فعاليات في الشارقة: ذكرى الاتحاد تجسد مفاهيم الفخر والعزة والولاء - البيان

فعاليات في الشارقة: ذكرى الاتحاد تجسد مفاهيم الفخر والعزة والولاء

عبرت فعاليات في إمارة الشارقة عن جميل امتنانها وولائها، بمناسبة اليوم الوطني الـ47، للقيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، الذين ساروا على درب المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، في عملية البناء والتطوير، التي آتت أكلها في المجالات كافة، معتبرين أن هذا اليوم هو احتفاء بإنجازات الدولة.

وأكدوا أن ذكرى الاتحاد تجسد في مضمونها مفاهيم الفخر والعزة والولاء للوطن.

فخر بالإنجازات

من جهته أعرب الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى بالشارقة عن اعتزاز وفخر كل إماراتي وإماراتية والمقيم على أرضها بذكرى قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في عامها السابع والأربعين وما تسطره الفرحة من مشاعر وطنيه تعكس السعادة بما حققته من إنجازات ومتكسبات عظيمة، موجهاً التهنئة للقيادة الرشيدة وشعب الإمارات بتلك المناسبة الغالية. وأشار إلى أن اليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات يمثل ذكرى تجسد في مضمونها مفاهيم الفخر والعزة والولاء للوطن وأنه يوم عزة الوطن والفخر بإنجازاته، فضلاً عن أنها مسيرة عامرة تحكي إنجازات الآباء والأجداد وما قدمته القيادة الرشيدة لكل إنسان على أرض الإمارات.

مشاعر الولاء

من ناحيتها هنأت خولة عبدالرحمن الملا رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة قيادة وشعب الإمارات بمناسبة حلول الذكرى السابع والأربعين لقيام الدولة، مؤكدة أن هذه المناسبة فرصة للتعبير عن مشاعر الولاء والانتماء للوطن وقيادته والترحم على شهداء الوطن، الذين جادوا بأرواحهم تلبية لنداء الواجب والأمانة. وتقدمت بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأصحاب السمو حكام وشيوخ الإمارات وإلى شعب الإمارات والمقيمين بمناسبة الذكرى 47 للاتحاد.

دولة الأمان

من جانبه هنأ الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية القيادة الرشيدة وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات وشعب الإمارات باليوم الوطني الـ 47، داعياً الله العلي القدير أن يمن على دولة الإمارات بالأمن والأمان والاستقرار والرخاء.

كما أشاد بالتضحية والبطولات التي سطرها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الموحد لهذا الكيان العظيم تحت راية التوحيد وعلى منهاج راسخ ثابت قوامه هدي كتاب الله والسنة النبوية المطهرة.

صفحات مشرقة

بدوره أكد أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل أن احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني السابع والأربعين يمثل يوماً من أيام الوطن الخالدة، ففيه قام مؤسس الدولة، عليه رحمة الله، بوضع اللبنات الأولى لقيام الاتحاد الذي نرفل فيه بالخير والبركة والبناء والتطور.

أيقونة وطنية

من ناحيته هنأ خميس بن سالم السويدي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بالذكرى السابعة والأربعين لقيام الاتحاد واعتبرها أيقونة وطنية لتجديد الولاء والانتماء ورفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة وإلى شعب الإمارات بمناسبة الذكرى الـ 47 لقيام الاتحاد.

نموذج ناجح

من جانبه أشاد أحمد سعيد الجروان الأمين العام للمجلس الاستشاري بحلول هذه الذكرة الوطنية وقال: إن دولتنا استطاعت بفضل الاتحاد أن تقدم نموذجاً ناجحاً ومشرفاً للنهضة الحضارية والتطور والارتقاء، وأضحت مثالاً يحتذى به بفضل الجهود الكبيرة، التي يبذلها صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، مقدماً تهانيه للقيادة الرشيدة ولشعب دولة الإمارات.

فرحة وطن

بدوره قال محمد راشد رشود رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات بمدينة دبا الحصن: يسعدنا اليوم ونحن نحتفل باليوم الوطني السابع والأربعين أن نغتنم هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً لنتقدم بالتهنئة القلبية الصادقة إلى قيادتنا الرشيدة. وأِشار إلى أن الفرحة التي تعيشها البلاد بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين لتأسيس الاتحاد تنعكس على الجميع رخاء وأمناً وتقدماً في كل المجالاتز

صدق المؤسسين

من جانبه أكد خليفة عبدالله بن هويدن عضو المجلس الوطني الاتحادي السابق، إننا نستذكر في اليوم الوطني السابع والأربعين لقيام دولة الاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة بكل اعتزاز وفخر وتقدير وثناء وإجلال عبقرية وصدق وإخلاص الآباء والقادة المؤسسين، وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات الذين وضعوا أساس دولة الاتحاد ليكون وطناً وحدوياً ينعم فيه الجميع بالرخاء والتقدم.

أنجح التجارب

من ناحيته أشار عبدالله مطر الكتبي عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة إلى أن الإمارات وهي تحتفل باليوم الوطني السابع والأربعين أصبحت واحدة من أرقى دول العالم نهضة وتقدماً ورخاً ورمزاً للعطاء والإنسانية وأصبح المواطن مرحباً به في كل دول العالم حتى بلغ الجواز الإماراتي المرتبة الأولى عالمياً بين الدول. ولفت الكتبي إلى أن الإمارات نموذج من أنجح التجارب الوحدوية، بفضل القيادة الرشيدة التي شكلت نسيح الوطن فكان صنيعهم هذا مقدمة لتأسيس دولة قوية منيعة انطلقت بثبات وعزيمة ولا تزال ماضية في مسيرة النمو والازدهار متطلعة إلى مزيد من الإنجازات التنموية النوعية على مختلف المستويات وبأعلى المعايير العالمية ليكون الإنسان على أرضها أسعد إنسان على وجه الأرض.

رحلة مضيئة

بدوره عبّر خليفة الطنيجي مدير الطب الوقائي بمدينة الذيد سعادته باليوم الوطني الـ 47 لدولة الإمارات قائلاً: «مسيرة الاتحاد التي تمضي في ركب من الحضارة والتمكين والشموخ تأتي في هذا اليوم وهو الثاني من ديسمبر لتشكّل رحلة مضيئة في ميدان العمل المشرف وبناء مميز ومهمّ ومستمر في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وأضاف الطنيجي: إننا في هذا اليوم نفخر بالإنجازات الكبيرة التي تحققت على مدى 47 عاماً بتوجيهات حكومتنا وقيادتنا الرشيدة وجهود أبناء شعبنا.

مصدر قوة

من جانبه قال خليفه سلطان بن حارب رجل أعمال ومدير عام مؤسسة «الراسخون للعقارات»: إن هذه الذكرى هي أيضاً مصدر القوة والعزيمة لمواصلة مسيرة البناء والتقدم وإحساساً بالشعور بالفخر بما تحققه من نهضة كبيرة لا سيما في مجالات بناء الإنسان والاهتمام بالمواطن وجعله من أسعد شعوب العالم.

وأشار بن حارب إلى أن ذكرى قيام الدولة مصدر إلهام للقيم والمبادئ النبيلة، التي أرساها مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات لبناء الدولة الحديثة، وأوضح أننا نرفل في أثواب من التقدم والحضارة والبناء الأسري والتطور في كل مجالات الحياة، بفضل تلك الرؤية التي حولت الإمارات إلى دولة عطاء ودولة نماء ودولة تقدم للبشرية.

نموذج عالمي

من ناحيته أشار مصبح بالعجيد الكتبي رئيس مجلس إدارة نادي مليحة الثقافي الرياضي إلى أن ذكرى وحدة حكام الإمارات من يوم 2 ديسمبر لعام 1971 تشكل ذكرى مضيئة في تاريخ البشرية في هذا العصر الحديث، وأكد أن اليوم الوطني لوحدة شعب الإمارات في كيان واحد يعتبر نموذجاً عالمياً يحتذى به، مشيراً إلى أنه في مثل هذه الأيام قبل نحو 47 عاماً كانت الفرحة تعم وجوه الجميع وما زالت تلك الفرحة تزداد وتكبر مساحات الفرح لتغطي أرجاء الوطن كافة، ونشهد المنجزات تلو المنجزات ليصبح شعب الإمارات من أسعد شعوب العالم في أرجاء المعمورة.

ولاء وانتماء

بدوره قال راشد خلفان الغول عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة: إن الإمارات رائدة في كل مجالات العلوم والمعارف وأشار إلى الفرحة التي يعيشها أبناء الإمارات في احتفالاتهم باليوم الوطني السابع والأربعين

ولفت إلى أنها فرحة عظيمة بهذه الذكرى الغالية على قلوب الجميع وعاهد القادة على المضي في الحفاظ على شعلة الاتحاد متقدة مستمرة بسواعد أبناء الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات