«جمعية الصيادين» تمنح العميل رقم «47» خصماً بـ 50% على فاتورته - البيان

«جمعية الصيادين» تمنح العميل رقم «47» خصماً بـ 50% على فاتورته

أكد عمير الرميثي، رئيس جمعية الصيادين في دبي، أن الجمعية شاركت في احتفالات الدولة باليوم الوطني 47 عبر سلسلة من الخصومات التي وصلت إلى 30 %، فيما تم منح العميل رقم 47 خصم 50% على فاتورته يوم الثاني من ديسمبر، مشيراً إلى أن الجمعية سعت إلى توفير كافة أنواع الأسماك دون زيادة في الأسعار، فيما شهدت بعض الأصناف انخفاضاً.

وقال الرميثي لـ «البيان»: «إن بعض التجار يستغلون موسم الإجازات وإقبال الناس على الأسماك ويقومون برفع الأسعار، وهو الأمر الذي حاولت الجمعية السيطرة عليه، وأن سعر كيلو الهامور مثلاً لم يزد على 65 درهماً». منوهاً بأن حالة الطقس تؤثر سلباً في بعض الأحيان، إلا أنها لم تشهد تغيراً الفترة الماضية. وأفاد عمير الرميثي، بأن عدد الصيادين المسجلين فعلياً في دبي بلغ 1000 صياد غالبيتهم من الشباب، إضافة إلى عدد آخر غير مسجل، منوهاً بأن الجمعية توفر كافة أنواع الأسماك بأسعار ثابتة تقريباً باستثناء بعض المواسم، وأنه منذ تاريخ 29 من نوفمبر الماضي حتى الثالث من ديسمبر الجاري لم تشهد الأسعار أي تغير.

تغطية طلبات

وأشار الرميثي إلى أنه في الأوقات التي تقل فيها كمية الأسماك بالسوق لعدم مقدرة الصياد على الخروج إلى البحر والصيد، تتجه الجمعية لتغطية الطلبات بتوفير الأسماك المستوردة وفقاً لطلبات العملاء، وبما يتناسب مع رغباتهم، كما تلجأ الجمعية للعروض والتخفيضات لجذب مزيد من العملاء لتفادي أي خسائر تنتج عن انخفاض حجم الأسماك الطازجة بسبب قلة الصيد، منوهاً بأن تطبيق «طري وفريش» حقق نجاحاً كبيراً في التعرف إلى كافة أسعار الأسماك والذي يتم تحديثه يومياً.

وأشار إلى أن جمعية الصيادين أطلقت الحملة التوعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإيضاح الفرق بين الأسماك السليمة وغير السليمة، والأسماك التي تصلح للشوي أو القلي وغيرها، واختيار سمكة كل أسبوع وإلقاء الضوء عليها؛ حقق نجاحاً كبيراً وإقبالاً من الجمهور.

وأكّد رئيس جمعية الصيادين في دبي، أن استيراد الأسماك يلبي احتياجات بعض فئات المستهلكين، خصوصاً أن الدولة تستقبل ملايين السياح سنوياً، وأوضح أن الأسماك المحلية تغطي جانباً كبيراً من احتياجات السكان في فصل الشتاء، بينما يقل السمك المحلي في فصل الصيف، حيث يهاجر السمك إلى مناطق أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات