رئيس جامعة معدن الهندية: الإمارات واحة السلام ورمز التسامح

قدم فضيلة الشيخ إبراهيم الخليل البخاري الأمين العام لجماعة المسلمين بعموم كيرالا ورئيس جامعة معدن الثقافة الإسلامية في كيرالا ـ الهند، أزكى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى حكام الإمارات وشعبها بمناسبة العيد الوطني الـ 47 للإمارات.

وقال فضيلته: «إن الإمارات واحة للسلام ورمز للتسامح تقوم دائماً لتعزيز مبادئ السلام والتعايش السلمي بين مختلف الأديان والثقافات والأعراق، وأن الأيادي المباركة التي أسست لهذه الدولة العظيمة كانت نموذجاً مثالياً في رفع قيم الإنسانية والسلام، وتوحيد صفوف الأمة وحفظهم من التشتت والتفرقة؛ وكان الشيخ زايد، رحمه الله، نموذجاً يحتذى به في كل خير، ولكل من يقود زمام دولة من الدول، وكان له رؤية ثاقبة تجدر أن تدوّن بمداد ذهبي في صفحات التاريخ، استشعر بأن القوة في الاتحاد وأن البركة في التحالف، فدعا قادة الأمة إلى مائدة مشاوراته، فتقدم إليهم بخطة ترسيخ دولة قائمة على الاتحاد، فقامت دولة الإمارات، فكانت شجرة غرسها هذا البطل الجليل، فأصبحت اليوم شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء».

جاء ذلك خلال كلماته ضمن فعاليات «المجلس الكبير للصلاة على النبي المنير»، والذي قامت بتنظيمه إدارة جامعة معدن الثقافة الإسلامية بملابورام كيرالا، وتجمع فيه عشرات الآلاف الهنود من مختلف مناطق الهند، وجامعة معدن تعقد الحفل الختامي لعام زايد بالهند على هامش المؤتمر الإسلامي العالمي للسلام بمرور عشرين عاماً على تأسيسها، في 27– 30 ديسمبر 2018 سيكون الحفل ختاماً لمختلف الفعاليات التي تم تنفيذها في الهند تحت شعار عام زايد تضامناً مع دولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات