مكتوم بن محمد: في 2 ديسمبر 1971 اكتشفنا أنفسنا وأطلقنا العنان لطموحاتنا - البيان

مكتوم بن محمد: في 2 ديسمبر 1971 اكتشفنا أنفسنا وأطلقنا العنان لطموحاتنا

قال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.. في الثاني من ديسمبر عام 1971 اكتشفنا أنفسنا وأطلقنا العنان لطموحاتنا وكان الإنجاز الأكبر لآبائنا المؤسسين الشيخ زايد والشيخ راشد وإخوانهما الحكام، طيب الله ثراهم جميعاً، أنهم بإقامة اتحادنا أحدثوا فرقاً ضخماً في حياتنا ومنطقتنا.

وفيما يلي نص كلمة سموه التي وجهها عبر مجلة درع الوطن بمناسبة اليوم الوطني الـ47..

نجتمع اليوم في الذكرى السابعة والأربعين لتأسيس اتحادنا وقيام دولتنا، ونردد معاً: «هذا زايد وهذه الإمارات».

بداية أهنئ من اختار هذه الكلمات ومن اعتمدها عنواناً لاحتفالاتنا. فالشيخ زايد والإمارات كلمتان تعيشان معنا في كل أيامنا، ويتردد معناهما في نفوسنا مع كل إشراقة شمس. واليوم تزدادان بهاءً وتوهجاً وسطوعاً لحلول المناسبة الوطنية الأعز على قلوبنا في عام احتفائنا بمئوية الشيخ زايد.

نعم، هذا زايد مؤسس دولتنا ونهضتنا ورمزنا وقدوتنا وملهم أجيالنا. وهذه الإمارات، دولتنا التي سارت بنا في طريق القوة والمنعة والازدهار والتقدم، ونقلتنا إلى المكانة المرموقة التي نتبوأها بين دول وشعوب بالعالم.

في الثاني من ديسمبر عام 1971 اكتشفنا أنفسنا وأطلقنا العنان لطموحاتنا. وكان الإنجاز الأكبر لآبائنا المؤسسين الشيخ زايد والشيخ راشد وإخوانهما الحكام، طيب الله ثراهم جميعاً، أنهم بإقامة اتحادنا أحدثوا فرقاً ضخماً في حياتنا ومنطقتنا.

وميزة القادة التاريخيين الخالدين في ذاكرة وطنهم أنهم يحدثون فروقاً بفضل رؤاهم المستقبلية، وملكاتهم القيادية، وأحاسيسهم الصادقة، وفهمهم للواقع بكل ما فيه من حراك اقتصادي وسياسي وثقافي، وقدرتهم على تغييره والذهاب به ومعه نحو المستقبل. ومن نعم الله علينا أنه حبانا بقادة تاريخيين أحدثوا فرقاً في حقبة التأسيس، وأحدثوا ويحدثون فروقاً في حقبة التمكين والتميز. ومع كل عام جديد تتسع رؤيتنا للفروق.

واليوم يتحدث نموذجنا الإماراتي عن الحجم الضخم لهذه الفروق التي تحققت خلال السنوات السبع والأربعين الماضية، وهي في سرديات تاريخ الدول والشعوب مجرد برهة زمنية عابرة.

من حقنا ونحن نحتفل بيومنا الوطني أن نزهو بقادتنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات حفظهم الله جمعياً.

ومن حقنا أيضاً أن نفخر بضباط وجنود قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية، وأبطالنا الذين يخوضون معارك نصرة الحق ودفع الباطل ورفع الظلم عن إخواننا في اليمن. وأن نتذكر بالتقدير والعرفان شهداءنا الأبرار وأسرهم الصابرة المحتسبة. اليوم ونحن ننعم بإنجازات ومكتسبات ونجاحات وطننا، نؤكد أن واجبنا لا يقف عند حد الحفاظ عليها، بل أيضاً الانطلاق منها نحو تحقيق إنجازات ونجاحات جديدة. ونحن قادرون بما نملكه من إرادة وقدرات وخبرات على التعاطي بكفاءة مع تحديات المستقبل واغتنام الفرص المصاحبة لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات