سيف بن زايد: الإمارات تقف اليوم شامخة تزهو بإنجازاتها الحضارية وقيمها الإنسانية - البيان

سيف بن زايد: الإمارات تقف اليوم شامخة تزهو بإنجازاتها الحضارية وقيمها الإنسانية

قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إنه في كل عام ومع إطلالة شمس يوم الثاني من ديسمبر نستذكر منجزات القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسّخ فينا معاني حب الوطن والأسرة الإماراتية الكبيرة والتضحية لأجلهما، ورسم لنا طريق المستقبل زاهراً وضاء.

وفيما يلي نص كلمة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في اليوم الوطني الـ 47.

مضمون

«هذا زايد.. هذه الإمارات» لا شيء يعبر أكثر عن مضمون وقيم هذا اليوم مثل شعار هذا العام للاحتفال باليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ففي كل عام ومع إطلالة شمس هذا اليوم نستذكر أولاً منجزات القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسّخ فينا معاني حب الوطن والأسرة الإماراتية الكبيرة والتضحية لأجلهما ورسم لنا طريق المستقبل زاهراً وضاء، حيث نعيش سيراً على نهج تلك الرؤى التي رسمت مسيرتنا المظفرة نحو الآفاق.

وتمضي مسيرة الريادة وتتعزز بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وجهود سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

شموخ

وفي هذا اليوم تقف الإمارات شامخة وارفة الظلال نموذجاً لتحدي الصعاب وبناء الدولة العصرية التي تزهو بإنجازاتها الحضارية وبقيمها في العدل والإخلاص والإنسانية وفي ماضيها العريق ومستقبلها الزاهر لتبقى الإمارات كعادتها تسير إلى الأمام دوماً وفق معادلتها للتميز والريادة، ولتسطر للعالم أجمع نموذج «هذه الإمارات».

فخر

«هذا زايد.. هذه الإمارات» عنوان للفخر والانتماء يملأ البيوت والقلوب على كامل خريطة الوطن، الذي يعد أن الثاني من ديسمبر يوم انطلاق دولة الإمارات العربية المتحدة كوطن نفاخر به العالم بمجده واستقراره، ويسير على خطى ونهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الوالد والمؤسس وإخوانه قادة الاتحاد من أجل ديمومة اتحادنا ليبقى رمز عز ومصدر افتخار.

نتقدم لقيادة الإمارات وشعبها والقاطنين على أرضها الطهور بالتهنئة والتبريك بهذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلوبنا جميعاً، داعين المولى عز وجل أن يديم نعمة الأمن والاستقرار على هذا البلد لتبقى الإمارات عالية شامخة رايتها تحلق في عنان السماء مرفوعة عنواناً للفخر والمجد الدائمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات