12475 مستفيداً من حزم الإسكان الـجديدة في أبوظبي بـ18.3 مليار درهم - البيان

تنفيذاً لتوجيهات خليفة وأوامر محمد بـن زايـد.. ومواطنـون: الفرحة فرحتان

12475 مستفيداً من حزم الإسكان الـجديدة في أبوظبي بـ18.3 مليار درهم

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبمناسبة اليوم الوطني السابع والأربعين لدولة الإمارات، واحتفالات الإمارات بمئوية زايد، أعلنت هيئة أبوظبي للإسكان أسماء 12475 مستفيداً من الحزم الإسكانية لمواطني إمارة أبوظبي، والتي تضمنت قروضاً ومساكن وأراضي سكنية بقيمة إجمالية بلغت نحو 18.3 مليار درهم.

وشملت الحزمة الإسكانية 8662 قرضاً بقيمة 16.2 مليار درهم، وتخصيص 953 مسكناً بتكلفة مليار و79 مليون درهم، و2213 أرضاً سكنية بقيمة مليار و41 مليون درهم.

وبهذه المناسبة تقدم سعيد عيد الغفلي رئيس هيئة أبوظبي للإسكان، ورئيس مجلس إدارة الهيئة بالشكر والعرفان لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لهذه الدفعة الكبيرة من الخدمات الإسكانية لمواطني أبوظبي، والتي ستُدخل الفرحة والسرور على قلوب أبناء الإمارات، إضافة لفرحهم وهم يحتفلون باليوم الوطني لدولة الإمارات، ويعيشون ذكرى الوالد المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله.

وأكد الغفلي، حرص هيئة أبوظبي للإسكان على تنفيذ توجيهات القيادة بتوفير المسكن المناسب لأبناء الإمارات انطلاقاً من رؤيتها بأن السكن هو أساس الاستقرار النفسي والاجتماعي والاقتصادي للأسرة المواطنة.

وقال: إن هيئة أبوظبي للإسكان تحرص على تنفيذ أوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الرامية لتطوير منظومة إسكان عصرية مستدامة.
وتوجه الغفلي بالتهنئة للقيادة الرشيدة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني 47 لدولة الإمارات.

وأوضح أن آلية توزيع القروض التي تتبعها هيئة أبوظبي للإسكان وتراعي الربط مع مشاريع البنية التحتية والمرافق الخدمية، وذلك بهدف بناء مجتمعات سكنية متكاملة في جميع مناطق إمارة أبوظبي، تماشياً مع الهدف الرابع لخطة أبوظبي.

فرحة
«الفرحة فرحتان» كلمات رددها مواطنون في إمارة أبوظبي، ابتهاجاً وسعادة، بالمكرمة السامية الجديدة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمنح قروضٍ وتوزيع مساكن وأراضٍ سكنية بنحو 18.3 مليار درهم لـ 12475 مستفيداً، مشيرين إلى أن مبادرة سموه حولت فرحة اليوم الوطني الـ 47 لدولة الإمارات إلى فرحتين، فرحة الحصول على المنح والقروض السكنية وفرحة قدوم اليوم الوطني.

وقال حمد الظاهري احد المستفيدين من المكرمة إن منحة القيادة بمناسبة العيد الوطني الـ 47 لدولة الإمارات، خبر مفرح أثلج صدور 12475 مستفيداً في إمارة أبوظبي، ليضافوا إلى المجموعات الكثيرة التي حرص صاحب السمو رئيس الدولة على توفير الراحة والاستقرار لها ولأسرها.

وأفاد بأن هذه المنحة ستوفر له ولعائلته الاستقرار والراحة التي ينشدها أي شخص، معربا عن شكره وتقديره الجزيل لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو ولي عهده الأمين اللذين لم يبخلا بالمال على أبنائهما المواطنين فجزاهم الله خير الجزاء وأطال في عمر سموهما وحفظهما للوطن لتحقيق المزيد من الرخاء والرفاهية للوطن والمواطنين.

مبادرات
ونوه محمد المنصوري أحد المستفيدين بأن المبادرات المتتالية للقيادة الحكيمة ومنها صرف راتب شهر ومنح أراض وقروض لمجموعة جديدة خلال مئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ترسخ نهج ودور المغفور له في دعم أبناء الوطن، وتؤكد في الوقت نفسه بأن المواطن في دولة الإمارات محظوظ بالقيادة التي أسبغها المولى عز وجل على وطننا الغالي.

وأشار محمد أحمد احد المستفيدين إلى أن قيادتنا الرشيدة دائما صاحبة مبادرات متميزة نحو كل ما من شأنه تأمين سبل العيش الكريم للمواطنين، واضعة خططاً ومشاريع تستهدف توفير أقصى درجات الراحة والاستقرار لهم، بما يضمن مستقبلا مشرقا وزاهرا لهم، ويدعم حركة التنمية التي تشهدها الدولة في المجالات كافة.

وعبر إسماعيل عبد الكريم البستاني، عن بالغ سعادته بهذا الخبر السار الذي جاء متزامنا مع اليوم الوطني لدولتنا الغالية ومتزامنا مع الكثير من الأخبار السارة والمتتالية وحصول جواز السفر الإماراتي على المرتبة الأولى في العالم، الأمر الذي يؤكد رؤية قيادتنا الرشيدة وحرصها على إسعاد المواطنين وتوفير الحياة المستقرة والآمنة لهم.

وأشاد أحمد عبد القادر عباس إسماعيل - أحد المستفيدين - بتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مؤكداً أن القرار يترجم رؤية القيادة الحكيمة، لمستقبل أفضل، وحياة مستقرة لشعب الإمارات، وأنها تسير وفق النهج الذي أرسى قواعده مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، الذي تحقق ومازال يتحقق على يد أبنائه الذين يتبعون نهجه ورؤيته الثاقبة.

حرص
ولفت محمد راشد الشامسي -أحد المستفيدين- إلى أن المبادرات المستمرة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تعكس في الواقع حرص القيادة العليا على توفير السكن المناسب للمواطن، باعتباره الركيزة الأولى لتحقيق الاستقرار المنشود له ولأسرته، وتشجع الشباب على الزواج، وتأسيس أسر صغيرة آمنة مستقرة.

تميز
وأوضح حمد علي بخيت النيادي أن دولة الإمارات من الدول المتقدمة في المنطقة، حيث حققت بفضل الاهتمام المباشر من القيادة الرشيدة إنجازات كبيرة ومميزة في مسيرتها التنموية، خصوصاً أنها تقوم بمنح المسكن للمواطنين مجاناً ومن دون مقابل، في وقت نجد فيه أن معظم بلاد العالم، بما فيها تلك التي تتوافر لديها الفوائض المالية الكبيرة، تشكو عجزاً في إسكان مواطنيها وتعمل بصعوبة لحل هذه المشكلة، بينما استطاعت دولة الإمارات أن تكسر هذه القاعدة.

وأكد محمود أحمد الحوسني - أحد المستفيدين - أن مبادرات القيادة الرشيدة جاءت لنشر البهجة والسرور في قلوب أبنائها المواطنين وجعلت العيد عيدين، مشيرا إلى أن هذه المبادرة تعكس اهتمام القيادة وسعيها الحثيث لتلبية احتياجات شعبها وكل ما يختص بمقومات العيش الكريم وكل مفردات الرفاهية التي تجعل شعبنا أسعد شعب على وجه الأرض.

وأشار سيف عبد الرحمن جعفر محمد الزعابي - لاعب منتخب الإمارات وأحد المستفيدين- إلى أن الكلمات عاجزة عن شكر القيادة الحكيمة فهم ذخر البلاد والعباد.

وأضاف: مهما قدم شعب الإمارات من تضحيات فهذا قليل في حق القيادة الرشيدة ومواقفها النبيلة، فهم قادتنا الذين نفخر بهم في كل ميدان وسيبقى البيت متوحداً، ونحن رهن إشارتهم، مبتهلاً إلى الله تعالى أن يحفظ القيادة الرشيدة، ويديم عليها الصحة والعافية.

مناسبة
أكد مواطنون أن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تأتي امتدادا لأياديه البيضاء، حيث سبقها منح قروض سكنية وأراضٍ بقيمة 7.553 مليارات درهم، وراتب شهر أساسي بمناسبة مئوية الشيخ زايد رحمه الله لتزيد المواطنين شعورا بالاستقرار الاجتماعي في ربوع الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات