شرطة دبي تطلق حملة «احذر الحسابات الوهمية» - البيان

حجبت 126 حساباً خلال العام الجاري

شرطة دبي تطلق حملة «احذر الحسابات الوهمية»

جمال الجلاف خلال المؤتمر الصحافي | من المصدر

أطلقت شرطة دبي حملة «احذر الحسابات الوهمية» في مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف تشجيع الجمهور على التواصل مع الشرطة، والإبلاغ عن حسابات تجار الإنسانية والعمل الخيري، لحجبها وتعزيز أمن العالم الافتراضي، وذلك تحت رعاية اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وبمتابعة وإشراف العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وتستمر الحملة حتى 5 من يناير المقبل.

ظاهرة

وقال العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، خلال مؤتمر الصحفي عقد أمس في مقر القيادة العامة لشرطة دبي للإعلان عن تفاصيل الحملة: إن استخدام البعض السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي (تويتر وفيسبوك وانستغرام) بدوافع الاحتيال، يضاعف مسؤوليتنا تجاه تعزيز أمن وأمان مستخدمي الفضاء الرقمي في الدولة، مشيراً إلى أن شرطة دبي حجبت 679 حساباً خلال 4 سنوات بعد تلقيها بلاغات من الجمهور منها 126 حساباً خلال العام الجاري.

وتابع: المثير للإعجاب أن الجمهور كان ولا يزال شريكاً أساسياً في تحقيق تلك الإنجازات على مدى السنوات، ويعود الفضل في ذلك إلى فاعلية الحضور المجتمعي لشرطة دبي، وقدرتها تنمية الوعي، وتعزيز الحس الأمني لدى شريحة واسعة من الجمهور، والجهود التي تبذلها دوريات شرطة دبي الإلكترونية.

أهداف

وحول أهداف حملة «احذر الحسابات الوهمية»، أوضح مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، أن مجهولي هوية يقومون بإنشاء وإدارة حسابات وهمية بأسماء وبيانات شخصيات مشهورة وهامة محلياً، لغرض الاحتيال على مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، لافتاً إلى أن الحملة ستعمل على توضيح الأساليب الاحتيالية التي يتبعها هؤلاء المحتالون لكسب المال، كما ستسلط الضوء على الإجراءات التي يتوجب على الجمهور اتباعها في حال العثور على حساب وهمي، وتشجيعهم للإبلاغ عنه.

أساليب

من جانبه قال العقيد محمد أهلي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري: يلعب أصحاب الحسابات الوهمية على وتر العاطفة لدى أفراد المجتمع الخليجي عموماً والإماراتي خصوصاً، لتميزهم بالسخاء والعطاء، ورغم تنوع أساليب هؤلاء المجرمين، إلا أن الشائع هو إقناع الضحية بتواجد عائلة من الجنسية العربية خارج الدولة، وهي بحاجة ماسة للمساعدة المالية، ولإغرائها بإرسال المبلغ، يتم التعهد لها بأنه سيتم إعادة المبلغ بشكل مضاعف في حال القيام بمساعدة تلك العائلة.

وتحدث العقيد سالم عبيد سالمين، نائب مدير إدارة المباحث الإلكترونية، عن أسلوب إجرامي آخر، مؤكداً أن بعض أصحاب الحاجة الحقيقيين يلجأون إلى الحسابات الوهمية التي تنتحل صفة شخصيات هامة، لطلب المساعدة، بدلاً من الجهات الخيرية الرسمية، فيتم استغلال حاجتهم، من قبل هؤلاء المحتالين الذين يطلبون منهم تحويل رسوم الخدمة البنكية لإرسال المساعدات المالية لهم.

معدلات عالمية

من جانبه قال محمد الزرعوني، مدير إدارة السياسات والبرامج في هيئة تنظيم اتصالات، أن 92% من مستخدمي الإنترنت في دولة الإمارات هم مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، وهي نسبة عالية عالمياً، وقال: يبلغ معدل الساعات التي يقضيها الفرد في دولة الإمارات باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي ساعتين و56 دقيقة، مقارنة بالمعدل العالمي والذي يبلغ ساعتين و15 دقيقة، وكل هذه المؤشرات تؤكد أن بيئة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي في الإمارات، بيئة خصبة للتواصل الإيجابي وممارسة الأعمال، وكذلك بيئة خصبة للاستخدام السلبي المُرتكز على الاحتيال.

وأضاف أنه تم حجب 5 آلاف حساب وهمي منذ بداية النصف الثاني من عام 2017، وذلك عبر نظام تلقائي يرصد هذا النوع من الحسابات، كما أننا نأمل من خلال حملة «احذر الحسابات الوهمية» أن تنشر التوعية على نطاق أوسع بين مستخدمي مواقع التواصل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات