الإمارات والهند تدشنان متحف «زايد - غاندي» - البيان

اللجنة العليا المشتركة تؤكد أهمية تعزيز العلاقة بين البلدين

الإمارات والهند تدشنان متحف «زايد - غاندي»

عبدالله بن زايد ووزيرة الشؤون الخارجية الهندية ونورة الكعبي | وام

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الاجتماع الوزاري لأعمال الدورة الـ12 من اللجنة العليا المشتركة بين دولة الإمارات وجمهورية الهند، والذي عقد على مدار يومي 3 و4 ديسمبر الجاري في ديوان عام الوزارة بأبوظبي.

ورحب سموه، في مستهل أعمال اللجنة، بالوفد الهندي المشارك في الاجتماع برئاسة سوشما سواراج وزيرة الشؤون الخارجية بجمهورية الهند.

وشهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وسوشما سواراج، أمس، حفل الإعلان عن تدشين متحف «زايد - غاندي» الرقمي في منارة السعديات بأبوظبي والمزمع افتتاحه في مارس 2019.

علاقات استراتيجية

وأكد سموه أن دولة الإمارات ترتبط بعلاقات استراتيجية وتاريخية راسخة مع جمهورية الهند.

وأضاف سموه أن العلاقات بين البلدين قائمة على الاحترام المتبادل والثقة، وتهدف دائماً إلى تعزيز التعاون المشترك في مختلف القطاعات بما يعود بالخير على شعبي البلدين الصديقين.

وتوجهت وزيرة الخارجية الهندية خلال اللقاء بالتهنئة إلى دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الـ47، مشيدة بما يجمع البلدين من علاقات متميزة واستراتيجية وتعاون مشترك في شتى المجالات.

كما شكرت حكومة الإمارات على حفاوة الاستقبال خلال زيارتها والوفد إلى الدولة.

مكافحة الإرهاب

وأكد الجانبان، خلال الاجتماع، أهمية العمل معاً لتعزيز وتطوير العلاقة الاستراتيجية التاريخية المتميزة بين دولة الإمارات والهند لخدمة المصالح المشتركة لكلا البلدين، إضافة إلى مواصلة التنسيق المشترك ضمن المنظمات الدولية والمؤتمرات وغيرها من المحافل الدولية.

كما أكدا على أهمية تبادل ومشاركة وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين وبحث مجمل المستجدات والتطورات الراهنة.

واتفق الجانبان على تعزيز الجهود في مكافحة الإرهاب وإدانة التطرف والإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره بغض النظر عن مرتكبيه ودوافعهم.

وشكر الوزيران الجهود الطيبة التي بذلتها اللجنة التحضيرية، والتي ساهمت في نجاح اجتماع اللجنة المشتركة.

وكان محمد شرف مساعد الوزير للشؤون الاقتصادية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وتي. اس. تيريمورتي وكيل وزارة للعلاقات الاقتصادية في وزارة الشؤون الخارجية الهندية قد ترأسا الاجتماع التحضيري للجنة، حيث تم تشكيل 8 لجان فرعية في مجال التعاون الثنائي والقنصلي والفضاء والتعليم والزراعة والثروة الحيوانية والمساعدات التنموية والطيران المدني والاقتصاد والتجارة والاستثمار والتعاون في المجال الخدمات المصرفية والمالية.

تعاون تنموي

وفي ختام أعمال اللجنة، وقع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وسوشما سواراج على محضر اجتماع الدورة الثانية عشرة للجنة العليا المشتركة بين دولة الإمارات وجمهورية الهند.

كما شهد الجانبان التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون التنموي في أفريقيا بين وزارتي الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات والشؤون الخارجية في جمهورية الهند.

وقع مذكرة التفاهم، سلطان محمد الشامسي مساعد الوزير لشؤون التنمية الدولية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ومن الجانب الهندي تي. اس. تيريمورتي وكيل وزارة للعلاقات الاقتصادية في وزارة الشؤون الخارجية الهندية.

كما شهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزيرة الشؤون الخارجية الهندية تبادل مذكرة تفاهم لتبادل العملات بين بنك الاحتياطي الهندي والمصرف المركزي الإماراتي، وقعها محمد علي بن زايد الفلاسي نائب محافظ مصرف الإمارات المركزي، ونفديب سينغ سوري سفير جمهورية الهند لدى الدولة.

تكريم

ويعد متحف «زايد - غاندي» الرقمي، الذي يقام بتنظيم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بالتعاون مع متحف غاندي الرقمي في نيودلهي، أول متحف رقمي مشترك بين دولة الإمارات وجمهورية الهند، ويقام تكريماً لذكرى القائدين المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، ومهاتما غاندي الزعيم الهندي الخالد.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن متحف «زايد - غاندي» الرقمي يسهم في نقل فلسفة قائدين عظيمين للأجيال القادمة، ويمكنها من التعرف على إنجازاتهما وخدماتهما الجليلة للإنسانية جمعاء وكذلك الاقتداء بقيمهما الراسخة القائمة على التسامح والسلام.

من جانبها، قالت سوشما سوراج وزيرة الشؤون الخارجية في جمهورية الهند إن معرض «زايد - غاندي» الرقمي يعبر عن رؤية كل من المهاتما غاندي «بابو الحبيب» ومؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «بابا زايد» المحبة للسلام والتسامح.

وأضافت «يبقى الزعيمان مصدر إلهام بحبهما للبشرية، وروحهما ما زالتا تلهمنا»، معربة عن سعادتها بالمشاركة في تدشين هذا المعرض الذي يتزامن مع الذكرى الـ 150 لميلاد المهاتما غاندي ومئوية المغفور له الشيخ زايد.

من جهتها قالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، في تصريح بهذه المناسبة: «إنه تم تصميم المتحف بأسلوب يتجاوز مفهوم المعرض التقليدي ليصبح ملتقى حضارياً يشجع على التبادل الثقافي والحوار بين الشعوب، ويأخذ الزوار في رحلة عنوانها المحبة والوطن والقيادة الحكيمة ومحطاتها السلام والتسامح والإخاء».

وأكدت معاليها أن المتحف فرصة للتعرف على قائدين استثنائيين خلال الذكرى المئوية للقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وذكرى مرور 150 عاماً على ميلاد مهاتما غاندي، عبر محتوى تفاعلي لصور ومقاطع فيديو، يمثل حياتهما ويستذكر ما قدماه من إنجازات.

حضور

حضر أعمال اللجنة وحفل الإعلان عن تدشين متحف «زايد - غاندي» الرقمي في منارة السعديات بأبوظبي، معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة، ومعالي أحمد بن علي محمد الصايغ، وزير دولة، والدكتور أحمد عبد الرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند، ومحمد شرف الهاشمي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون الاقتصادية والتجارية، وعدد من المسؤولين من جمهورية الهند.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات