خبراء دبلوم الاتصال الحكومي في زيارة لأهم المؤسسات المعنية بالمملكة المتحدة - البيان

خبراء دبلوم الاتصال الحكومي في زيارة لأهم المؤسسات المعنية بالمملكة المتحدة

نظم مكتب الاتصال لحكومة الإمارات زيارة إلى عدد من المؤسسات الدولية المعنية بالاتصال الحكومي في المملكة المتحدة، وذلك ضمن برنامج دبلوم خبراء الاتصال الحكومي والذي تم إطلاقه في دورته الثالثة في سبتمبر كأول برنامج تدريبي متكامل في الاتصال الحكومي بهدف بناء كوادر وطنية متخصصة ومؤهلة في مجال الاتصال الحكومي.

وشارك 30 من خبراء الاتصال الحكومي في الزيارة الدولية التي تم تنظيمها بالتعاون مع جامعة أكسفورد، حيث حضر المنتسبون للدبلوم عدداً من المحاضرات الأكاديمية في كلية بلافاتنيك الحكومية، والتقى الوفد كذلك بعميد كلية الحوكمة، وتعرف إلى أحدث التوجهات وأفضل الممارسات المتبعة في الاتصال الحكومي، وحضر كذلك جلستين منفصلتين مع خبراء أكاديميين للتعرف إلى «المتغيرات في عالم الاتصال» وإلى «الرأي العام وعلاقته بصياغة التشريعات»، ضمن زيارات أخرى لعدد من المؤسسات التعليمية والأكاديمية الرائدة والتي تقدم أفضل المناهج في تطوير مهارات الاتصال الحكومي.

وأكد عبدالله بن طوق، الأمين العام لمجلس الوزراء أن «من أهم مقومات نجاح الاتصال الحكومي أن يواكب تسارع المتغيرات المحيطة بشكل مرن ومتجدد مع التأكيد على ضمان الدقة والشفافية في عملية التواصل بين الحكومة والجمهور، وقد تم إعداد برنامج الزيارة بأسلوب يراعي تحقيق هذا الهدف».

والتقى المنتسبون بإدارة الاتصال بقصر باكينغهام للتعرف إلى استراتيجيات الظهور الإعلامي وعلى عمل الفريق بما يختص بالصوت الحكومي للعائلة المالكة، كما تم تنظيم زيارة خاصة إلى وزارة الدفاع البريطانية وتم من خلالها استعراض منظومة الاتصال الحكومي بشكل شامل، والتعرف عن كثب إلى آليات تنظيم الحملات الاتصالية

وزار المنتسبون مكتب الاتصال الحكومي البريطاني واطلع من خلاله على تجارب المكتب في إدارة الحملات الإعلامية على مستوى الحكومة البريطانية، وتم تقديم عروض مفصلة من كل من وزارة التربية والتعليم، ووزارة الصناعة والطاقة، وتم التعرف من ورشة متخصصة إلى مفهوم الرؤى السلوكية وتطبيقاتها في الاتصال الحكومي.

ويعتبر دبلوم خبراء الاتصال الحكومي أول برنامج تدريبي متكامل في الاتصال الحكومي ينظمه مكتب الاتصال لحكومة الإمارات بهدف بناء كوادر وطنية متخصصة ومؤهلة في مجال الاتصال الحكومي، ومواكبة أحدث التوجهات وأفضل الممارسات المتبعة في الاتصال الحكومي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات