حاكم أم القيوين: الإمارات تخطت مراحل التمكين إلى استشراف المستقبل - البيان

حاكم أم القيوين: الإمارات تخطت مراحل التمكين إلى استشراف المستقبل

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين أن دولة الإمارات العربية المتحدة في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تخطت مراحل التأسيس إلى مراحل التمكين لاستشراف المستقبل والتأكيد على محور الإنسان وجودة الحياة للمواطنين والاهتمام بالعلم والمعرفة والابتكار.

تمكين

وقال سموه: في عهد التنمية الشاملة التي شهدتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال السنوات الماضية من عمرها المديد وفق رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تخطت الدولة مراحل التأسيس إلى مراحل التمكين لاستشراف المستقبل، والتأكيد على محور الإنسان وجودة الحياة للمواطنين، والاهتمام بالعلم والمعرفة والابتكار، بالإضافة إلى المبادرات الإنسانية الخيرية داخل وخارج الدولة عن طريق مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الخيرية، كما أصدر سموه العديد من القوانين والتشريعات التي تعزز المكانة الاقتصادية للدولة، وتواكب التشريعات العالمية بالإضافة إلى توطيد العلاقات والشراكات مع دول العالم وفق رؤية سموه.

رؤية استراتيجية

وأضاف سموه: وفي إطار الحكومة الاتحادية أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، رؤية الإمارات 2021، وذلك في عام 2010 في إطار استراتيجية طويلة المدى تشمل قطاعات التعليم والصحة والاقتصاد والإسكان والبنية التحتية والخدمات الحكومية بمناسبة مرور 50 عاماً على إعلان الاتحاد وترجمة هذه الرؤية إلى برامج عملية تحقق الريادة العالمية في كل المجالات ضمن أهداف التنمية المستدامة التي شرعت في تنفيذها، والمعتمدة على العلوم والابتكار في عصر العولمة، ووضع تصور للمحفزات لتحقيق الأهداف المرجوة ومواجهة التحديات التي قد تواجه تنفيذ هذه البرامج في إطار التنمية الاقتصادية الشاملة والاستفادة من ثورة المعرفة والعلوم وتسخير التطور التقني لخدمة المجتمع والاستفادة من الثورة الرقمية والذكاء الاصطناعي والعلوم وخلق الكوادر البشرية المواطنة والقيادات النوعية القادرة على تحمل المسؤوليات الوطنية والمشاركة بفاعلية في بيئة مناسبة تحقق لهم مستقبلاً واعداً وتضع الدولة في المكانة العالمية المرموقة.

ثورة المعرفة

وأشار سموه إلى أنه في مجال ثورة المعرفة وعلوم الفضاء وتكنولوجيا الاتصالات نشيد بجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإطلاق القمر الصناعي «خليفة سات» في التاسع والعشرين من أكتوبر 2018، الذي تم تصنيعه وتطويره وإدارته بالكامل بواسطة فريق من المهندسين والكفاءات الإماراتية بمركز محمد بن راشد للفضاء، والذي سيقوم بمراقبة التغيرات التي تطرأ على الأرض والمناخ، وسيرسل معلومات إلى المركز لدراسة كل البيانات التي سيتم تصويرها وإرسالها إلى المركز للاستفادة منها في الدراسات المتعلقة بالموارد الطبيعية، والتعامل بأسلوب علمي في التخطيط للمتغيرات الطبيعية ووضع البرامج المستقبلية للدولة في إطار الاستراتيجية الشاملة في هذا الإطار.

لقد شهدت الدولة خلال الفترة المنصرمة العديد من المبادرات في مجال إعادة هيكلة الحكومة لتواكب الخطط والبرامج الوطنية وفق أرقى الممارسات العالمية مما دفعها إلى توجيه العمل في الحكومة الاتحادية بما يتناسب ورؤية القيادة المستقبلية عبر استحداث وزارة لاستشراف المستقبل، بالإضافة إلى وزارة الذكاء الاصطناعي وتعيين وزيرة للعلوم المتقدمة وإنشاء مجالس للعلماء وإطلاق الحكومة الذكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات