سات 1» على متن مركبة الشحن الفضائية «Cygnus» من شركة «نورثروب غرومان» وذلك من خلال منشأة والبيس للطيران في ولاية فرجينيا الأميركية، مشيراً إلى أنه عبارة عن قمر صناعي مُصغّر أو ما يسمى «كيوب سات»، بأبعاد تبلغ 10 سم من كل جانب وكتلة تزن 1.3 كيلوجرام.

استكشاف

ولفت العلي إلى أن قمر «ماي سات 1» من المقرر تشغيله في العام المقبل لاستخدامه في أغراض تعليمية، حيث سيلتقط صوراً لدولة الإمارات من الفضاء عبر كاميرا تم تزويده بها، وسيرسل الصور إلى المحطة الأرضية ضمن «مختبر الياه سات للفضاء»، وستكون هذه الصور ذات قيمة كبيرة لدراسات استكشاف الفضاء المتواصلة في الدولة، والتي ستمكّن العلماء من تحسين الحياة على كوكب الأرض.

وذكر نائب رئيس قسم إدارة وتطوير المواهب في شركة «الياه سات»، أن «ماي سات-1» استغرق تطويره وتأسيسه 3 سنوات، وتم تطويره وفق نهج وتخطيط دقيقين من قبل فريق يضم 20 طالباً من برنامج ماجستير الهندسة في تخصص نظم وتقنيات الفضاء في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي، وهو أول برنامج متعدد التخصصات في الشرق الأوسط يركز على دراسات علوم الفضاء المتقدمة.

وأوضح أن تطوير «ماي سات-1» تم في «مختبر الياه سات للفضاء» من قبل طلاب برنامج ماجستير الهندسة في تخصص نظم وتقنيات الفضاء في جامعة خليفة، لافتاً إلى أنه بالتعاون مع الجامعة وشركة «نورثروب غرومان»، أسست «الياه سات» كلاً من المختبر وبرنامج الماجستير الذي يُعدّ أول برنامج متعدد التخصصات في الشرق الأوسط.

هدف

وذكر أن هدف الشركة الأساسي من دعم «ماي سات-1» هو المساهمة في تطوير رأس مال الفكري الإماراتي في مجال علوم الفضاء، مبيناً أن «الياه سات» تسعى أيضاً إلى لعب دور بارز في مجال تعليم مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتوفير فرص التقدم الوظيفي في قطاع الفضاء.

وأكد العلي التزام الشركة بدعم طموحات الدولة في تحقيق مستوى ريادي في قطاع الفضاء من خلال ممارسة دورها في بناء الجيل القادم من علماء الفضاء، مبيناً أن الإطلاق الناجح لــ «ماي سات-1» إلى محطة الفضاء الدولية يعد خطوة مهمة نحو تعزيز قطاع الفضاء في دولة الإمارات.

واختتم العلي حديثه: أظهرت أيضاً هذه الخطوة الكفاءة العالية للطلاب الذين عملوا على المشروع، وأهمية برنامج ماجستير الهندسة في تخصص نظم وتقنيات الفضاء. ونحن على ثقة بأن هذا الإنجاز المهم سيمهد الطريق أمام العديد من الطلاب لدخول قطاع علوم الفضاء.

حلول

توفر «الياه سات»، حلولاً متعددة الأغراض للقطاعات التجارية والحكومية عبر الأقمار الصناعية، تشمل خدمات البرودباند، والبث التلفزيوني، والاتصالات للقطاعات الحكومية والتجارية، وذلك عبر مناطق الشرق الأوسط، وأفريقيا، ووسط وجنوب غرب آسيا، وأوروبا، وتُعد أول شركة في الشرق الأوسط وأفريقيا تقدم خدمات متعددة الأغراض عبر الأقمار الصناعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات