منال بنت محمد: انعقاد مجلس الوزراء في «الاتحاد النسائي» تتويج لمسيرة دعم الإماراتية - البيان

سموها تؤكد أن المبادرة تقدير من القيادة لجهود الشيخة فاطمة في النهوض بالمرأة

منال بنت محمد: انعقاد مجلس الوزراء في «الاتحاد النسائي» تتويج لمسيرة دعم الإماراتية

أشادت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، بمبادرة مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عقد اجتماع المجلس في مقر الاتحاد النسائي العام بأبوظبي، وإطلاقه حزمة من المبادرات والسياسات والخدمات الحكومية الهادفة لتمكين المرأة، لافتة إلى أن هذه المبادرة تأتي تتويجاً لمسيرة دعم المرأة الإماراتية من قبل القيادة الرشيدة للدولة، سيراً على نهج مؤسس الدولة، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي أثمر عن نجاحات متميزة حققتها المرأة في كافة القطاعات، بما في ذلك المجالات التخصصية كالهندسة والطيران والفضاء والعلوم والتكنولوجيا.

وأضافت سمو الشيخة منال بنت محمد أن انعقاد مجلس الوزراء في مقر الاتحاد النسائي العام بأبوظبي يحمل الكثير من الدلالات والمعاني، فهو تقدير من القيادة الرشيدة لدور وجهود (أم الإمارات)، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الداعم الأول للأسرة الإماراتية والمرأة الإماراتية، كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كما أنه تأكيد من القيادة الرشيدة على مواصلة دعم وتشجيع وإنجاح دور المرأة كشريك رئيسي في التنمية، من خلال تهيئة كافة السبل لإنجاحها وضمان تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة على كافة المستويات، بما في ذلك وضع وتحديث التشريعات والسياسات التي ترسخ التوازن بين الجنسين كنهج إماراتي أصيل، مضيفةً سموها أن هذه المكانة للدور الاجتماعي والاقتصادي للمرأة تمثل أولوية في الخطط المستقبلية للدولة.

وأعربت سموها عن بالغ الشكر والامتنان للرعاية المستمرة التي يوليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمرأة الإماراتية، وما يقدمه سموه لها من دعم وتشجيع للانخراط في كافة القطاعات، وتوجيهات سموه بتوفير بيئة العمل الداعمة لإنجاحها وتمكينها من المساهمة بشكل رئيسي ومتوازن مع الرجل في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات في كافة المجالات.

وقالت سموها إن هذا الدعم والتشجيع يحفز المرأة الإماراتية لمزيد من العطاء لرفعة بلدها الذي لم يدخر وسعاً في النهوض بها، معربةً سموها عن فخرها واعتزازها بما حققته من نجاحات وإنجازات محلياً وإقليمياً ودولياً، ما يؤكد أنها كانت وستظل على قدر الثقة والمسؤولية التي وضعتها فيها القيادة الرشيدة، معربةً عن سعادتها بتعزيز هذا الدور الهام مع حزمة المبادرات والسياسات والخدمات الحكومية التي أطلقها مجلس الوزراء بهدف دعم دور المرأة، وسعي قيادتنا الرشيدة لرفع نسبة تمثيلها خلال الفترة القادمة في السلك القضائي والسلك الدبلوماسي وسوق العمل وفِي المنظمات الدولية، وتقديم المزيد من الخدمات الصحية والنفسية التخصصية التي تدعم دور المرأة كأم ومربية أجيال وشريكة للرجل في مسيرة التنمية.

وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين سيعمل بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية المعنية خلال الفترة المقبلة، لتنفيذ تكليفات مجلس الوزراء المتعلقة باقتراح التشريعات والسياسات والمبادرات التي تعزز دور المرأة الرئيسي والفعال في تنمية وتطوير الدولة وزيادة مشاركتها في قطاع الأعمال، من خلال تطوير سياسة مشاركة المرأة الإماراتية في سوق العمل، وكذلك تطوير «سياسة موازنات التوازن بين الجنسين»، استكمالاً للجهود التي بذلها المجلس خلال الفترة الأخيرة في هذين المجالين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات